الكركمحافظات

باحث من “مؤتة” ينجح في نشر خريطة وراثية لجينات جذور نبتة الشعير

هشال العضايلة
الكرك – نجح الباحث من كلية الزارعة في جامعة مؤتة الدكتور عادل عبدالغني، وبالتعاون مع عدد من الباحثين في عدد من الجامعات والمعاهد الدولية بإنشاء خريطة وراثية خاصة بالصفات المتعلقة ببنية الجذور في الشعير الربيعي.
وأشار الباحث عبدالغني، في بحثة الذي نشر في احدى اهم المجلات العالمية وهي مجلة “Plant Biolog”، والبحث له تأثير مهم في الزارعة. مؤكدا انه نجح بإنجاز بحثه من خلال استخدام مؤشرات التنوع في النيوكليوتيدات المفردة وتحديد عدد من الجينات الخاصة بنمو الجذور ونمو الساق.
وبين ان البحث أكد بأنه يمكن استغلال مثل هذه الجينات الرئيسية ونقلها، لتحسين بنية الجذور في الشعير للتخفيف من آثار الجفاف عن طريق الهندسة الوراثية. لافتا إلى انه تم أيضا تحديد بعض النيوكليوتيدات المرتبطة بنمو الجذر والساق في بادرات الشعير الربيعي، والتي يمكن استخدامها كطريقة حديثة غير تقليدية سريعة ورخيصة الثمن لتحديد التراكيب الوراثية المرغوبة ذات البناء الجذري القوي.
ولفت، إلى أن الأمور المثيرة للاهتمام في هذا البحث هو استخدام الزراعة المائية والتحليل الرقمي لصور الجذور، لتقييم سلالات الشعير في المراحل المبكرة من النمو كطرق غير تقليدية يمكن استخدامها في انتخاب سلالات شعير بناء جذري قوي في محصول الشعير.
وبين عبدالغني، أن نتائج هذا البحث من الناحية العملية ستكون لها آثار ايجابية للباحثين في حقل تربية وتحسين النبات لتحسين بنية جذور الشعير والمزارعين أيضا لزيادة انتاجية الشعير تحت ظروف الجفاف، وذلك عن طريق انتخاب سلالات من الشعير ذات بناء جذري قوي، مؤكدا ان هذه طرق توفر إلى حد كبير الوقت والجهد في تقييم النباتات لأغراض التحسين الوراثي في الشعير مقارنة بقياسها حقليا.
وواوضح انه تم انجاز هذا البحث بالتعاون مع العديد من المعاهد والجهات الدولية وبشكل رئيسي Leibniz Institute of Plant Genetics and Crop Plant Research (IPK) في المانيا.
ولفت إلى أن أهمية هذا البحث جاءت من ان الشعير يعتبر من المحاصيل الضرورية لتحقيق الأمن الغذائي لصغار المزارعين في المناطق الجافة وشبه الجافة في الأردن، والتي تستقبل كميات أمطار أقل من 300 ملم، حيث يزرع الشعير كعلف للحيوانات ويستخدم منتوج الشعير والقش في تغذية الحيوانات. مؤكدا ان الجفاف يعتبر عاملا محددا لإنتاجية محصول الشعير في المناطق المطرية.
وبين أن من الأهداف الرئيسية لمشاريع كلية الزراعة في جامعة مؤتة، تتمثل في تحسين إنتاجية الشعير، والذي يعتبر مصدرا لتغذية الحيوانات المجترة الصغيرة من الأغنام و الماعز، لافتا إلى إنتاجية محصول الشعير منخفضة جدا في الأردن وهي بحدود 110 كغم لكل دونم، بالمقارنة مع مناطق وسط أوروبا على سبيل المثال والتي تصل الى زهاء من 600 إلى 700 كغم لكل دونم، مما يستدعي توفر برامج لتحسين انتاجية الشعير في الأردن. مثمنا للجامعة ولعمادة البحث العلمي الدعم المادي والمعنوي الذي يلقاه الباحثون بالجامعة من اجل تحقيق الاهداف العلمية لجامعة مؤتة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock