آخر الأخبارالغد الاردني

بريزات: تقرير المركز السنوي لحالة حقوق الإنسان جاهز لرفعه للملك – فيديو

المفوض العام يؤكد أن الحكومة لم ترد رسميا على منع محتجين من الوصول للمركز

هديل غبّون

عمّان- قال المفوض العام للمركز الوطني لحقوق الانسان الدكتور موسى بريزات، إن المركز انتهى من إعداد التقرير السنوي لحالة حقوق الانسان الخامس عشر للعام 2018، مشيرا إلى أن المركز بصدد إبلاغه بموعد لرفعه وتسليمه إلى جلالة الملك عبدالله الثاني، فيما أكد أن المركز “لم يتسلم” حتى يوم اول من امس الاثنين ردودا رسمية، على منع “مواطنين” من الوصول لمقره قبل أيام.
وعن الملامح العامة للتقرير المرتقب، وتراجع أو تقدم مقياس الحريات للعام 2018، قال بريزات لـ”الغد” على هامش المؤتمر الصحفي الذي عقد في النقابات المهنية أول من أمس، حول تزايد الاعتقالات والتوقيفات بين نشطاء، إن “باب الحريات في الأردن واسع وأن هناك مؤشرات على التراجع في بعض القضايا مقابل تقدم في قضايا أخرى، وأن الحريات عموما في البلاد مصانة”.
وأشار بريزات إلى أن هناك قضايا حساسة تناولها التقرير أيضا، تتعلق برصد حالات متعلقة بتجاوزات لمواطنين “اطلقوا هتافات قاسية وخارجة عن المألوف وفيها شيء من الشتيمة تجاه شخوص في مواقع حساسة.. دون ذلك الحريات مصانة وموجودة بالمجمل”.
وأوضح بريزات: “هناك تقييد في قضايا حساسة كاتهام بعض المسؤولين بالفساد، أو التحدث عن خصوصيات بعض الشخصيات العامة، ونحن كمركز وطني لحقوق الانسان لا نعتبر أن هذه قضايا أولى، حرية التعبير أكبر وأوسع ويجب على الحراكيين والمواطنين تطوير خطابهم وقدرتهم في التعبير عن الآراء، وأن يتحدثوا بمعلومات وبلغة حقوقية تجاه الطرف الآخر”.
إلى ذلك، قال بريزات إن الحكومة والجهات الرسمية لم تسلم حتى يوم اول من أمس الاثنين، ردودا رسمية بشأن قرار منع محتجين من الوصول الى المركز الوطني، إلا أن المركز “تلقى توضيحات من بعض الوزراء والمسؤولين من منطلق الصداقة والعلاقة مع المركز”، بأن المنع لا يقصد به المركز، معبرين عن تخوفاتهم من أجندة وراء بعض “الحراكيين” الذين يطالبون بالوصول إلى المركز.
وقال بريزات إن المركز “يشكر المسؤولين الحريصين على المركز وتخوفاتهم”، لكنه شدد بالقول إنه “لا يقبل تقييد حق الناس في الوصول إلى المركز”، وأضاف: “نقدر أنهم لا يريدون محاصرة المركز لكن نعتبر عدم السماح للمواطنين الوصول إلى المركز شكل من أشكال الحد من استقلالية المركز والمساس باستقلاليته”.
وفي حال استمرار المنع وعودة الحراكيين لتسليم مطالبهم، قال بريزات إن “لكل حادث حديثا”. هديل غبّون عمّان- قال المفوض العام للمركز الوطني لحقوق الانسان الدكتور موسى بريزات، إن المركز انتهى من إعداد التقرير السنوي لحالة حقوق الانسان الخامس عشر للعام 2018، مشيرا إلى أن المركز بصدد إبلاغه بموعد لرفعه وتسليمه إلى جلالة الملك عبدالله الثاني، فيما أكد أن المركز “لم يتسلم” حتى يوم اول من امس الاثنين ردودا رسمية، على منع “مواطنين” من الوصول لمقره قبل أيام.
وعن الملامح العامة للتقرير المرتقب، وتراجع أو تقدم مقياس الحريات للعام 2018، قال بريزات لـ”الغد” على هامش المؤتمر الصحفي الذي عقد في النقابات المهنية أول من أمس، حول تزايد الاعتقالات والتوقيفات بين نشطاء، إن “باب الحريات في الأردن واسع وأن هناك مؤشرات على التراجع في بعض القضايا مقابل تقدم في قضايا أخرى، وأن الحريات عموما في البلاد مصانة”.
وأشار بريزات إلى أن هناك قضايا حساسة تناولها التقرير أيضا، تتعلق برصد حالات متعلقة بتجاوزات لمواطنين “اطلقوا هتافات قاسية وخارجة عن المألوف وفيها شيء من الشتيمة تجاه شخوص في مواقع حساسة.. دون ذلك الحريات مصانة وموجودة بالمجمل”.
وأوضح بريزات: “هناك تقييد في قضايا حساسة كاتهام بعض المسؤولين بالفساد، أو التحدث عن خصوصيات بعض الشخصيات العامة، ونحن كمركز وطني لحقوق الانسان لا نعتبر أن هذه قضايا أولى، حرية التعبير أكبر وأوسع ويجب على الحراكيين والمواطنين تطوير خطابهم وقدرتهم في التعبير عن الآراء، وأن يتحدثوا بمعلومات وبلغة حقوقية تجاه الطرف الآخر”.
إلى ذلك، قال بريزات إن الحكومة والجهات الرسمية لم تسلم حتى يوم اول من أمس الاثنين، ردودا رسمية بشأن قرار منع محتجين من الوصول الى المركز الوطني، إلا أن المركز “تلقى توضيحات من بعض الوزراء والمسؤولين من منطلق الصداقة والعلاقة مع المركز”، بأن المنع لا يقصد به المركز، معبرين عن تخوفاتهم من أجندة وراء بعض “الحراكيين” الذين يطالبون بالوصول إلى المركز.
وقال بريزات إن المركز “يشكر المسؤولين الحريصين على المركز وتخوفاتهم”، لكنه شدد بالقول إنه “لا يقبل تقييد حق الناس في الوصول إلى المركز”، وأضاف: “نقدر أنهم لا يريدون محاصرة المركز لكن نعتبر عدم السماح للمواطنين الوصول إلى المركز شكل من أشكال الحد من استقلالية المركز والمساس باستقلاليته”.
وفي حال استمرار المنع وعودة الحراكيين لتسليم مطالبهم، قال بريزات إن “لكل حادث حديثا”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock