منوعات

برنامج “خياراتي الوظيفية”: تطبيق عملي لتعريف المشاركين بالخيارات المهنية المتاحة

 


عمّان- الغد- في أجواء حماسية، أقامت مبادرة إنجاز تطبيقا عمليا لبرنامج “خياراتي الوظيفية”، الذي تطبقه المؤسسة سنويا وليوم واحد فقط.


ويجمع التطبيق العملي بين القطاع الخاص والطلبة وأولياء أمورهم، لاستكشاف الخيارات المهنية المختلفة وتثقيفهم حول العمل في قطاع الأعمال وتعريف الطلاب المهتمين بالقطاع التقني والوظائف والحرف المشمولة فيه.


وحضر الطلبة، الذين وصل عددهم إلى مائتين وخمسين طالبا، مع أولياء أمورهم ومشرفين من مدارسهم، خمس محطات اشتملت كل منها على ورشة تدريبية وعرض مفصل عن القطاع التقني والمجالات المهنية المشمولة فيه كقطاع صياغة المجوهرات وصيانة الطائرات والالكترونيات وقطاع الصيدلة والمختبرات، كما اشتملت على عروض حول احتياطات السلامة العامة في العمل.


هذه الورش التدريبية كانت بمثابة العيادات الوظيفية للطلبة وأولياء أمورهم، حيث أتاحت لهم فرصة الحصول على إجابات شافية حول جميع الاستفسارات من قبل الخبراء، مما يعزز انتماءهم للميادين المهنية التي يطمحون إليها.


مساعدة مسؤول العلاقات العامة راما عجيلات بينت أن البرنامج تم بالتعاون مع وزارة العمل والوكالة الكندية للتنمية الدولية، التي أرتأت ضرورة التركيز على المهن التقنية نظرا للضعف الملحوظ فيها في سوق العمل.


وجرى التعاون مع ممثلين من خمس مهن ناجحة وتطوع ممثلين من صيدليات فارمسي ون، مجوهرات امسيح، مختبرات بيو لاب، إل جي إليكترونكس، وشركة طيران.


جون ناب أعرب عن سعادته بالمشاركة في مبادرة إنجاز، وقال “هناك الكثير من الفرص في هذه القطاعات، ولكن الستار ما يزال مسدلا عليها”.


مهند جراح أشار إلى أنه سيتم التركيز في هذا اليوم على القطاعات التقنية وما ينتظرها من مستقبل لم يتم اكتشافه من قبل الشباب بعد.


وأضاف “نسعى لزيادة الوعي لدى الطلبة المشاركين من الصفين السابع والثامن من المدارس الحكومية ومدارس الثقافة العسكرية والمدارس التابعة لوكالة الغوث”.


نزار محفوظ، طالب في الصف السابع في مدرسة ذكور النزهة الإعدادية الأولى، تابع اليوم بحماس شديد وعبر عن سعادته بتعرفه على مجالات جديدة مثل صيانة الكمبيوترات.


أما بالنسبة للمدرسة، كما يقول نزار، فلم يسبق أن تحدث اختصاصي أو مشرف فيها عن التخصصات الدراسية أو عن اختيار الطالب لتخصصه في المرحلة الثانوية.


وعبر ماهر قندح من مجوهرات امسيح عن إعجابه بالفكرة، مبينا أن هذا هو التعاون الثالث مع إنجاز، إذ تتبنى مجوهرات امسيح في سياستها دعم مبادرات تطوير المجتمع.


وعرض قندح شريط فيديو قدم شرحا مفصلا عن مهنة الصياغة.


مديرة مدرسة النزهة الإعدادية للبنات سهام حمام، أكدت أن برامج إنجاز تساعد في تطوير وصقل شخصيات الفتيات، حيث قدمت لهن محاضرات في التربية المهنية.


وأشارت حمام إلى المشكلة الأكبر التي تواجه الطالبات، وهي رفض أهاليهن إكمال دراستهن الثانوية، وما يعزز ذلك الأحوال الاقتصادية السيئة، مبينة أن المدرسة تنظم محاضرات لتثقيف الأهل وتوعيتهم بأهمية تعليم الفتيات.


ورغم توفير وكالة الغوث منحا دراسية لدراسة اللغة العربية والتربية الإسلامية ومعلم الصف في الجامعة، بحسب حمام، إلا أن قلة قليلة تذهب وتتعلم في الثانوية والجامعة، موضحة أن نسبة الزواج في المرحلة الإعدادية تتعدى الستين في المائة.


مؤسس فريق التحديات كابتن ثابت النابلسي الذي أدار الحوار التفاعلي مع الطلبة في نهاية اليوم حاول إشراك أكبر عدد من الأطفال في النقاش.


وتحدث النابلسي عن أهمية النجاح وسرد قصص نجاح للأطفال الذين تحمسوا وشاركوا وأبدوا وجهات نظرهم الايجابية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock