آخر الأخبار-العرب-والعالمالسلايدر الرئيسيالعرب والعالم

بعدما لفتت أنظار العالم.. تعرفوا أكثر على رئيسة وزراء نيوزيلندا

رصد: محمد الرنتيسي

عمان- وسط أجواء الغضب والتنديد بالمجزرة الإرهابية التي ارتكبها متطرف أسترالي داخل مسجدين في نيوزيلندا، وأدت إلى استشهاد نحو 50 مصليا بينهم 4 أردنيين، لفتت رئيسة الوزراء النيوزلندية، جاسيندا أرديرن، الانتباه بموقفها من الجريمة التي وصفتها على الفور بالعمل الإرهابي ولم تحاول الالتفاف أو التضليل.

وكانت زيارتها بعد ذلك لذوي الضحايا مرتدية الحجاب احتراما لمشاعرهم وتصريحاتها لهم حول ما حدث، هي أكثر ما دفع الناشطين عبر مختلف مواقع التواصل، إلى الإشادة بها وبطريقة تعاملها، فأصبحت صورها متداولة على نطاق واسع مدعمة بعبارات الإعجاب والثناء.

واستذكر الناشطون رئيسة وزراء نيوزيلندا عندما كانت نائب في البرلمان وأحضرت طفلها معها في إحدى الجلسات لإرضاعه، ما أثار في حينها إعجابا لافتا بها وتم تداول مقاطع الفيديو والصور على نطاق واسع.

وأشاد ناشطون بما سموه “القوة والحكمة” التي تعاملت بها جاسيندا مع الحادثة رغم ضخامتها وبشاعتها، حيث أشار بعضهم إلى أن المسؤولين العرب “يغرقون في شبر ماء” ويتخبطون حتى في الأزمات الصغيرة، كما ذهب البعض إلى مقارنة “إنسانيتها” بـ”عنجهية” القادة وفي مقدمتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب”.

وجاسيندا هي أصغر رئيسة حكومة في العالم، حيث ولدت في 26 تموز (لوليو) العام 1980، وهي الرئيسة الأربعين للحكومة منذ توليها المنصب بتاريخ 26 تشرين الأول (أكتوبر) عام 2017، وكان عمرها 37 عاما.

وتولت جاسيندا زعامة حزب العمل النيوزلندي منذ 1 أغسطس 2017 وكانت عضوًا في البرلمان حيث تم انتخابها لأول مرة للبرلمان في الانتخابات العامة لعام 2008.

وبدأت جاسيندا حياتها المهنية بعد تخرجها من جامعة وايكاتو في عام 2001 بالعمل كباحثة في مكتب رئيسة الوزراء هيلين كلارك، وعملت لاحقاً في المملكة المتحدة كمستشارة سياسية لرئيس الوزراء البريطاني توني بلير، فيما تم انتخابها رئيسة للاتحاد الدولي للشباب الاشتراكي في عام 2008، وشغلت المنصب لما يقارب العشر سنوات.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock