رياضة عربية وعالمية

بالاك: ألمانيا لم تصل بعد إلى القمة

 نورمبرغ – قال مايكل بالاك قائد المنتخب الالماني لكرة القدم إن المانيا الفائزة ببطولة العالم ثلاث مرات من قبل اتخذت خطوات كبيرة ولكنها لم تصل بعد إلى القمة،وسجل بالاك هدفا في مباراة الدور قبل النهائي ببطولة كأس القارات والتي هزمت فيها المانيا أمام البرازيل (2-3) وهو الهدف الثالث له في أربع مباريات في البطولة التي تستضيفها المانيا قبل عام من تنظيمها نهائيات كأس العالم 2006


    ولعب بالاك بشكل جيد للغاية أمام البرازيل وأظهر قوة هجومية وحماسا ولكن لم يكن ذلك كافيا أمام المنتخب البرازيلي المليء بالمواهب، وقال بالاك بعد مباراة كانت بمثابة اعادة لنهائي كأس العالم عام 2002 عندما فازت البرازيل على المانيا (2-0) وأضاف: لم نصل بعد للدرجة اللازمة للتغلب على المنتخبات الكبيرة في العالم بحق.. ربما لن نصبح أبدا نسخة مطابقة من الارجنتين والبرازيل ولكن أعتقد أننا أوضحنا أننا اقتربنا للغاية من الدرجة التي تساعدنا على التغلب على أفضل الفرق.


    وكان بالاك قد غاب عن نهائي كأس العالم عام 2002 للايقاف بعد حصوله على الانذار الثاني في الدور قبل النهائي، وسجل بالاك اول امس السبت ثالث هدف له من ركلة جزاء في البطولة في الوقت المحتسب بدل الضائع من الشوط الاول بعد تعرضه لعرقلة من نجم المنتخب البرازيلي ايمرسون داخل منطقة الجزاء.


    وتسديدته الواثقة في الزاوية اليمنى من الجزء العلوي من المرمى حققت التعادل لالمانيا (2-2) قبل انتهاء الشوط الاول الا أن ادريانو سجل هدفه الثاني خلال المباراة والثالث للبرازيل في الدقيقة 76 ليقود فريقه لنهائي البطولة يوم بعد غد الاربعاء، وقال بالاك: لا ينقصنا الكثير على الاطلاق، الامر يعتمد على الطريقة التي تهزم بها أمام فريق مثل البرازيل، أعتقد أننا لعبنا مباراة جيدة للغاية، حقيقة أن المشجعين وقفوا للتصفيق لنا بنهاية المباراة رغم الهزيمة يوضح أننا لعبنا بشكل جيد.


    ومنذ عام كان المشجعون الالمان يوجهون عبارات وصفارات الاستهجان لمنتخب بلادهم أثناء خروجه من الملعب بعد خروجه من الدور الاول في نهائيات الامم الاوروبية لعام 2004 خاصة بعد هزيمته أمام منتخب التشيك الذي لعب بمجموعة من اللاعبين البدلاء في اخر مباريات الفريقين بالدور الاول في البطولة.


    ودفع استياء المشجعين وانتقادات وسائل الاعلام للفريق ليس بسبب الخروج المبكر من بطولة الامم الاوروبية فقط وانما بسبب العروض الضعيفة في مباريات أمام ايسلندا وجزر الفارو المدير الفني السابق للمنتخب رودي فولر للاستقالة، وعين يورغن كلينسمان مهاجم المنتخب الالماني السابق والذي لا يتمتع بخبرة تدريبية مديرا فنيا للمنتخب بعد ذلك بشهر في أعقاب اعتذار اوتمار هيتسفيلد المدير الفني لفريق بايرن ميونيخ الالماني واوتو ريهاغل المدير الفني للمنتخب اليوناني عن تدريب المانيا، وقال بالاك: لقد حققنا الكثير.. لدينا الوسائل لتحقيق الافضل قبل نهائيات كأس العالم العام المقبل، هناك بعض اللاعبين أصحاب الخبرة الذين نحتاج لاعادتهم للفريق.


    وأشار الى الظهير الايسر المصاب فيليب لام ولاعب خط الوسط ديتمار هامان المصاب ايضا والمدافع كريستيان فورنز الذي منح راحة خلال فصل الصيف الحالي.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock