كرة السلة

باكس وليكرز أبرز المرشحين في أدوار إقصائية استثنائية

ميامي – يدخل موسم دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين اليوم مرحلة جديدة مع انطلاق الادوار الإقصائية “بلاي أوف”، التي تعد بمواجهات قوية في “فقاعة” اورلاندو في ولاية فلوريدا حيث سيكون ميلووكي باكس ولوس انجليس ليكرز أبرز المرشحين لبلوغ الدور المقبل، فيما سيغيب عامل أفضلية الأرض والجمهور هذا العام عن المنافسات.
فبعد موسم استتثنائي عكّره تفشي فيروس كورونا المستجد إذ توقفت المنافسات لقرابة خمسة اشهر، عاود الدوري نشاطة في مجمع “ديزني وورلد” في فلوريدا خلف أبواب موصدة ووفق بروتوكول صحي صارم.
إذ يمنع على الجماهير الحضور في حرم المجمّع حيث نجحت رابطة الدوري حتى الآن منذ استئنافه في تموز (يوليو) الفائت من مواصلة المنافسات من دون أي إصابة بفيروس “كوفيد 19”. ويدرك اللاعبون جيدا أنهم كلما تقدموا في الأدوار والمباريات كلما بقوا معزولين عن أفراد العائلة والأصدقاء.
وقال اليوناني يانيس انتيتوكومبو نجم ميلووكي باكس المتصدر في تموز (يوليو) الفائت إنها “ستكون أصعب بطولة قد تفوز بها على الاطلاق”.
وشاطره الرأي لاعب هيوستن روكتس اوستن ريفرز الذي اعتبر ان “الفريق الذي سيفوز هذا العام سيستحقها عن جدارة، إذ سيظهر أن لديه لاعبين تعاملوا بجدية مع فترة التوقف وحافظوا على لياقتهم وكانوا قادرين على استعادة الكيمياء بينهم”.
وصل باكس إلى أورلاندو وهو ضامن صدارة المنطقة الشرقية وهو أنهى الدوري المنتظم بأفضل رصيد (56 انتصارا و17 هزيمة) حيث سيواجه اورلاندو ماجيك في الدور الأول من “بلاي اوف”.
تفوق ميلووكي على ماجيك في المباريات الأربع جميعها التي جمعتهما هذا الموسم، إلا أن باكس قدم مستويات سيئة بعد الاستئناف بفوزه بثلاث مباريات فقط مقابل خمس هزائم. الا ان انتيتوكومبو يؤمن أن فريقه قادر على استعادة مستواه الذي ظهر فيه قبل التوقف.
وقال أفضل لاعب في الـ”ان بي ايه” الموسم الماضي “الآن حان وقت البلاي أوف. لا أؤمن حتما بالتغيير المفاجئ الذي يتحدث عنه الجميع، أي أن نتغيّر فجأة بكسبة زر ونصبح أقوياء، ولكن أؤمن أنه إذا كنا جميعا على نفس الموجة وإذا كان الجميع مركزا ولعبنا كفريق، أعتقد أنه بإمكاننا أن نلعب أفضل بكثير”.
أما متصدر المنطفة الغربية لوس انجليس ليكرز الذي عاد إلى الأدوار الاقصائية للمرة الأولى منذ العام 2013، فهو أيضا قدم مستويات سيئة بعد العودة بثلاثة انتصارات وخمس هزائم.
ويلتقي ليبرون جيمس، انتوني ديفيس وزملاؤهما في الدور الاول مع بورتلاند ترايل بلايزرز ونجمه داميان ليلارد، حيث سترافقهم ذكرى رحيل نجم ليكرز كوبي براينت الذي لقي حتفه في كانون الثاني (يناير) في حادث تحطم هيليكوبتر لمحاولة الفوز باللقب هذا العام.
حقق بلايزرز اربعة انتصارات تواليا في مبارياته الأربع الأخيرة بما فيها المباراة الفاصلة “بلاي-اين” مع ممفيس غريزليز أول من أمس ليحسم المركز الثامن والأخير المؤهل إلى الأدوار الاقصائية في الغربية.
واختير ليلارد الذي بلغ معدل تسجيله 37,6 نقطة في ثماني مباريات، أفضل لاعب في مرحلة ما بعد الاستئناف.
ونجح حامل اللقب تورونتو رابتورز في بلوغ الادوار الاقصائية رغم خسارة جهود الثنائي كواهي لينارد أفضل لاعب في نهائيات الموسم الماضي وداني غرين اللذين انتقلا إلى لوس أنجليس كليبيرز ولوس أنجليس ليكرز تواليا.
ويلتقي رابتورز مع بروكلين نتس الذي حقق نتائج لافتة بعد الاستئناف محققا الفوز في خمس مباريات بما فيها على باكس وكليبيرز وصيف الغربية، مقابل ثلاث هزائم، وقال مدرب تورونتو نيك كورس “لديهم العديد من اللاعبين الذين يلعبون بطاقة عالية وثقة كبيرة في الوقت الراهن. علينا ان نقدم اداء جيدا جدا للتغلب عليهم”.
وفي المواجهتين الأخريين في الغربية، يلتقي بوسطن سلتيكس مع فيلاديلفيا سفنتي سيكسرز وانديانا بايسرز مع ميامي هيت.
وتفوق فيلاديلفيا على سلتيكس في ثلاث من أربع مباريات في الموسم المنتظم، ولكن مع غياب النجم الاسترالي بن سيمونز بداعي اصابة في الركبة وعدم ارتقاء الكاميروني جويل ايمبيد الى مستوياته المعهودة بعد الاستئناف، قد يكون سلتيكس أمام فرصة محققة لخطف البطاقة.
في الغرب، سيحاول لينارد تكرار ما حققه الموسم الماضي مع رابتورز، الا انه سيصطدم وبول جورج وزملاؤهما أولا مع دالاس مافريكس بقيادة نجميه القويين هجوميا السلوفيني لوكا دونشيتش واللاتفي كريستابس بورزينغيس.
أما المواجهة بين دنفر ناغتس ويوتا جاز فتعد بمباريات نارية وقد تلجأ إلى لقاء سابع لتقارب الفريقين في المستوى والذي ظهر جليا في آخر مباراة جمعتهما والتي احتاج فيها دنفر لوقتين اضافيين ليحسمها لصالحه.
مع غياب سان انتونيو سبيرز عن الأدوار الاقصائية للمرة الأولى منذ العام 1997، فإن الظهور الثامن تواليا لهيوستن روكتس في هذا الدور يعتبر السلسلة الأطول بين الفرق المشاركة حاليا.
ويلتقي روكتس مع اوكلاهوما سيتي ثاندر الذي بدا في طريقه إلى مرحلة إعادة البناء بعدما تخلى مع نهاية الموسم الماضي عن نجمه راسل وستبروك للحصول على خدمات صانع الالعاب المخضرم كريس بول من روكتس.
إلا أن بول نجح في قيادة أوكلاهوما إلى إنهاء الموسم المنتظم بذات رصيد هيوستن (44 انتصارا و28 هزيمة)، والذي سيحاول الإفادة من غياب وستبروك المصاب بفخذه والذي سيترك المهمة على عاتق جيمس هاردن.
إلا أن المدير العام لروكتس داريل موري بقي متفائلا حيال آمال فريقه ببلوغ نصف نهائي المنطقة الغربية “في إحدى أهم لحظات الـ+ان بي ايه+ في التاريخ. نحن في وضع تاريخي نواجهه جميعا”.
وتابع “بإمكاني الاشارة إلى ثمانية فرق قادرة على الفوز باللقب. متى يحصل ذلك؟ إنه أمر مثير وأعتقد أننا أحد تلك الفرق”. -(أ ف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock