حياتناسينماكورونا

“برلين السينمائي” ينطلق افتراضيا في اختبار أساسي للسينما الأوروبية

برلين -ينطلق مهرجان برلين السينمائي الاثنين افتراضيا، في أول حدث سينمائي أوروبي خلال العام مع خمسة عشرة فيلما لكن في غياب النجوم والسجادة الحمراء والعروض في القاعات المغلقة، في مؤشر إلى التخبط الذي يعانيه القطاع الثقافي بسبب الجائحة.

وتزخر المسابقة الرسمية هذا العام بأعمال سينما المؤلف، مع اثني عشر فيلما أول، لكنها تسجل غيابا للسينما الأميركية أو الانتاجات الضخمة بسبب تبعات الجائحة.

ويتنافس اثنا عشر مخرجا وست مخرجات لخلافة الإيراني محمد رسولوف الفائز العام الماضي بجائزة الدب الذهبي التي تُسلم الجمعة إثر المهرجان الذي تقتصر فعالياته هذا العام على خمسة أيام بدل عشرة. ولن يكون للجنة التحكيم المؤلفة هذا العام من ستة فائزين سابقين بجائزة الدب الذهبي، استثنائيا أي رئيس.

وللمرة الأولى أيضا، يمنح المهرجان جائزة أفضل أداء من دون تحديد الجنس، في خطوة فريدة في المهرجانات العالمية الكبرى، بدلا من جائزتي أفضل ممثل وأفضل ممثلة.

وبسبب الجائحة، ستقام النسخة الحادية والسبعون من مهرجان برلين على مرحلتين، إذ أرجئت العروض المخصصة للجمهور إلى الفترة الممتدة بين التاسع من حزيران/يونيو و20 العشرين منه.

ومن بين الفرنسيين المشاركين في المنافسة، تقدم سيلين سكياما فيلمها “بوتيت مامان” (الأم الصغيرة) وهي قصة فتاة تختفي والدتا وتجد ضالتها في الغابات.

كما يقدم كزافييه بوفوا فيلمه “ألباتروس” والذي يؤدي فيه جيريمي رينييه دور قائد في الدرك الفرنسي تتبدل حياته بعد قتله رجلا خلال محاولة ثنيه عن الانتحار.

ومن الجانب الالماني، يشارك في المنافسة فيلم “إيش بين دين مينش” لماريا شرادر التي نالت جائزة “إيمي” العام الماضي عن مسلسلها الناجح “أنأورثوذوكس” عبر “نتفليكس”.

والفيلم الجديد هو عمل رومنسي عن روبوت يؤدي دوره دان ستيفنز (“داونتاون آبي”).

كذلك يشارك في المنافسة الممثل الألماني دانيال برول الذي أصبح نجما عالميا العام الماضي بفضل فيلم “غودباي لينين”، لكن هذه المرة عن أول أعماله إخراجياً عبر فيلم “نيبينان” بشأن تحسين المستوى الاجتماعي في برلين.

ويعود الروماني رادو جود الحائز جائزة الدب الفضي في 2015 عن فيلمه “أفيريم”، إلى المسابقة مع “باد لاك بانغينغ أور لوني بورن” عن مدرّسة ينتشر لها فيلم جنسي عبر الإنترنت.

وعلى هامش المسابقة، يقدم المهرجان الألماني أيضا في عرض عالمي أول وثائقيا من إنتاج “إتش بي أو” عن تينا تورنر، للمخرجين دان ليندسي وتي. جي. مارتن.

وقد أخرجت الأفلام كلياً أو جزئيا خلال الجائحة، بحسب المدير الفني للمهرجان كارلو شاتريان.

وقال شاتريان “فيما يقدم بعضها مباشرة العالم الجديد الذي نعيش فيه، هي تحمل كلها في طياتها الطابع الضبابي للوقت الحالي” كما تعكس “شعور الخوف السائد في كل مكان”.

وكان مهرجان برلين الذي انطلق العام 1951، الحدث السينمائي الأوروبي الكبير الوحيد الذي أقيم بصورة طبيعية السنة الماضية قبل تدابير الإغلاق وإقفال دور العرض.

ومذاك، تسببت الجائحة بإلغاء أو إرجاء المواعيد السينمائية في العالم أجمع. ومن أبرز هذه الأحداث، اضطر منظمو مهرجان كان السينمائي الذي يقام اعتياديا في أيار/مايو، إلى إلغاء الحدث العام الماضي فيما بات مقررا إقامة نسخة 2021 في تموز/يوليو.

لكن على ضوء الوضع الصحي، قد يرجأ المهرجان مجددا إلى الخريف المقبل الذي يبدو زاخرا بالأحداث المقررة، خصوصا مع مهرجاني البندقية وسان سيباستيان.

وعلى غرار مهرجان برلين، آثرت أحداث سينمائية كبرى أخرى تنظيم فعالياتها افتراضيا، بينها مهرجان ساندانس، أحد أبرز الأحداث المخصصة للسينما المستقلة في الولايات المتحدة.(ا ف ب)

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock