آخر الأخبار الرياضةالرياضةرياضة عربية وعالمية

بداية جيدة لمدفيديف وخروج مبكر للمصرية شريف في بطولة استراليا للتنس

ملبورن – بلغ الروسي دانييل مدفيديف المصنف ثانيا عالميا الدور الثاني لبطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب، بفوزه السهل على السويسري هنري لاكسونن 6-1 و6-4 و7-6 (7-3) الثلاثاء في ملبورن.
واحتاج مدفيديف الذي يمني النفس بإحراز لقبه الكبير الثاني بعد بطولة الولايات المتحدة، آخر بطولات الغراند سلام الصيف الماضي، الى ساعة و54 دقيقة للتخلص من عقبة السويسري المصنف 91 عالميا.
وقال مدفيديف الذي حرم الصربي نوفاك ديوكوفيتش من حسم البطولات الأربع الكبرى العام الماضي عندما تغلب عليه في المباراة النهائية لفلاشينغ ميدوز: “حاولت الفوز بهذه المجموعة الثالثة لكني قلت بأنني سأنتظر (الشوط الفاصل)، ونجحت في ذلك، وبالتالي أنا سعيد حقًا”.
واضاف “بدأت بشكل جيد في أستراليا العام الماضي، فزت بكأس رابطة اللاعبين المحترفين وتمكنت من الوصول إلى النهائي هنا. أحب اللعب هنا، أحب الملاعب الصلبة وأريد أن أفعل أفضل مما حققت العام الماضي”.
ويسعى مدفيديف إلى تعويض خسارته نهائي العام الماضي أمام ديوكوفيتش، وهو المرشح الأبرز للتتويج باللقب بعد ترحيل الصربي بسبب عدم تلقيه اللقاح المضاد لفيروس كورونا، ما دمّر أحلامه بإحراز اللقب الـ21 القياسي في الغراند سلام.
وقلل مدفيديف من أهمية الحديث عن ترشيحه غلى اللقب في غياب ديوكوفيتش، وقال “ملبورن، رود لايفر أرينا، هي بالتأكيد مكانه (ديوكوفيتش) المفضل في العالم، بسبب عدد المباريات النهائية التي فاز بها هنا، فهي مثيرة للإعجاب”.
واضاف “لكن هذا لا يمكن أن يغير أسلوبي، لأنه ما زالت هناك ست مباريات صعبة للفوز باللقب. كان الأمر نفسه في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة. خضت ست مباريات صعبة ضد منافسين أقوياء للوصول إلى النهائي ثم كان عليّ أن أفوز على نوفاك. كان يأمل في تحقيق شيء خاص (الغراند سلام في عام واحد)”.
وتابع”لعبت بشكل جيد. كانت إرسالاتي قوية. تمكنت من الفوز بالمباراة. الأمر ذاته هنا، بغض النظر عن الطريقة التي ألعب بها هنا، إلى أي مدى سأذهب، إذا بلغت النهائي، ضد من سألعب، فلن يكون الأمر سهلاً وعليك إظهار أفضل ما لديك للفوز بلقب بطولة كبرى”.
ويلتقي مدفيديف في الدور الثاني مع الأسترالي نيك كيريوس الـ115 عالميا والفائز على البريطاني ليام برودي الـ128 عالميا والصاعد من التصفيات 6-4 و6-4 و6-3.
ولم يجد الروسي الآخر أندري روبليف الخامس صعوبة في التأهل الى الدور الثاني بتغلبه على الإيطالي جانلوكا ماجر 6-3 و6-2 و6-2.
ويلتقي روبليف في الدور المقبل مع الليتواني ريكارداس بيرانكيس الفائز على الاسباني روبرتو كارباييس باينا 6-1 و3-6 و2-6 و6-3 و6-4.

وانسحب النروجي كاسبر رود الثامن بسبب إصابة في الكاحل تعرض لها قبل يومين في التدريبات.
وقال رود المتوج بخمسة القاب الموسم الماضي وأول نروجي يحرز لقبا في دورات رابطة اللاعبين المحترفين: “كنت آمل أن أكون قادرًا على التعافي، لكن الاصابة في كاحلي ربما تحتاج إلى مزيد من الوقت”.
وأضاف رود الذي بلغ الدور الرابع في أستراليا العام الماضي “كنت آمل أن أحاول القيام بنفس الشيء هذا العام، ربما خطوة أخرى إلى الأمام. ستكون بطولات الغراند سلام هذا العام هدفًا كبيرًا بالنسبة لي لأنه في العام الماضي، باستثناء استراليا المفتوحة، شعرت أنني لم أفعل كما كنت أتمنى في البطولات الكبرى”.
وعانى البريطاني أندي موراي، المشارك ببطاقة دعوة، الأمرين لتخطي عقبة الجورجي نيكولوز باسيلاشفيلي الحادي والعشرين حيث احتاج إلى خمس مجموعات 6-1 و3-6 و6-4 و6-7 (5-7) و6-4 في ثلاث ساعات و52 دقيقة.
وكانت المباراة الاولى لموراي في بطولة استراليا منذ العام 2019 عندما خرج من الدور الأول وودع المنافسات باكيًا حيث كان يعتقد أنه الظهور الأخير له في ملاعب الكرة الصفراء بسبب معاناته من آلام متكررة في الورك أرغمته بعد ذلك على الخضوع لعمليتين جراحيتين ابعدتاه عن الملاعب فترة طويلة.
وقال موراي عقب تأهله “فوز رائع، كانت ثلاث أو أربع سنوات صعبة. بذلت الكثير من الجهد للعودة إلى هنا. لقد لعبت في هذا الملعب مرات عدة والأجواء رائعة”.
وأضاف “من الرائع العودة والفوز في معركة من خمس مجموعات من هذا القبيل، ليس بإمكاني طلب المزيد”.
وهو الفوز الثاني لموراي على باسيلاشفيلي في مدى أسبوع بعدما كانت تغلب عليه بصعوبة أيضا 6-7 (4-7) و7-6 (7-3) و6-3 الأربعاء الماضي في ربع نهائي دورة سيدني في طريقه الى المباراة النهائية الاولى له منذ تشرين الأول/أكتوبر 2019 حيث خسر أمام الروسي أصلان كاراتسيف.
وفاز البريطاني أيضًا في أربع مجموعات في الدور الاول لويمبلدون العام الماضي.
وحقق موراي ثلاثة ألقاب كبرى في مسيرته بعد أن توج مرتين في ويمبلدون (2013 و2016) ومرة في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة عام 2016، إلا أن أستراليا كانت دائمًا محطة محبطة له بعد أن خسر خمس مباريات نهائية (2010، 2011، 2013، 2015 و2016)، الأربع الاخيرة ضد المصنف أول الصربي نوفاك ديوكوفيتش حامل اللقب.
ويلتقي موراي في الدور الثاني مع الياباني تارو ناديال الفائز على التشيلي مارسيلو باريوس 7-6 (7-5) و6-7 (6-8) و4-6 و6-3 و6-3.

ولدى السيدات، خرجت المصرية ميار شريف من الدور الأول بخسارتها امام البريطانية هيذر واطسون 3-6 و7-5 و2-6.
وكانت شريف الممثلة الوحيدة لكرة المضرب العربية في البطولة عقب انسحاب التونسية أنس جابر بسبب الإصابة.
ولم تكن حال الأميركية ليلى فرنانديز، وصيفة فلاشينغ ميدوز الصيف الماضي، أفضل من ميار وودعت من الدور الاول بخسارتها امام الاسترالية ماديسون إنغليس المشاركة ببطاقة دعوة 4-6 و2-6.
ونجحت الإسبانية غاربيني موغوروسا الثالثة عالميا في بلوغ الدور الثاني للبطولة الأسترالية للمرة العاشرة في 10 مشاركاته بتغلبها على الفرنسية كلارا بوريل 6-3 و6-4.
وقالت موغوروسا “المنافسة مفتوحة جدا في الأدوار الأولى حيث يمكن لأي لاعبة أن تفوز على الأخرى بغض النظر عن التصنيف، لذلك أنا سعيدة لأنني اختتمت المجموعة الثانية عند 6-4”.
وتلتقي موغوروسا، المتوجة بلقب بطولتي رولان غاروس 2016 وويمبلدون 2017، في الدور المقبل مع الفرنسية الأخرى أليزيه كورنيه الفائزة على البلغارية فيكتوريا توموفا 6-3 و6-3.
وتأهلت أيضا البولندية إيغا شفيونتيك السابعة وبطلة رولان غاروس 2020، بفوزها على البريطانية هاريت دارت 6-3 و6-صفر، والرومانية سيمونا هاليب الرابعة عشرة بتغلبها على البولندية ماغدالينا فريخ 6-4 و6-3، والإستونية أنيت كونتافيت السادسة بفوزها على التشيكية كاتيرينا سينياكوفا 6-2 و6-3 .
وقالت هاليب التي عادت مؤخرًا من الإصابة وتسعى للحصول على لقب ثالث كبير: “لقد وجدت الأمر صعبًا جدااليوم، ولم أكن متأكدة مما إذا كان بإمكاني اللعب بشكل جيد. لكن في النهاية فزت وهذا يجعلني سعيدة جدا. أتمنى هذا الأسبوع أن ألعب بشكل أفضل وأفضل”.
وأفلتت البيلاروسية أرينا سابالينكا الثانية من خروج مبكر بقلبها الطاولة على الأسترالية ستورم ساندرس محولة خسارتها المجموعة الاولى 5-7 وتخلفها 1-3 في الثانية الى فوز 6-3 و6-2. -(أ ف ب) 

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock