ثقافة

باكير تؤكد لنقابة الفنانين مبدأ التشاركية في تنمية العمل الثقافي

عمان-وضع الفنانون الأردنيون همومهم ومطالبهم أمام وزيرة الثقافة نانسي باكير في لقاء عقد في نقابة الفنانين أمس داعين الى شمول الفنان الأردني بالتأمين الصحي الحكومي من دون أن يترتب عليه اي اعباء مالية في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يواجهها.


ووجد نقيب الفنانين شاهر الحديد أن تأمين الفنان الأردني وتحقيق الاستقرار المعيشي له يساعده في تطوير أدواته وتقديم ابداعاته الفنية لحمل رسالة الأردن وهويته الى العالم واضعا أكثر من مطلب أمام وزيرة الثقافة أهمها دعوة الحكومة لإقرار علاوة المهنة لحوالي(170) فنانا يعملون في مؤسسات الحكومة من بين أكثر من ألف فنان هم أعضاء نقابة الفنانين اسوة بغيرهم من الاختصاصات العاملين في الوزارات والمؤسسات الحكومية.


وشدد نقيب الفنانين على إنجاز قانون صندوق دعم الثقافة والفنون الذي أمر جلالة الملك عبدالله الثاني بتأسيسه وتبرع له بعشرة ملايين دينار ليسهم في توفير الدعم المادي لتنمية الحركة الثقافية في مختلف صنوف الابداع ومنها الجانب الفني مشيرا الى أن النقابة وضعت تصورا لتنفيذ مشروعات فنية متكاملة للنهوض بالحركة الفنية انسجاما مع تأسيس الصندوق.


وأقرت وزيرة الثقافة بالمشكلات التي يعاني منها الفنان وخاصة بعد ان امتنعت العديد من الدول عن شراء الأعمال الفنية الدرامية الأردنية لأسباب عديدة.. لكنها دعت الفنانين الى تطوير قدراتهم وتسويق أنفسهم والمبادرة الى تقديم أعمال متميزة وعدم الانتظار والعيش على الماضي.


وقالت “لنبدأ صفحة جديدة.. نحن شركاء في العمل لتحقيق التنمية الثقافية وليس من مصلحتنا تهميش الفنان بل يجب علينا المحافظة عليه وتطوير أدواته وتقديم الدعم للمبدعين والمتميزين من الفنانين الذين يقدمون أعمالا فنية يمكن تقديمها في مشاركات خارجية”.


وفي ظل وجود مشاريع ثقافية عديدة تنفذها الوزارة فإن باكير جددت دعوتها للفنانين للمبادرة والمشاركة في برامج السلط مدينة الثقافة الأردنية التي لديها مشاريع في مختلف مجالات الفنون المسرحية والدرامية والأفلام وغيرها اضافة الى مشروع التفرغ الابداعي وتقديم أعمال مسرحية ذات جودة عالية، في وقت وجه فيه أمين سر نقابة الفنانين حسين الخطيب انتقادا للوزارة لدعمها أعمالا مسرحية لا ترقى في مضمونها وشكلها المسرحي للأعمال الإبداعية.


وأكدت وزيرة الثقافة أن اختيار الأعمال المسرحية لا يتم بطريقة عشوائية وإنما ضمن أسس معتمدة وشروط فنية من قبل لجنة مختصة.


واقترح نقيب الفنانين تشكيل لجنة مشتركة من الوزارة والنقابة لاختيار المسرحيات وتقييمها فنيا ومشاهدة عروضها قبل الموافقة على دعمها.


كما أكدت الوزيرة على العمل الجماعي في الانجاز الثقافي مبينة اننا نحتاج الى بذل جهود كي نحقق التشارك في العمل وتقبل الآخر للوصول الى المأسسة في العمل الثقافي.


واستمعت باكير الى اقتراحات النقابة فيما يتعلق باستيفاء نسبة من أجور الفنانين لصالح النقابة حيث كانت النقابة تتقاضى(2) بالمائة من عضو النقابة وتم تخفيضها الى(1) بالمائة،


و(5) بالمائة على الفنان الأردني غير العضو في النقابة وخفضت الى(2) بالمائة، و(15) بالمائة من الفنان العربي لتصل النسبة الى(3) بالمائة، والفنان الاجنبي من(20) بالمائة الى (5) بالمائة وضرورة تعديلها.


وأشارت الى أهمية البناء وتطوير العمل للوصول الى مرحلة من النهوض الفني مشددة على أن التعاون مع النقابة يمكنه أن يحقق ذلك للانطلاق الى مشاركات أردنية في مختلف المحافل الفنية والثقافية العربية والعالمية.


وانتقد نقيب الفنانين إبعاد الفنان الأردني عن المشاركات الخارجية في الوفود الرسمية وعدم اختيار المبدعين بموضوعية مما حدا بوزيرة الثقافة الى الاتجاه بالتحقق ودراسة الامر بحيث يكون الفنان الأردني شريكا في العمل الثقافي والترويج للثقافة الأردنية في الخارج.


بدوره دعا أمين سر النقابة الى اعادة الاهتمام بإنتاج أعمال درامية أردنية من التلفاز الأردني ورفع مستوى الفنان الأردني المعيشي ليكون قادرا على تلبية احتياجاته الأسرية فيما جدد نقيب الفنانين تأكيده على ضرورة رفع أجور الفنانين في الأعمال الدرامية سواء التلفزيونية أو غيرها.


وتطرق عضو النقابة ضرغام بشناق الى ضرورة دعم الموسيقيين الأردنيين في المشاركات المحلية والخارجية خاصة أن هناك فرقا موسيقية متميزة ليس على الصعيد المحلي وإنما على الصعيد العربي.


في نهاية اللقاء وعدت وزير الثقافة بدراسة المقترحات كاملة مؤكدة على العمل التشاركي مع النقابة في كل ما يخص الجانب الفني والتواصل أكثر لتحقيق الطموحات الفنية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock