آخر الأخبار

بدء محاكمة حدث غرر به “داعش”

موفق كمال

عمان- يمثل الحدث خالد (اسم مستعار) وعمره 16 عاما، أمام محكمة جنايات عمان، والموقوف في مركز أحداث طبربور، بتهمة “محاولة الالتحاق بجماعات مسلحة وتنظيمات إرهابية، والترويج لأفكار جماعة إرهابية (داعش)” وفق لائحة الاتهام.
وبينت اللائحة أن “عناصر من تنظيم داعش الإرهابي غرروا بالطفل خالد عبر الشبكة العنكبوتية، حيث أوهموه براتب ألف دولار شهريا، عندما عرضوا أمامه فيديو، يؤكد أن فيديو حرق الشهيد الطيار معاذ الكساسبة هو خدعة بصرية، الأمر الذي ولد لديه قناعة بأن تنظيم “داعش” ليسوا إرهابيين”.
والطفل خالد الذي يحظر قانون الأحداث ذكر اسمه الحقيقي أو نشر صورته، بدأت حكايته في عالم “الإرهاب” خلال العام الحالي، بعد أن خضع لتأثير مادي وآخر عقائدي، فالفيديو هو الذي أسقطه في شرك “داعش” وكذلك الإغراءات المادية.
وعلى هذا الأساس، “أجرى خالد حسابا على موقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك)، وبعث بطلب صداقة لـ”داعش””.
وحسب اللائحة، أنه “بعد الحصول على طلب الصداقة، بدأ الطفل خالد يتواصل مع عدد من عناصر التنظيم، ويسألهم عن سبب قيامهم بقطع الرؤوس، فكانوا يردون عليه بآيات قرآنية تجيز لهم عمل تلك الأفعال، حيث اقتنع بما ذكروه له، وأصبح مؤيدا لهم، وتولدت لديه قناعات أنهم على حق”.
وتضيف: “ثم أخذ يتواصل مع عناصر التنظيم لغايات الالتحاق بهم عبر الشبكة العنكبوتية، خاصة بعد أن ذكروا له أن المقاتل يحصل على مبلغ ألف دولار شهريا، مع تأمين المعيشة له”.
وبينت لائحة الاتهام، أن “أحد عناصر التنظيم زود خالد بحساب أحد العناصر في الأردن، وطلب منه التواصل معه لغايات تأمين التحاقه بالتنظيم الإرهابي في سورية، وكان هذا الحساب تحت اسم يدعى (ي.ص)، والذي يكنى بأبي طارق، وبعد أن تم التواصل معه، تم الاتفاق على أن يلتقيا في مدينة قريبة من عمان، وعند اللقاء أبلغه أنه سيؤمن له الطريق إلى سورية وتحديدا إلى منطقة درعا، وأن هناك أشخاصا سوف يستقبلونهما ويرسلونهما إلى التنظيم”.
وقالت إنه “في لقاء آخر، أبلغ أبو طارق الطفل خالد أن عملية التحاقه بـ”داعش” ستكون عبر السفر إلى مصر ومن ثم إلى تركيا ومنها إلى سورية.”
وأضافت: “بعدها تواصل المتهم مع أحد عناصر التنظيم، وطلب منه الأخير أن يحضر معه مسدسا عندما يحضر إلى سورية، وأخبر خالد المدعو أبو طارق بضرورة إحضار مسدس، إلا ان الأخير أبلغه أن ثمن المسدس باهظ جدا، واتفق معه مرة أخرى على تفاصيل السفر وذلك في أواخر آذار (مارس) الماضي”.
ووفق لائحة الاتهام، فإن “الطفل خالد تواصل مع أحد الأشخاص في ألمانيا عبر موقع التواصل التلغرام، والذي قام بربطه وتأمين اتصاله مع أحد عناصر التنظيم، حيث تم إخبار المتهم بأن الشخص الموجود في ألمانيا يتم عن طريقه تصنيع المتفجرات، بعد أن قام بتزويده باسم مجموعة تسمى (الذئاب المنفردة)، وذكر له أيضا بأنه يمكنه تصنيع المتفجرات ذات حساسية عالية من خلال مواد كيميائية”.
وأضافت: “بعدها تواصل المتهم مع أحد عناصر التنظيم في سورية لغايات إدخاله الى سورية بطريقة غير مشروعة، وأثناء ذلك تم القبض على الطفل خالد وتحويله للمدعي العام للتحقيق معه”.

تعليق واحد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock