رياضة محلية

برشلونة وروما يريدان مواصلة نغمة الانتصارات والباريسي ينجو من الخسارة الأولى

مدن– يريد برشلونة المنتشي بفوزه على غريمه التقليدي ريال مدريد 2-1 في لقاء الكلاسيكو يوم السبت الماضي مواصلة نغمة الانتصارات عندما يحل ضيفا على سلتا فيغو اليوم الثلاثاء في افتتاح المرحلة الحادية عشرة من بطولة اسبانيا.
ونجح الفريق الكاتالوني بفضل فوزه على الفريق الملكي في الابتعاد عنه بفارق 6 نقاط علما بأن اتلتيكو مدريد يحتل المركز الثاني بفارق نقطة واحدة فقط عن المتصدر.
ورفض مدرب برشلونة الارجنتيني جيراردو مارتينو اعتبار بأن فريقه على السكة الصحيحة لإحراز اللقب وقال في هذا الصدد “ما يزال الدوري في بداياته ويستطيع اتلتيكو مدريد وريال مدريد تقليص الفارق”.
وفرض النجم البرازيلي نيمار نفسه نجما لأول كلاسيكو يخوضه منذ انتقاله من سانتوس مقابل 56 مليون يورو من خلال افتتاحه التسجيل قبل ان يمرر الكرة التي جاء منها الهدف الثاني الذي حمل توقيع التشيلي الكسيس سانشيز.
في المقابل لم يقدم الأرجنتيني ليونيل ميسي عرضا جيدا واكتف ببعص اللمحات الفنية من دون ان يكون له تأثير كبير في منطقة الخطر.
وقد يلجأ مارتينو كعادته هذا الموسم إلى إراحة بعض لاعبيه وعلى رأسهم ثنائي خط الوسط اندريس انييستا وتشافي.
في المقابل، حقق سلتا فيغو فوزا لافتا خارج ملعبه عندما دك شباك ملقة بخمسة اهداف نظيفة.
يذكر أن لاعب برشلونة السابق لويس انريكه يشرف حاليا على سلتا فيغو علما بأنه اسمه تداول لخلافة تيتو فيلانوفا في تدريب برشلونة اثر اعتذار الأخير عن عدم قدرته على اكمال المهمة لاصابة بمرض السرطان، قبل ان يستعين مجلس ادارة الفريق الكاتالوني بمارتينو.
وقال لاعب سلتا فيغو الحالي وبرشلونة سابقا اندريو فونتاس “برشلونة فريق صعب المراس لكن سنحاول ان نفاجأه، لدينا الكثير لنربح والقليل لنخسر”.
وسيحاول ريال مدريد تضميد خسارة الكلاسيكو عندما يستضيف اشبيلية على ملعب سانتياغو برنابيو.
وقدم الفريق الملكي أداء مخيبا في الشوط الاول امام برشلونة قبل ان تتحسن الامور تدريجيا في الشوط الثاني حيث اصاب مهاجمه كريم بنزيمة العارضة، في حين لم يحتسب له الحكم ركلة جزاء اثر دفع ادريانو لكريستيانو رونالدو داخل المنطقة.
ومن المتوقع أن يخوض الجناح الوزيليزي السريع غاريث بايل أول مباراة رسمية له كأساسي على ملعب سانتياغو برنابيو علما بأنه عاد إلى الملاعب منذ فترة قصيرة اثر اصابة تعرض لها مطلع الموسم.
وسيحاول اتلتيكو مدريد مواصلة الضغط على برشلونة عندما يحل ضيفا على غرناطة وهو يعتمد على قوته الهجومية المؤلفة من الثنائي دييغو كوستا ودافيد فيا.
وفي المباريات الأخرى، يلتقي اسبانيول مع ملقة، وبلد الوليد مع ريال سوسييداد، وفالنسيا مع ألميريا، وأوساسونا مع رايو فايكانو، وفياريال مع خيتافي، وريال بيتيس مع ليفانتي، واتلتيك بلباو مع التشي.
واستعاد اتلتيكو مدريد توازنه وعوض تلقيه في المرحلة الماضية هزيمته الأولى للموسم على يد اسبانيول (0-1)، وذلك باكتساحه ضيفه ريال بيتيس 5-0 أول من أمس الأحد في المرحلة العاشرة.
ويدين فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني بفوزه التاسع هذا الموسم وبإعادة الفارق بينه وبين برشلونة إلى نقطة واحدة لمهاجم النادي الكاتالوني السابق دافيد فيا الذي سجل ثنائية (53 و57).
أما الأهداف الثلاثة الأخرى فكانت من نصيب اوليفر مونيوز الذي افتتح التسجيل منذ الدقيقة الاولى، والبرازيلي-الاسباني المتألق دييغو كوستا (65) وغابريل فرنانديز “غابي” (1+90).
وحذا فياريال حذو اتلتيكو واستعاد توازنه بعميق جراح ضيفه فالنسيا بالفوز عليه 4-1.
على ملعب “ال مادريغال”، عوض فياريال، العائد بقوة إلى دوري الاضواء، الهزيمة الثانية التي مني بها في المرحلة السابقة على يد اتلتيك بلباو (الأولى كانت امام بيتيس)، وذلك باكتساحه فالنسيا بأربعة اهداف تناوب على تسجيلها النيجيري ايكيشوكوو اوتشي (17) والباراغوياني هرنان بيريز (22) والمكسيكي جيوفاني دوس سانتوس (49 بعدما تابع ركلة جزاء سددها بنفسه و84)، مقابل هدف للبرتغالي ريكاردو كوستا (63).
ورفع فريق “الغواصة الصفراء” رصيده إلى 20 نقطة في المركز الرابع بفارق نقطتين عن ريال مدريد الثالث و8 عن برشلونة، فيما تجمد رصيد فالنسيا عند 13 نقطة في المركز العاشر بعد أن مني بهزيمته الخامسة هذا الموسم.
وعلى “ستاديو انويتا”، يبدو ان ريال سوسييداد استعاد شيئا من المستوى الذي خوله بأن ينهي الموسم الماضي في المركز الرابع والمشاركة بالتالي في دوري أبطال أوروبا، وذلك بتحقيقه فوزه الثاني على التوالي والثالث هذا الموسم وجاء بنتيجة كبيرة على ضيفه الجريح ألميريا متذيل الترتيب بثلاثية نظيفة سجلها الفرنسي انتوان غريزمان (13 و50) وخوسيه انخيل (55).
ورفع سوسييداد الذي حقق في المرحلة السابقة على حساب مضيفه فالنسيا (1-2) فوزه الاول منذ المرحلة الافتتاحية، رصيده إلى 13 نقطة في المركز التاسع بفارق نقطة خلف اسبانيول الثامن، فيما تجمد رصيد الميريا عند 3 نقاط حصدها من ثلاثة تعادلات مقابل 7 هزائم.
يذكر أن ريال سوسييداد الذي تأهل الى دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا على حساب ليون الفرنسي (بنتيجة واحدة 2-0 في ذهاب وإياب الدور الفاصل)، خسر مبارياته الثلاث الأولى في المجموعة الأولى من المسابقة الأوروبية الأم أمام شاختار دونتسك الأوكراني (0-2 على أرضه) وباير ليفركوزن الالماني (1-2) ومانشستر يونايتد الانجليزي (0-1) الذي يحل على الفريق الاسباني ضيفا في الجولة الرابعة في الخامس من الشهر المقبل.
وعمق اشبيلية جراح ضيفه أوساسونا والحق به الهزيمة السابعة هذا الموسم بالفوز عليه بهدفين للكرواتي ايفان راكيتيتش (75) وخايرو سامبيريو (75)، مقابل هدف لاوريول رييرا (87) في لقاء أكمله الضيف بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 35 بعد طرد داميا بيريز.
سيري أ
استرد فريق لاتسيو عافيته ببطولة الدوري الإيطالي لكرة القدم بتغلبه أول من أمس على ضيفه كالياري بهدفين دون رد في الجولة التاسعة من عمر الكالتشو.
شهدت المباراة عودة الهداف الألماني المخضرم ميروسلاف كلوزه من إصابة طويلة، ليقود “النسور” للفوز بتسجيله للهدف الأول (54) وبعدها بثلاث دقائق تسبب في ركلة جزاء أضاف عبرها زميله أنتونيو كاندريفا الهدف الثاني.
ورفع فريق العاصمة بذلك رصيده الى 14 نقطة في المركز السابع، فيما تجمد حساب كالياري عند 10 نقاط في المركز الـ13.
ولم يحقق لاتسيو أي فوز في السكوديتو قبل ذلك منذ الجولة الخامسة، إذ تعادل مرتين مع ساسولو وفيورنتينا وخسر من أتالانتا في الجولة الماضية.
من جهة ثانية، ستكون مهمة روما المتصدر سهلة على الورق عندما يستضيف كييفو على الملعب الأولمبي في المرحلة العاشرة من بطولة ايطاليا.
وحقق روما باشراف مدربه الجديد الفرنسي رودي غارسيا انطلاقة رائعة محققا تسعة انتصارات متتالية منذ مطلع الموسم الحالي.
وأكد روما أنه يملك الامكانيات التي تخوله المنافسة بقوة على اللقب الغائب عن خزائنه منذ 2001، وذلك بعد ان أصبح أول فريق يحرز “رسميا” تسعة انتصارات متتالية في بداية الموسم رغم إكماله مباراته مع مضيفه العنيد اودينيزي بعشرة لاعبين بعد طرد البرازيلي مايكون في الدقيقة 66.
وكان يوفنتوس أحرز تسعة انتصارات متتالية في بداية موسم 2005-2006 حين واصل مشواره حتى الفوز باللقب لكنه جرد منه لاحقا بسبب تلاعبه بالنتائج وأنزل إلى الدرجة الثانية.
في المقابل، تبرز مباراة فيورنتينا الخامس ونابولي الثالث، وكان فيورنتينا حقق فوزا لافتا قبل 10 أيام عندما قلب تخلفه أمام يوفنتوس إلى فوز 4-2 بينها ثلاثية لمهاجمه المتألق جيوسيبي روسي.
في المقابل، يستضيف انترميلان الرابع جاره اتالانتا في انطلاق سلسلة من المباريات السهلة بالنسبة إلى هذا الفريق الذي تخلى مالكه ماسيمو موراتي عن 70 بالمئة من حصته لرجل الأعمال الاندونيسي اريك ثوهير).
أما يوفنتوس حامل اللقب الموسم الماضي وصاحب المركز الثاني فيخوض مباراة سهلة على ارضه مع كاتانيا.
وفي المباريات الأخرى، يلتقي كالياري مع بولونيا، وجنوا مع بارما، وليفورنو مع تورينو، وميلان مع لاتسيو، وساسوولو مع اودينيزي.
الدوري الفرنسي
استعاد موناكو توازنه بحسمه مواجهته مع ضيفه ليون 2-1 ما سمح له باللحاق مجددا بباريس سان جرمان حامل اللقب إلى الصدارة، مستفيدا من اكتفاء الاخير بالتعادل مع مضيفه سانت اتيان 2-2 في مباراة تخلف خلالها بثنائية نظيفة قبل أن يعود من بعيد ويتجنب الهزيمة بهدف “غير مقصود” في الوقت بدل الضائع أول من أمس الأحد في المرحلة الحادية عشرة من الدوري الفرنسي لكرة القدم.
على ملعب “لويس الثاني”، عوض موناكو، العائد بقوة إلى دوري الأضواء بعد موسمين في الدرجة الثانية، سقوطه في المرحلة السابقة في فخ التعادل أمام مضيفه سوشو (2-2) وعاد إلى المسافة ذاتها من سان جرمان الذي انتزع من فريق الإمارة الصدارة في المرحلة الثامنة اثر تعادل الأخير مع ريمس (1-1).
ويدين فريق المدرب الايطالي كلاوديو رانييري بمحافظته على سجله الخالي من الهزائم وبتحقيقه فوزه السابع إلى المغربي منير عبادي والكولومبي راداميل فالكاو اللذين سجلا هدفي فريقهما في الشوط الأول.
وافتتح عبادي التسجيل في الدقيقة 28 من تسديدة صاروخية من خارج المنطقة، ثم أضاف فالكاو الهدف الثاني في الدقيقة 36 اثر تمريرة من البرتغالي جواو موتينيو بعد خطأ في تشتيت الكرة من الحارس انتوني لوبيز، رافعا رصيده إلى 8 أهداف في صدارة ترتيب الهدافين.
وفي الشوط الثاني قلص باتيفمبي غوميس الفارق بكرة رأسية (62) دون أن يجنب فريقه هزيمته الخامسة هذا الموسم، فتجمد رصيده عند 12 نقطة في المركز الرابع عشر.
أما موناكو، فرفع رصيده الى 25 نقطة في المركز الثاني بفارق الأهداف عن باريس سان جرمان الذي تجنب على ملعب “جوفروا ريشار” هزيمته الاولى في 14 مباراة خاضها بقيادة مدربه الجديد لوران بلان الذي خلف الايطالي كارلو أنشيلوتي المنتقل إلى ريال مدريد الاسباني، بينها ثلاث خرج منها فائزا في دور المجموعات من مسابقة دوري أبطال أوروبا.
وبدا سان جرمان في طريقه لتلقي الهزيمة الأولى في الدوري في مبارياته الـ22 مباراة، أي منذ خسارته أمام ريمس (0-1) في الثاني من آذار (مارس) الماضي، بسبب خطأين من المدافع البرازيلي ماركينيوس الذي كلفه 32 مليون يورو للتعاقد معه من روما الايطالي، اذ فقد الكرة في المرة الأولى لتصل إلى بنجامين كورنييه الذي افتتح التسجيل من حدود المنطقة في الدقيقة 18، ثم فشل في تشتيت الكرة بالشكل المناسب بعد خطأ في اعتراضها من الحارس الايطالي سالفاتوري سيريغو فوصلت لرومان هاموما الذي حولها في الشباك الخالية في الدقيقة 51.
وتعرض سانت اتيان الذي كان أخرج سان جرمان من ربع نهائي كأس الرابطة الموسم الماضي بركلات الترجيح (5-3 بعد تعادلهما 0-0) وفاز عليه في الدوري على هذا الملعب 2-1، لضربة في الدقيقة 59 بعد حصول فابيان لوموان على انذار ثان رغم تعرضه لضربة بالكوع من الارجنتيني ازيكييل لافيتزي ما تسبب بـ”سيل” من الدماء على وجهه.
واستفاد سان جرمان سريعا من النقص العددي وقلص الفارق عبر الاوروغوياني ادينسون كافاني اثر لعبة جماعية مميزة بدأها الايطالي ماركو فيراني بتمريرة بينية متقنة للبرازيلي ماكسويل المتوغل في الجهة اليسرى فحول الأخير الكرة باتجاه مهاجم نابولي الايطالي السابق الذي أودعها الشباك (68)، مسجلا هدفه السابع في الدوري بقميص فريق العاصمة، والتاسع في جميع المسابقات.
وعندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة تمكن الفريق الباريسي من انقاذ نفسه بهدف غير مقصود في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع سجله بلايز ماتويدي حين حاول أن يلعب الكرة إلى داخل المنطقة للسويدي زلاتان ابراهيموفيتش أو كافاني فلم يتمكن أي من منهما من لمسها لكنها ارتدت من الارض وخدعت الحارس ستيفان روفييه.
في مباراة أخرى، حقق بوردو فوزه الثالث وجاء على حساب ضيفه مونبلييه بهدفين سجلهما المالي شيخ دياباتيه (75) والبولندي لودوفيك اوبرانياك (90) في لقاء اكمله الضيوف بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 19 بعد طرد المغربي ياسين جبور.
ورفع بوردو رصيده إلى 14 نقطة في المركز الثالث عشر لكن بفارق 3 نقاط فقط عن المركز الخامس يحتله غانغان بفارق الأهداف أمام مرسيليا وسانت اتيان ونيس، فيما تجمد رصيد مونبلييه عند 12 نقطة في المركز الخامس عشر.
البوندسليغا
عمق هامبورغ جراح مضيفه فرايبورغ بالفوز عليه 3-0 أول من أمس الأحد في المرحلة العاشرة من الدوري الالماني لكرة القدم.
ويدين هامبورغ بفوزه الثاني بقيادة مدربه الجديد الهولندي بيرت فان مارفيك وبمحافظته على سجله الخالي من الهزائم مع الأخير للمباراة الرابعة على التوالي منذ ان حل بدلا من ثورستن فينك في 23 الشهر الماضي، إلى ماكسيميليان بايستر (37) وبيار ميشيل لاسوغا (47) والهولندي رفاييل فان در فارت (63) الذين سجلوا الأهداف الثلاثة.
ورفع هامبورغ بانتصاره الثالث هذا الموسم رصيده إلى 12 نقطة في المركز الثاني عشر، فيما تجمد رصيد فرايبورغ عند 5 نقاط في المركز السابع عشر بعد ان مني بهزيمته الخامسة دون اي انتصار.
وعلى ملعب “بوروسيا بارك”، اذل بوروسيا مونشنغلادباخ ضيفه اينتراخت فرانكفورت بالفوز عليه بأربعة اهداف للاسباني خوان ارانغو (11) والسويدي اوسكار وندت (18) وباتريك هيرمان (60) والبرازيلي رافايل اراويو (66)، مقابل هدف لشتيفان ايغنر (15).
ورفع مونشنغلاباخ بفوزه الخامس رصيده إلى 16 نقطة في المركز الرابع بفارق 10 نقاط عن بايرن ميونيخ المتصدر وحامل اللقب، فيما تجمد رصيد اينتراخت فرانكفورت عند 10 نقاط في المركز الرابع عشر بعد ان فشل في تحقيق الفوز للمرحلة الخامسة على التوالي (اربعة تعادلات في المراحل الاربع السابقة).
الدوري البرتغالي
بقي بورتو المتصدر وحامل اللقب من دون هزيمة بعدما حقق فوزه السابع والذي كان على سبورتينغ لشبونة 3-1 في مباراة القمة التي جمعت بين الفريقين ضمن المرحلة الثامنة من بطولة البرتغال لكرة القدم.
وسجل أهداف بورتو الذي كان قد تعادل مع استوريل 2-2 في المرحلة الخامسة، خوسيه (11 من ركلة جزاء) والبرازيلي دانيليو لويس دا سيلفا (62) والأرجنتيني لوتشو غونزاليز (74)، في حين سجل وليام كارفايو (60) هدف سبورتينغ لشبونة الوحيد.
وقد ارتفع رصيد بورتو إلى 22 نقطة وبفارق 5 نقاط أمام سبورتينغ لشبونة الذي بات يتقدم بفارق الاهداف فقط امام بنفيكا وصيف بطل الموسم الماضي والفائز على ناسيونال ماديرا بهدفين نظيفين سجلهما البرازيلي غييرمي سيكيرا (15) والبارغوياني اوسكار كاردوزو (48).
وفي باقي المباريات، فاز لوهاننزي على اروكا بهدف لفيديريكو ديونيسي (79)، وخسر سبورتينغ براغا أمام أكاديميكا كوامبرا بهدف لفرناندو الكسندر (4)، وريو افي امام جيل فيسنتي بهدف للويس مارتينز (79)، وماريتيمو فونشال أمام استوريل بهدف لهيلدون (23 من ركلة جزاء) مقابل ثلاثة اهداف لخافيير بالبوا (12) ولويس ليال (62) وسيباستياو دي فريتا كوتو (سيبا) (69).
وتعادل فيتوريا سيتوبال مع بيليننسيش 0-0.
كأس رابطة الأندية الإنجليزية
ستكون المواجهة بين أرسنال متصدر الدوري المحلي ووصيفه تشلسي الأبرز في الدور الرابع من مسابقة كأس رابطة الأندية الانجليزية المحترفة المقررة اليوم الثلاثاء ويوم غد الاربعاء.
ومن المتوقع ان يلجأ مدربا الفريقين الفرنسي ارسين فينغر والبرتغالي جوزيه مورينيو إلى إجراء تعديلات كثيرة على التشكيلة الأساسية ومنح الفرصة للاعبين الاحتياطيين.
وكان أرسنال بتشكيلته الرديفة احتاج إلى ركلات الترجيح لازاحة وست بروميتش البيون 4-3 في الدور الثالث، في حين تغلب تشلسي على سويندون 2-0.
ويستضيف مانشستر يونايتد على ملعبه نوريتش سيتي في مباراة أخرى تجمع بين فريقين من الدرجة الممتازة.
اما مانشستر سيتي فيحل ضيفا على نيوكاسل على ملعب سانت جيمس بارك في مباراة ثأرية للاخير الذي سقط امام منافسه 0-4 في افتتاح الدوري الانجليزي الممتاز هذا الموسم. -(وكالات)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock