رياضة عربية وعالمية

بالاك يعاود التمارين وياناس يتعرض لوابل من الانتقادات

أخبار المجموعة الأولى
 


برلين – استأنف صانع ألعاب وقائد المنتخب الالماني لكرة القدم مايكل بالاك تدريباته مع الفريق اول من امس الاثنين استعدادا لظهوره الاول ببطولة كأس العالم 2006 التي تستضيفها ألمانيا حاليا من خلال مباراة ألمانيا الثانية بالبطولة أمام بولندا يوم غد الاربعاء.


واشترك بالاك في تدريبات المنتخب الالماني الصباحية التي تضمنت جميع لاعبي الفريق الـ23 حتى نهايتها، ومن المقرر أن يكون قد خاض المنتخب الالماني حلقة تدريبية أخرى مساء امس.


وكان بالاك غاب عن مباراة ألمانيا الافتتاحية بالمجموعة الاولى بكأس العالم التي فازت فيها البلد المضيف على كوستاريكا 4-2 يوم الجمعة الماضي لاصابته في عضلة بطن الساق.


وفضل مدرب منتخب ألمانيا يورغن كلينسمان استبعاد بالاك تماما من المباراة برغم أن اللاعب نفسه أصر على أنه كان جاهزا للعب.


تزايد الضغوط على ياناس


من ناحية أخرى.. تصاعدت الضغوط على المدير الفني للمنتخب البولندي باول ياناس قبل أيام قليلة من مباراة المنتخب أمام نظيره الالماني، طالب رئيس اتحاد كرة القدم البولندي ميشال ليستكيوفيتش المدير الفني للمنتخب بإدخال تعديلات على نطاق الافراد وخطط اللعب قبل اللقاء الحاسم في مدينة دورتموند.


وفي تصريحاته التي أدلى بها اول من امس الاحد تجنب ليستكيوفيتش توجيه أي نقد مباشر لياناس، وردا على سؤال عما إذا كان ياناس كان بمقدوره تغيير نتيجة اللقاء الذي انتهي بفوز الاكوادور بهدفين نظيفين من خلال إجراء تعديلات مبكرة، قال ليستكيوفيتش: كمتفرج يمكنني القول بأنه كان من الممكن تدارك هذا الموقف في وقت مبكر.


من جهته اعتبر مدرب بولندا بافل ياناس امس الاثنين ان حظوظ منتخب بلاده لا تزال قائمة للتأهل الى الدور الثاني لنهائيات كأس العالم رغم الخسارة امام الاكوادور 0-2 في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الاولى وتشاؤم الصحف البولندية التي انتقدته بشدة، وقال ياناس في مؤتمر صحافي: الحظوظ دائما قائمة، بالتأكيد لا تزال امامنا حظوظا للتأهل، مباراتنا ضد المانيا مهمة جدا لاننا اذا كسبنا منها نقطة واحدة فقط فذلك سيعني خروجنا من الدور الاول.


ورفض ياناس الرد على سؤال حول وجود مشاكل داخل صفوف المنتخب البولندي، وقال: توقعت طرح هذا السؤال من صحافيين المان، لكن من بولنديين فهذا مفاجىء بالنسبة الي.


وشاطر لاعب الوسط ابي سمولاريك مدربه الرأي وقال: خسرنا امام الاكوادور، وتبقى امامنا مباراتان ولا أفهم سلبية وسائل الاعلام البولندية، اننا نبحث عن الحل وليست هناك مشاكل داخل صفوف المنتخب.


ميتزيلدر سعيد بالوطنية الألمانية


رحب مدافع المنتخب الالماني كريستوف ميتزيلدر بالاحاسيس الوطنية التي تجتاح بلاده حاليا كونها أحد مفاتيح النجاح لبطولة كأس العالم 2006.


وكان لاعبو المنتخب الالماني قد وقفوا متشابكي الاذرع للمرة الاولى أثناء عزف النشيد الوطني الالماني قبل مباراة كأس العالم الافتتاحية بين ألمانيا وكوستاريكا يوم الجمعة الماضي في ميونيخ.


ولطالما تجنب الالمان إظهار وطنيتهم بصورة مفتوحة في ظل تورط البلاد في حربين عالميتين في القرن الماضي، الا أن ميتزيلدر أشار إلى أن السلوك الوطني مثل رفع الاعلام الالمانية خلال البطولة هو تطور تأخر كثيرا بالفعل برغم ما حدث في البلاد في الماضي.


وأوضح ميتزيلدر “25 عاما” لاعب نادي بروسيا دورتموند الالماني أن أي فريق يحتاج لاربعة عناصر لتقديم بطولة ناجحة: الاعداد الجيد وروح الفريق وحظ وافر إلى جانب قدر كبير من الوطنية.


ولم يسبق للاعبي أي منتخب وطني بألمانيا أن وقفوا يرددون نشيدهم الوطني بأذرع ملفوفة حول بعضهم البعض في مظهر وطني كبير، حيث أكد ميتزيلدر أن هذا الموضوع كان صعبا بسبب ماضي البلاد، ولكنه أضاف: إن ما فعله اللاعبون الالمان قبل المباراة الافتتاحية كان طريقة رائعة لنثبت للجماهير أننا نريد أن نكون فريقا كبيرا وبأننا نلعب لالمانيا.. وربما ترغب الجماهير في مباراتنا التالية في أن تحذو حذونا أثناء عزف النشيد الوطني.


الإكوادور واثقة من الفوز على كوستاريكا


قال لويس فرناندو سواريز مدرب منتخب الاكوادور انه يتوقع ان تمثل كوستاريكا اختبارا اشد للفريق عن بولندا عند لقاء الفريقين بعد غد الخميس.


واذا اتبعت الاكوادور فوزها على بولندا 2-0 في المجموعة الاولى بفوز اخر على كوستاريكا في هامبورغ فقد يتأهل الفريق الى الدور الثاني حتى لو هزم امام المانيا في اخر لقاءات دور المجموعات، وقال سواريز عن كوستاريكا التي فازت عليها المانيا 4-2 في لقاء الافتتاح: نعرفهم جيدا ويعرفونا جيدا.


وقال للصحافيين خلال التدريب في بلدة باد كيسينغين: ستكون مباراة مختلفة تماما.. انها مباراة اكثر خطورة لنا عن مباراة بولندا.


وقال سواريز قبل انطلاق النهائيات ان فريقه يخوض مرحلة حاسمة في تحسن اداء اللاعبين، وكان الالاف من اهالي الاكوادور قد خرجوا الى الشوارع التي بللتها مياه الامطار يوم الجمعة الماضي في العاصمة كيتو للاحتفال بالفوز على بولندا 2-0، وقال: لدينا مشكلة ثقافية مع اميركا الجنوبية.


ولم يكن احد يتوقع فوز الاكوادور على بولندا قبل اللقاء، وقال سواريز: والان وبعد ان فزنا يقول الجميع ان الفوز على كوستاريكا ليس بالامر الصعب.


وأضاف: لم نحقق شيئا بعد. هذه خطوة صغيرة نحو التأهل الى الدور الثاني، يجب ألا نفرح كثيرا لهذا الفوز.


انتحار مشجع إكوادوري


ذكرت شرطة الاكوادور امس الاثنين أن مشجع كرة قدم إكوادوري انتحر بعدما خسر رهان بقيمة 500 دولار على هزيمة منتخب بلاده أمام بولندا.


وأعلنت منظمة الصليب الاحمر عن وقوع أكثر من 100 حادث تصادم للسيارات في الاكوادور بسبب السرعة الشديدة للجماهير التي خرجت إلى الشوارع للاحتفال بفوز منتخب بلادهم المفاجئ على بولندا.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock