;
أخبار محليةاقتصاد

بدء مظاهر تعافي القطاع السياحي

محمد أبو الغنم

عمان– أبدى سياحيون تفاؤلهم من دخول السياحة الوافدة إلى المملكة خلال الموسم الحالي، مجمعين على أن التعافي بدأ يظهر على القطاع السياحي بشكل تدريجي، ومؤكدين عودة الحياة إلى القطاع بشكل ملحوظ خلال آذار (مارس) المقبل.
وقال رئيس سلطة إقليم البترا التنموي السياحي الدكتور سليمان الفرجات، إن الأرقام السياحية الوافدة التي تسجلها المدينة الوردية مطمئنة ومبشرة.
وأكد الفرجات أن نحو ألف سائح أجنبي يوميا منذ بداية شهر تشرين الأول (أكتوبر) الحالي، دخلوا مدينة البترا ويتجولون فيها، وهذا يبعث الأمل والتفاؤل بالمواسم المقبلة.
ورجح أن تنشط الحركة السياحية الوافدة خلال الموسم المقبل، في شهر آذار (مارس) المقبل، كنشاطها في العام 2019 في حال لم يحدث تغيرات تؤثر على العالم، كما شهدنا آثار جائحة كورونا على جميع القطاعات بمختلف الدول.
وأشار الفرجات إلى أن البيئة الصحية الآمنة والطيران منخفض التكاليف، أساسيان في عودة التعافي تدريجيا الى القطاع السياحي.
وطالب الفرجات بأن تكون المنافسة موجودة بالمنشآت السياحية كافة، حتى نستطيع جذب أكبر عدد ممكن من السياح الأجانب الذين لهم تأثير كبير ومباشر على تحريك القطاعات الاقتصادية المختلفة، وبالتالي زيادة الدخل السياحي.
ومن جهته، قال رئيس الجمعية الأردنية للسياحة الوافدة محمد سميح، إن السياحة بدأت تعود بخجل خلال الفترة الحالية.
وأكد سميح أن السياحة الوافدة دخلت بوابة التعافي، وأصبحنا نرى بعض المجموعات في المملكة، وهذا مؤشر جيد لعودة السياحة تدريجيا.
واتفق نائب رئيس الجمعية الأردنية للسياحة الوافدة عوني قعوار، مع سابقيه في الرأي حول عودة السياحة الوافدة تدريجيا ضمن مستويات متواضعة.
وأكد قعوار أن نشاط الحركة السياحة سيظهر خلال الموسم المقبل في الربع الأول من العام 2022.
وأضاف، أن الحركة السياحة القادمة غالبيتها من دول أوروبا، خاصة ألمانيا وفرنسا والمكسيك وأميركا، إضافة إلى روسيا البيضاء.
وبحسب أرقام وزارة السياحة، التي أعلنتها سابقا، انخفض الدخل السياحي من 4.1 مليار دينار في 2019 إلى نحو مليار في 2020، ومن المتوقع عودة الدخل في 2022 كما كان في 2019.
وبلغ عدد زوار المملكة خلال العام 2019 أكثر من 5.36 مليون زائر مقارنة بـ4.9 مليون زائر بالعام الذي سبقه.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock