كلّما فتحَ الكائن الفيسبوكيّ الكتابَ الأزرق، يُطالبُ بالإجابة بعدد غير محدود من الكلمات عن سؤال لحوح: “بمَ تفكّر الآن”، وهو تحريض مكشوف لأنْ يدلق الكائن الأزرق كلّ الكلام بلا حساب، ثمّ يَسيلُ على الجدار، ويصبحُ مقروءاً من الأصدقاء، والمتابعين، والفضوليين، وأولئك الذين يجلسون في أوقات الدوام الرسميّ في غرف المراقبة المعتمة.
لا يكتفي الكتابُ الأزرق بذلك السؤال الزنّان، فلديه أيضاً صيغة آمرة، وإنْ كانَ فيها رجاء كثير واستجداء مهين: “اكتب شيئاً”، وكأنّ من وراء كتابة الكائنات الفيسبوكية فائدة مالية يمكن أنْ تنقذ حساب السيّد مارك “المتعثّر”!
استجابت الكائنات الفيسبوكيّة للسؤال الذي يظهرُ كلّما حكَّ الكائنُ جهازه: “بمَ تفكر الآن”، فأخرجوا كلّ أفكارهم السوداء، تلك التي ما كانوا يجرؤون على قولها، قبل ميلاد الفاكس، في مونولوج مكتوم قبل التأكّد من خلوّ “الأباجورات” من أجهزة التسجيل “المزروعة”.
وتسابقوا في عَدْوٍ بلا حواجز على مجاراة العبارة التجاريّة: “اكتب شيئاً”، فصار لدينا شعراء يملؤون بالتناوب ستاد “المقاولين العرب”، وشاعرات أكثر من حبوب الأرز وذرّات البهار الهنديِّ، وكتّاب من عجينة “هيكل”، وسياسيون من جذر “جهبذ”، وأبطال من ورق مقوّى، فيما انقرض تماماً ونهائياً الكائن الذي كان “على باب الله”!
نشط الموظفون في غرف المراقبة المعتمة، وراجت قضايا السبّ، وازدهر موسم القذف، وازدحم أرشيف المحاكم بالملفّات المستجدة، وصار في السجون “مهجع للفيسبوكيين”، واستمرّ الفضاء الأزرق في طرح السؤال الأشبه بالكمين الخبيث “بم تفكّر الآن”، فخرجت أجوبة من سيطرة “العِقال”، واستحدثت تهم “تعكير الصفو”، و”التقويض” و”الانقلاب”، وما يزالُ الفضاء الأزرق يحرّض، ويناشد الكائن الفيسبوكي بأنْ: “اكتب شيئاً” ويرجوه أكثر بأحرف وهميّة: “قلْ شيئاً يا رجل”، فصرنا نقرأ عن “بطولات زرقاء”، وعبارات معارضة كُتبت بعيون مُحمرّة قبل النوم أو بعد الشروق بقليل، وذهبَتْ بكاتبها وراء الشمس، عاماً وأحياناً عامين مع النفاذ!
ليس لدى الكاتب ما يكتبه، فكلُّ “منشور” سيُنشر على حبال معامل التحليل، ويُنظر له من زوايا “الوطنية” و”المصلحة العليا”، و”الأمن القومي”، والمسؤولية ليس فقط إنْ أجبتَ بأريحية غير محدودة عن سؤال فيسبوك المكرور: “بم تفكر الآن”، أو إن تجاوبتَ مع دعوته التحريضية “قل شيئاً”، فالتعليق أيضاً مثل الهتاف في المظاهرة المحظورة وهو “نقل صريح للكفر”، والضغط على زرِّ اللايك بمثابة تأييد علني وبـ”قلب أحمر”، أما المشاركة فهي اشتراك مكتمل الأركان في “الجريمة”، فمن سيجرؤ على أن “يقول شيئاً مما يُفكّرُ به الآن”. لن ينجو بعد الآن سوى من يكتب بعد شروق الشمس بقليل: “صباحو”!
جئتُ لأقول لكم إنّه ليس لديّ ما أكتبه، فلا أستسيغ طعمَ “حليب السباع”، و”أبوزيد” لم يكن في يوم خالي، ولا سيفَ على جدار بيت جدّي لأضرب به، لذلك قرّرْت أنْ أنشر إعلاناً جدياً وللجادين فقط، لعرض شقة (عدد 3) مطلة على فيسبوك، للإيجار مدى الحياة، وهي من استعمال “كاتب” كان يظنّ أنّه يمكن تغيير العالم بكائنات حبريّة مدوّنَةٍ في كتاب ورقيٍّ أصفر، وكان يبشِّرُ بأنّ السمك الصغير سينجو من السمك الكبير ومن كلِّ حيل “الصيد الجائر”، ثمّ اكتشفَ أخيراً، وبعد خمس ثورات ربيعيّة، أنّه لن يستطيع أنْ يجري حواراً عاطفياً آمناً مع حبيبته في “الانبوكس”!

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock