العرب والعالمدولي

باريس تبحث وبغداد قريبا “آلية” محاكمة مواطنيها “الدواعش” المحتجزين بالعراق

باريس- أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان أمس أنه سيزور العراق “قريبًا” لبحث مسألة إنشاء “آلية” دولية في هذا البلد لمحاكمة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية.
وقال لودريان لقناة “بي أف أم تي في” وإذاعة مونتي كارلو “يجب أن نعمل مع السلطات العراقية لإيجاد سبل من أجل إقامة آلية قضائية من شأنها محاكمة جميع هؤلاء المقاتلين، وبينهم حتما المقاتلون الفرنسيون (…) ومحاكمة الذين ستتكفل بهم القوات العراقية”.
وأضاف “هذا ما سنبحثه مع السلطات العراقية” من غير أن يوضح تاريخ زيارته المزمعة لبغداد.
وسئل عن احتمال نقل المزيد من الجهاديين الأجانب وتحديدا الفرنسيين من معسكرات الاحتجاز التابعة للقوات الكردية في شمال سورية إلى العراق، فرد “ليست هذه المسألة الرئيسية، في هذا الوقت وفي هذا المكان بالذات”.
ونقل عشرة جهاديين فرنسيين في نهاية كانون الثاني (يناير) من معتقلات القوات الكردية إلى العراق لمحاكمتهم هناك.
وتبحث سبع دول أوروبية هي فرنسا وبريطانيا وبلجيكا وألمانيا وهولندا والسويد والدنمارك منذ عدة أشهر إمكانية تشكيل محكمة دولية في العراق لمحاكمة المقاتلين الأجانب.
وأكد لودريان أن هذه المخيمات ليست مهددة في الوقت الحاضر، موضحا أنها تحت سيطرة الأكراد “اليوم”. وأوضح أنه “جرى … تمرد داخلي في مخيم عين عيسى الذي فرت منه بحسب المعلومات تسع نساء”.-(أ ف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock