الرياضةرياضة محلية

بدء العد التنازلي لانتخابات “شرسة” في نادي الوحدات

مصطفى بالو

عمان – بدأ العدد التنازلي لمشهد تنافسي “شرس” في انتخابات الهيئة العامة لنادي الوحدات، لرئيس وأعضاء مجلس إدارة النادي للدورة الانتخابية 2019-2022، بعد أن أعلن النادي عن موعد الاجتماع الانتخابي، المقرر عند الساعة العاشرة من صباح يوم الجمعة التاسع عشر من نيسان (ابريل) المقبل في مقر النادي بمخيم الوحدات.
“عرس الديمقراطية”
يصف العديد من المتابعين والمراقبين المشهد الانتخابي الدوري بـ”العرس الديمقراطي”، وهو الذي يتزين بقرار عضو الهيئة العامة في اختيار ممثلين على صعيد انتخاب الرئيس وعضوية الهيئة الإدارية، وهي التي تحتل مساحة واسعة من الاهتمام لدى “عمومية” النادي، والحضور من قبل الهيئة العامة التي يبلغ عددها 4019 عضوا، من دون قرابة 3000 عضو تم قبول طلبات انتسابهم مؤخرا كأعضاء مؤازرين، ولا يتم تحويلهم إلى عاملين مشاركين في الانتخابات إلا بعد مرور عام على قبول طلباتهم، وتحتل مساحة كبيرة من متابعة من قبل كوادر وزارة الشباب/ مديرية شباب العاصمة الذين يوصلون النهار بالليل منذ عقد الاجتماع الانتخابي، وحتى صدور نتائج فرز صناديق الاقتراع.
وفق النظام الجديد
وبحسب مدير قسم الأندية في مديرية شباب العاصمة علي عبيدات، أكد أن انتخابات الوحدات تجري وفق نظام الأندية الجديد وتعديلاته، مشيرا إلى أن مدة الدورة الانتخابية 3 سنوات، ولا يحق للرئيس تجديد ولايته بعد توليه المنصب لمدة دورتين، في الوقت الذي أكد فيه انه تم تعديل نسبة حضور أعضاء الهيئة العامة التي كانت في العادة 25 %، وأصبح النصاب القانوني النصف +1 في الاجتماع الانتخابي الأول، واذا أجل بسبب عدم اكتمال النصاب، يجري بعد 14 يوما بمن حضر-على حد تعبير عبيدات-.
وتابع: “قام نادي الوحدات بتوثيق النظام الداخلي وفق متغيرات نظام الأندية الجديد، وقدمه إلى مديرية شباب العاصمة، في انتظار المصادقة عليه رسميا خلال فترة وجيزة، مؤكدا أن انتخابات نادي الوحدات تشكل حالة ديمقراطية على مدى تاريخ اجرائها”.
وكان نادي الوحدات وجه الدعوة إلى هيئته العامة لحضور الاجتماع الانتخابي، بحسب ما أفاد به الناطق الرسمي لنادي الوحدات خضر صوان.
ودعا صوان الهيئة العامة العاملين لتسديد اشتراكهم بشكل يومي من الساعة 5-7 خلال الفترة 20-30 آذار (مارس) الحالي، لاعتماد قوائم الأعضاء العاملين النهائية.
وبين صوان، أن الهيئة الإدارية قررت إعلان قوائم أسماء أعضاء الهيئة العامة العاملين ودعوتهم لتسديد اشتراكهم يومياً من الساعة الخامسة ولغاية الساعة السابعة مساء لمدة عشرة أيام اعتباراً من مساء يوم الاربعاء 20-3-20019، وحتى مساء الجمعة 29-3-2019، ومن ثم سيصار إلى اعتماد قوائم اسماء الأعضاء العاملين المسددين المبدئية.
وتابع صوان: “قررت الهيئة الإدارية استقبال طلبات الاعتراض في النادي على قوائم أسماء الأعضاء العاملين المسددين لاشتراكهم المبدأية من الساعة الخامسة ولغاية الساعة السابعة مساء ولمدة ثلاثة أيام اعتبارا من مساء يوم السبت 30-3-2019، وحتى مساء يوم الاثنين 1-4-2019 ومن ثم اعتماد قوائم الأسماء النهائية للأعضاء العاملين الذين يحق لهم المشاركة في الاجتماع الانتخابي”.
“كولسات”
“الكولسات لن تغيب عن المشهد الانتخابي لنادي الوحدات، والتي تستمر بحسب العادة إلى لحظة انتهاء عملية الاقتراع، ومن كان يطلق عليهم بالمصطلح التنافسي “حلفاء الأمس”، من الممكن تراهم في هذه الانتخابات “أعداء اليوم”.
الرؤية الأولية أن منصب الرئيس يتجاذبه رئيس النادي الحالي يوسف الصقور، ونائب الرئيس السابق للنادي د.بشار حوامدة، وإن كان “السناريو” يتكرر لانتخابات 2017-2019، إلى جانب الراحل “عزت حمزة” في المنافسة على كرسي “الرئيس”، إلا أن ما يختلف في هذه الدورة طبيعة المتحالفين الذين توزعوا على الكتلتين المتنافستين في الانتخابات الماضية.
وما يزال للحديث بقية، إلا أن الرؤية الأولية تقول إن كتلته الصقور في هذه الانتخابات، وإن كانت لم تعلن بشكل رسمي، إلا أن الترشيحات تصفها بأنها تضم كلا من أعضاء المجلس الحالي كل من زيد أبو حميد، م.علي خليفة، خضر صوان، إياد الشملتي، والجدد سامي السيد ، معتز جابر(الخليلي)، م.علي مسلم، فيما تقول الترشيحات إن كتلة الحوامدة، تضم من أعضاء المجلس الحالي، زياد شلباية، عوض الأسمر، بسام شلباية، خالد أبو قوطة، وليد السعودي، والجدد: عبد الرحمن النجار، حاتم أبو معيلش وناصر دغمش، فيما لم تتحدد وجهة أعضاء مجلس الإدارة المحليين كل من غصاب خليل، وليد السعودي وخالد أبو قوطة بين الكتلتين، ونجد أيضا أن كتلة الحوامدة حدود التوقعات، فيما تستمر التحالفات في ظل ظهور عدد من المستقلين يدخلون قطار المنافسة، وعدد من أعضاء مجلس الإدارة في وقت سابق يتأرجحون بين الكتلتين أيضا.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock