آخر الأخبار الرياضةالرياضة

برشلونة يمر بلحظات هجومية سيئة

برشلونة – تحول شهر شباط (فبراير) إلى أحد أكثر الشهور حسما في تطلعات الفرق التي تقاتل من أجل التتويج بأهم ثلاثة ألقاب بالموسم، وتتزامن الفترة الحالية مع أحد أسوأ الفترات الهجومية لدى فريق برشلونة منذ انطلاقة الموسم الحالي، إذ يعاني “البلاوغرانا” من ابتعاد خط هجومه عن مستواه التهديفي المعهود، هذا بالإضافة إلى حالة الشك في أسلوب لعب الفريق.
وتعكس أرقام الفريق في أول 17 يوما من الشهر الحالي، انخفاض المستوى الهجومي لمتصدر النسخة الحالية من الدوري الإسباني، إذ تمكن اللاعبون من تسجيل 4 أهداف فقط في أربع مباريات خاض برشلونة ثلاث منها في الليغا وواحدة في كأس ملك إسبانيا، ويبلغ المعدل التهديفي للفريق هدف واحد في كل مباراة.
وشهد المعدل التهديفي للفريق في شباط (فبراير) تدهورا كبيرا مقارنة بمعدله التهديفي منذ بداية الموسم، والذي بلغ 2.5 في كل مباراة.
واستطاع الأرجنتيني ليونيل ميسي، قائد برشلونة، وضع بصمته على ثلاثة أهداف من الأربعة التي سجلها الفريق في المباريات الأربع الماضية، أحرز هدفين منها في مرمى فالنسيا في المباراة التي جمعت كلا الفريقين على ملعب “كامب نو” وانتهت بالتعادل بهدفين لمثلهما، بينما أحرز هدفه الثالث أول من أمس في مرمى بلد الوليد.
يذكر أن مباراة فالنسيا شهدت تعرض “ليو” لإصابة في فخذه الأيمن أبعدته عن المشاركة في تشكيلة الفريق الأساسية بمباراة ريال مدريد التي أقيمت في السادس من الشهر الحالي بذهاب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا وانتهت بالتعادل بهدف لمثله، وعلى الرغم من عدم مشاركته كأساسي إلا أن مدرب الفريق إرنستو فالفيردي دفع به في الدقيقة 63 من زمن المباراة.
وفي مباراة أول من أمس أمام بلد الوليد، استطاع ميسي تسجيل هدف فريقه الوحيد من ركلة جزاء، وكان من الممكن مضاعفة النتيجة لولا أداء حارس مرمى الفريق الضيف الرائع، إذ استطاع التصدي لعدد من كرات سواريز، بالإضافة إلى تصديه لركلة جزاء ثانية لميسي احتسبها حكم اللقاء في الدقائق الأخيرة من المباراة.
ويحتل ليونيل ميسي صدارة ترتيب هدافي برشلونة برصيد 30 هدفا يليه الأوروغوياني لويس سواريز بـ16 هدفا.
وشارك سواريز في 11 مباراة منذ بداية العام الجاري أحرز خلالها خمسة أهداف، وأخفق في تسجيل أي اهداف في آخر أربع مشاركات له.
ويخوض برشلونة عددا من المباريات القوية خلال الأسبوعين المقبلين، إذ سيلعب يوم غد أمام أولمبيك ليون الفرنسي مباراة ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا على ملعب “الأضواء”، وبعد أربعة أيام فقط سيتوجه إلى إشبيلية لخوض مباراة قوية بالليغا أمام الفريق “الأندلسي” على ملعب “رامون سانشيز بيزخوان”، هذا بالإضافة إلى مواجهتي الكلاسيكو التي ستجمعه بريال مدريد في الـ27 من فبراير بكأس الملك والثاني من آذار (مارس) بالدوري الإسباني.
وفي ظل الأداء الهجومي السيئ الذي يقدمه بطل الدوري في الفترة الحالية، فإنه يجد نفسه أمام شبح الإقصاء من نصف نهائي كأس ملك إسبانيا وثمن نهائي “التشامبيونز ليغ” هذا في حالة عدم استعادة ميسي وسواريز للحالة التهديفية الكبيرة التي لازمتهما لسنوات. -(إفي)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock