العقبةمحافظات

بخيت: قطاع النقل البحري عصب الاقتصاد الوطني

أحمد الرواشدة

العقبة– أكد رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة نايف بخيت ان قطاع النقل البحري من أكثر القطاعات الاقتصادية حيوية باعتباره عصب الاقتصاد القوي.

وأضاف بخيت خلال لقاؤه مدير عام شركة الجسر العربي والتي تضم اسطول نقل يعد الأكبر في البحر الاحمر أن الجسر العربي يواصل تحقيق انجازات في منظومة النقل البحرية رغم الظروف الاقليمية و الاقتصادية الراهنة وذلك بفضل الخطط والبرامج والاستراتيجيات الفاعلة التي تضعها إدارتها وتنفذها كوادرها المؤهلة بأرقى المعايير العالمية لافتا الى أنها مرّت منذ تأسيسها بتحولات كبرى ساهمت في تعزيز مكانتها وموقعها، وأعطتها جانباً من التميز والخصوصية إلى أن تبوأت مكانة متقدمة بين نظيراتها عالميا.

و ناقش بخيت مع ادارة الشركة عدد من القضايا التي من شأنها الاسهام في دفع مسيرة الجسر العربي للامام لتبقى في مقدمة شركات النقل البحري الدولي و التي تحظى بثقة كافة الدول و المهتمين.

من جهته قال مدير عام الجسر العربي اللواء جمال محمد ابراهيم ان أهمية الشركة تتأتى من مساهمة حكومات الدول الثلاثة الأردن والعراق ومصر فـي تأسيس الشركة بهدف تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية عن طريق تعزيز التبادل التجاري بين المشرق والمغرب العربي.

لافتا أن الجسر العربي هو على قدر المسمى فهو جسر حقيقي للتواصل العربي على المستوى الإنساني والاجتماعي لذا كان الحرص كل الحرص أن تكون هذه الوسيلة مريحة وتتحقق فيها كافة سبل السلامة والأمان والرفاهية ويراعى فيها البعد الاجتماعي والإنساني لأبناء الوطن العربي.

واضاف اللواء ابراهيم ان الجسر العربي يعتبر اللاعب الرئيسي في كل من ميناء العقبة وميناء نويبع, حيث استطاع تحقيق زيادة في عوائد الدول المساهمة المباشرة كحقوق الملكية للشركة وغير المباشرة مثل الموانئ والضرائب والقطاع الخاص في الدول المساهمة. فاستطاع الجسر العربي قيادة التغيير في منظومة النقل البحري في المنطقة وامتلاك أحدث الوحدات البحرية للمسافرين، حيث تملك الشركة أسطولا بحريا بلغ سبع وحدات بحرية متخصصة.

واشار اللواء ابراهيم دأبت شركة الجسر العربي على ترسيخ مفهوم الإدارة بالأهداف لتغيير منظومة النقل في منطقة البحر الأحمر بكامل حلقاتها، فبدلا من المفهوم السائد «نقل العمالة الوافدة» عن طريق الجسر العربي للملاحة أصبح هذا المفهوم «النقل السياحي المتميز للمسافرين»،وقد تطلب هذا الجهد والوقت لتغيير سلسلة النقل التي تعزز هذا الشعار وقد تم البدء بالتغيير من قبل الجسر العربي عن طريق تبني إستراتيجية تحديث أسطول الشركة تحت رعاية وتوجيهات أصحاب المعالي في الدول المساهمة لتقديم خدمة متميزة للمسافر.

وكشف اللواء ابراهيم عن انتهاء عمليات التجهيز لافتتاح الخط البحري الجديد (شرم الشيخ – الغردقة – العقبة ) وذلك لخدمة متطلبات النقل البحري السريع و الآمن من مصر الى الأردن في اشارة واضحة أن الجسر العربي قد خصص سفينة لخدمة هذا الخط الذي سيوفر الجهد و الوقت في نقل المسافرين من الغردقة الى شرم الشيخ الى العقبة لاسيما وأن رحلة الغردقة شرم الشيخ اختصرت بحريا الى ساعتين و نصف بدلا من 13 ساعة عبر البر.

بدوره استعرض نائب مدير عام الجسر العربي عدنان العبادلة أبرز العوامل التي ساهمت في تميز الجسر العربي كاستقرار الأسعار وثباتها لجميع عملاء الشركة إلى جانب الدعم الفني واللوجستي للأجهزة العاملة في الموانىء كما حدث تطوير ميناء نويبع لتشجيعهم على تقديم أفضل الخدمات للمسافرين و التنسيق مع الجهات ذات العلاقة لتطوير البنى التحتية والفوقية لمينائي العقبة ونويبع والذي يشكل التحدي الأكبر للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للعملاء..فالجسر العربي يعمل وفق أفضل النظم المهنية في تشغيل السفن وادارتها و توفير كل السبل للإبحار الآمن من خلال تطبيق المعايير الدولية للإدارة الآمنة للسفن .

وقال العبادلة ان النقلة الحقيقية للجسر العربي بدأت مع وجود إدارة محترفة للشركة تضم مجموعة من أفضل الكوادر المتخصصة في إدارة النقل البحري على مستوى العالم العربي والتي أخذت على عاتقها دراسة وضع الشركة من كافة الجوانب بهدف النهوض بهذه الشركة وبدأت في تحقيق النتائج الممتازة وفق رؤية مكتملة ترتكز على الخبرة العريضة للفريق الإداري للشركة بتحقيق الهدف الأساسي الذي تأسست من أجله الجسر العربي وهو توفير وسيلة نقل بحري آمنة للمواطن العربي تراعى فيها كافة الجوانب الاجتماعية والإنسانية دون النظر للربح، ومع ذلك تقدم الجسر العربي وحقق أيضاً أرباحاً كبيرة دون أن يتخلى عن المبادئ الأساسية التي تأسست الشركة واستطاع الجسر العربي قيادة التغيير في منظومة النقل البحري في منطقة البحر الأحمر.

وأكد العبادلة ان الرؤية المستقبلية للجسر العربي تكمن في ايجاد رصيف خاص للشركة يخدم أهداف و تطلعات القائمين عليها في رفع كفاءة النقل البحري للركاب و السيارات و الشاحنات اضافة الى الأمال المعقودة بعد افتتاح خط الغردقة – شرم الشيخ – العقبة مايعني النقل الآمن والمنتظم عبر الأسطول البحري للشركة بأقل التكاليف و الوقت للسياح و الركاب لتبقى الجسر العربي كما خطط لها الرعيل الأول جسراً للتواصل يربط شطري الوطن العربي، كمشروع قومي يجسد مفهوم الشراكة العربية الناجحة
وحضر اللقاء نائب مدير عام شركة الجسر العربي كاظم طاهر و عدد من مدراء الدوائر المعنيين في الشركة .

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
44 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock