آخر الأخبار الرياضةالرياضة

بشناق تستهل مشوارها في منافسات “القوى” بالأولمبياد غدا

مصطفى بالو

عمان – تستهل بطلة ألعاب القوى عليا بشناق يوم غد، مشوارها في مشاركتها الأولى في الأولمبياد، عندما تخوض غمار المنافسة في مسابقة (400م)، ضمن فعاليا أولمبياد طوكيو 2020، المقامة حاليا في اليابان، والتي تحفل بمشاركة أفضل المتسابقات في “أم الألعاب” على مستوى العالم.
“مشوار التحدي”
وتواجه عليا بشناق منافسة قوية في الأدوار التمهيدية التي تنطلق فعالياتها صباح يوم غد، وترفع راية التحدي للعديد من الصعوبات، عندما تنافس متسابقات عالميات، تتقدمهن البطلة الأميركية الحاصلة على 18 ميدالية عالمية منها 13 ذهبية، 3 فضية، 2 برونزية، والمتوجة بـ 9 ميداليات أولمبية منها 6 ذهبيات و3 فضيات.
واختيرت بطلة العاب القوى بشناق للمشاركة ضمن البعثة الأولمبية على حساب “الكوتة”، لتمثل ألعاب القوى في المحفل الأولمبي، على ضوء تميزها في التصفية الاختيارية التي نافسها العداء عواد الشرفات، وتحصلت على النقاط الأعلى “12.01ث/990 نقطة”، لتكتب اسمها بحروف ذهبية وفي ذهنها أحلام وردية تتحدى فيها الكثير من الصعوبات على مضمار اليابان، وتوجهت فور اختيارها برفقة مدربها الوطني حسين الفضي، للعيش في أتون المعسكر التدريبي الذي أقيم في تركيا، بهدف التحضير المركز لخوض غمار المنافسة لمسابقة “400م” في المحفل الأولمبي.
“غزال الأردن”
تستحق اللاعبة الموهوبة عليا بشناق لقب “غزال الأردن”، وهي التي فرضت نفسها في المقدمة في مسابقات (100م ، 200م ، 400م)، وهي الموهبة التي اكتشفها مدربها الوطني حسين فضي منذ أن كانت تبلغ من العمر 13 سنة في المدرسة، ووجد موهبتها من رياضة الجمباز إلى ألعاب القوى، وسار معها وفق خطة سرعان ما وضعتها على بوابة الإنجاز في سباقات السرعة، واختالت “كالغزال” على المضمار المحلي والعربي والقاري والدولي، وهي التي تقلدت بأولى الميداليات وهي لم تبلغ من العمر 16 عاما، وشاركت المنتخب الوطني في بطولة آسيا داخل الصالات في قطر 2016، ونجحت وزميلاتها بالظفر بالميدالية البرونزية في سباق التتابع، والتي كانت أول ميدالية للوطن والرياضة الأردنية، واتبعتها بالميدالية البرونزية لبطولة غرب آسيا بالبحرين في سباق 200م.
وتوهج بريق النجومية للاعبة عليا بشناق عندما مثلت المنتخب الوطني لألعاب القوى، في بطولة آسيا للناشئين والناشئات، التي اقيمت في تايلاند 2017، وحطمت وقتها الأرقام القياسية في سباقي 100م و400م، وحصلت على الرقم التأهيلي لبطولة العالم لسباق 400م، ودونت اسمها برقم قياسي جديد، كأول فتاة أردنية تتأهل الى بطولة العالم في تاريخ ألعاب القوى الأردنية، وبقيت علامة التميز في الإنجاز لألعاب القوى والرياضة الأردنية، حيث استطاعت عليا بشناق بالعام 2017 أن تتوج بذهبيتي العرب بتونس لمسابقتي 200م و400 م، ومع ارتقاء بشناق إلى فئة الشابات حتى حصلت على ذهبية العرب وبرقم قياسي جديد لسباق 200 م، وتقلدت في تلك البطولة التي أقيمت في عمان بالظفر ببرونزية 400م، وزينتها بالميدالية الفضية لمسابقة التتابع، وعادت للتميز في المسابقات الآسيوية باليابان، عندما حطمت جميع أرقامها القياسية في مسابقتي 200 م والتتابع”، ولعل الطموح الأبرز لعليا بشناق، عندما قادتها الرياضة التي تحب –ألعاب القوى”، للدراسة في جامعة إيل الأميركية واللعب ضمن منتخب الجامعة لألعاب القوى، وواصلت حكايتها المتميزة مع “أم الألعاب” التي توقفت انطلاقتها فيها بسبب جائحة كورونا العالمية، لتعود إلى الأردن وتواصل تدريباتها بقيادة المدرب الوطني حسين فضي، وغادرت إلى اليابان مؤمنة بقدراتها، وواثقة بموهبتها رغم غيابها عن الاحتكاك التنافسي بالمنافسات المحلية والمشاركات الخارجية، وتتحدى الظروف بحثا عن الحضور الأردني المشرف في الأولمبياد.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock