رياضة عربية وعالمية

برشلونة يفسد احتفالية الاهلي المصري برباعية نظيفة

القاهرة– أفسد برشلونة الأسباني احتفالية نادي القرن الأفريقي النادي الأهلي المصري بمئويته وسجل في مرمى حارسه عصام الحضري أربعة أهداف جميلة في مباراة كرة القدم الودية التي جرت بينهما مساء أول من أمس الثلاثاء على ستاد القاهرة، وسجل الارجنتيني خافيير سافيولا (17) والناشئ الصربي الأصل بويان كركيتش بيريز (26) والكاميروني صامويل ايتو (77 و90) الاهداف.


وقدم برشلونة عرضا فنيا كرويا قويا على ستاد القاهرة وأمطر شباك الاهلي برباعية نظيفة “مع الرأفة” في إطار برنامج احتفال النادي الاهلي نادي القرن في أفريقيا بمرور 100 سنة على تأسيسه.


  وحضر المباراة الرئيس المصري محمد حسني مبارك والعديد من الوزراء وقيادات الدولة بالإضافة إلى مجلس إدارة النادي الأهلي والنجوم القدامى لكرة القدم عبر تاريخ النادي، وارتكب البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للأهلي أخطاء عديدة حيث غلب على تشكيله الطابع الدفاعي فكانت الناحية اليسرى للفريق بلا فاعلية حقيقية كما نجح برشلونة في السيطرة على منطقة وسط الملعب، ورغم ذلك كانت تغييرات جوزيه في الشوط الثاني ذات جدوى حيث أوقفت إلى حد كبير طوفان هجوم برشلونة.


  وظهرت العديد من الأخطاء في أداء الاهلي حيث عاب الفريق الرهبة في فترات عديدة من المباراة بينما تكررت الأخطاء في التمرير والتعامل مع الكرة من بعض اللاعبين خاصة في الشوط الأول الذي كان بوسع الفريق خلاله تسجيل أكثر من هدف في مرمى برشلونة.


وعلى عكس المتوقع تعامل برشلونة مع المباراة بجدية تامة ويبدو أنه سعى من خلالها إلى استعادة الثقة بعد الهزيمة التي مني بها أمام فياريال 0-2 الأحد الماضي في الدوري الاسباني، وبالفعل ظهر برشلونة بشكل جيد في المباراة رغم أنه لم يلعب بكل قوته ولكن فارق الخبرة والإمكانيات الفنية والبدنية كانت لصالح الفريق الأسباني الذي وجه إنذارا شديد اللهجة إلى نجوم الاهلي قبل أن يخوض الأهلي المباريات الصعبة في ختام الموسم بالدوري المصري وقبل مباريات دور الثمانية (دور المجموعتين) في دوري أبطال أفريقيا.


  وجاءت بداية المباراة قوية من جانب الاهلي الذي لعب بتشكيلته الأساسية أمام فريق يغلب عليه طابع البدلاء من لاعبي برشلونة وحاول الاهلي تشكيل خطورة مبكرة على مرمى فكتور فالديز حارس مرمى برشلونة، وأجبر عماد متعب الحارس فالديز على إخراج الكرة لضربة ركنية في الدقيقة السادسة ثم ضغط أحمد السيد مدافع الاهلي على دفاع برشلونة وحصل على ضربة ركنية أرى بعدها بثوان قليلة.


وشهدت الدقيقة التاسعة من المباراة أول فرصة حقيقية للاهلي لكن سيلفينيو أخرج الكرة من أمام متعب إلى ضربة ركنية لعبها أبو تريكة وسددها أحمد السيد بضربة رأس مرت فوق العارضة.


  وشهدت الدقيقة 12 ضربة ركنية أخرى للاهلي لم تستغل وسط ضغط أهلاوي مكثف لتسجيل هدف مبكر لكن الرقابة اللصيقة من الإيطالي جانلوكا زامبروتا على الانغولي فلافيو والمكسيكي رفاييل ماركيز على متعب بالاضافة للتحركات الواعية من سانتياغو إيزكيرو في دفاع الفريق الاسباني حالت دون تحقيق هدف الاهلي.


وسدد ماركيز كرة قوية من خارج منطقة جزاء الاهلي وتصدى لها الحضري ببراعة وتحولت الهجمة للاهلي لتنتهي بتسديدة متعب تحت ضغط الدفاع ليمسكها الحارس فالديز بسهولة في الدقيقة 13.


  وشهدت الدقيقة 16 تسديدة أخرى من إيزكيرو لمست أحد المدافعين لتخرج إلى ضربة ركنية لعبها أندريس إنييستا وهيأها ماركيز برأسه إلى الأرجنتيني خافيير سافيولا الخالي تماما من الرقابة ليلعبها برأسه من تحت يدي الحضري داخل الشباك في الدقيقة 17.


وبعد الهدف انحصر اللعب في وسط الملعب وإن كان برشلونة هو الأكثر استحواذا على الكرة بعدما تضاءلت ثقة الاهلي بنفسه نظرا للتخلف بهدف مبكر أمام نجوم برشلونة، واستمر اللعب على نفس المنوال في الدقائق التالية وتصدى الحضري لتسديدة أخرى من سافيولا الخالي من الرقابة ايضا وارتدت الكرة لسافيولا مجددا لكنه سددها فوق العارضة وهو في حلق المرمى.


  وأسفر ضغط برشلونة عن الهدف الثاني الذي سجله اللاعب الناشئ بوين في الدقيقة 25 اثر تمريرة بينية متقنة من سافيولا، وانحصر اللعب في الدقائق العشر التالية في وسط الملعب بعدما هدأ أداء برشلونة الذي اطمأن للنتيجة.


وعاد الاهلي إلى أجواء المباراة بداية من الدقيقة 35 وضاعت من متعب فرصة رائعة في الدقيقة 36 بعدما كان في طريقه للانفراد تماما لكن الدفاع ضغط عليه لتضيع الفرصة، وفي الدقيقة التالية أخرج الدفاع كرة أخرى من أمام متعب ثم أمسك كرة ثالثة من أمام رأس متعب.


  وأهدر متعب فرصة أخرى إثر تمريرة من فلافيو في الدقيقة 39 حيث واصل الحظ عناده لمتعب الذي بذل مع زملاءه محمد أبو تريكة وأحمد عادل وأحمد السيد مجهودا كبيرا في الشوط الاول لكنه فشل في تتويجه بأي هدف، وفي بداية الوقت بدل الضائع لعب أحمد عادل كرة عرضية رائعة لكن فالديز أمسكها بصعوبة قبل قدم أبو تريكة لينتهي الشوط الأول بتقدم برشلونة بهدفين نظيفين.


ومع بداية الشوط الثاني دفع الهولندي فرانك ريكارد المدير الفني لبرشلونة بفريق مختلف تماما عن الفريق الذي شارك في الشوط الأول حيث ألقى بجميع نجومه الكبار أمثال رونالدينيو وديكو وليونيل ميسي وصامويل إيتو وكارلوس بويول وتشافي هيرنانديز.


  وتوقع الجميع أن تهتز شباك الاهلي بالعديد من الاهداف نظرا لقوة فريق برشلونة بتشكيلته الاساسية وتراجع مستوى أكثر من لاعب في الاهلي بعد المجهود الكبير الذي بذله الفريق في الشوط الاول، لكن نجوم برشلونة أخذتهم الرحمة بلاعبي الاهلي وجماهيره واكتفوا بالهدفين اللذين سجلهما إيتو في الدقيقتين 77 والرابعة من الوقت بدل الضائع


ولم تفلح التغييرات التي أجراها المدير الفني للأهلي في تغيير سير اللقاء حيث نصب لاعبو برشلونة سيرك المهارة للاعبي الاهلي وأكثروا من التمرير المتقن الذي ارهق لاعبي الاهلي بشكل كبير، وقدم رونالدينيو وإيتو وميسي وديكو فاصلا من المتعة الكروية التي عوضت جماهير الاهلي عن هزيمة فريقها.


وكانت هجمات الاهلي المرتدة عن طريق أبو تريكة ومتعب ثم أسامة حسني مصدرا للإزعاج أيضا لدفاع برشلونة لكن فارق الخبرة كان لصالح برشلونة الذي أفسد جميع محاولات الاهلي قبل أن يترجم إيتو تمريرة زميله رونالدينيو في الدقيقة 77 إلى هدف جميل من بين قدمي الحضري.


  ورغم المحاولات الأهلوية لتسجيل هدف حفظ ماء الوجه شهدت الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع هدف برشلونة الرابع بتوقيع إيتو أيضا.

تعليق واحد

  1. شو جاب لجاب
    بس بضل كبير
    هلأ لو يلعب الفيصلي مع الاهلي كم هدف بدو يجيب متعب
    كان صار احسن هداف للاهلي اكيد%

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock