أفكار ومواقف

بعد أن وصلنا إلى الحضيض!

يكاد المرء يفقد صوابه وهو يستمع إلى العرض المأساوي لأوضاعنا الاقتصادية الذي قدمه رئيس الوزراء فايز الطراونة ووزير ماليته سليمان الحافظ. فبينما كنا نتسلى في تغيير الحكومات وإعادة تدوير الكراسي، كانت البلاد تغرق في مديونية تجاوزت 14 مليار دينار، وعجز يقارب الثلاثة مليارات دينار.
لقد وصلنا إلى الحضيض! هذه هي ببساطة الرسالة التي حملها الطراونة والحافظ  للصحفيين. وجل ما تسعى إليه الحكومة في اللحظة الراهنة “إنقاذ ما يمكن إنقاذه”، على حد قول رئيس الوزراء.
العالم لم يعد مستعدا لإقراضنا، والأصدقاء غير مستعدين لمساعدتنا إذا لم نساعد أنفسنا أولا. وعليه، يتعين اتخاذ قرارات عاجلة، وقبل نهاية الشهر الحالي، لرفع أسعار الكهرباء وبعض المشتقات النفطية، وبلغة حكومية مهذبة “تحرير جزئي” للأسعار، ليتسنى لنا الاقتراض من جديد.
نحن في دوامة لا نعرف نهاية لها؛ فقد تعرضنا للخديعة من الحكومات السابقة، وعلينا اليوم أن ندفع من جيوبنا ثمن سياسات مستهترة وعبثية بدون أن نملك حق محاسبة أي مسؤول على ما اقترفت يداه.
كثيرون قرعوا الأجراس في وقت مبكر، لكن أحدا لم يسمع. واستمرت النخب الحاكمة تمول بذخها وفسادها من أموال المنح والقروض، وتنفق على مشاريع خاسرة، وتتجاهل الحاجة إلى حلول استباقية لمواجهة أخطار انقطاع الغاز المصري، والعمل الجدي على تطوير مشاريع الطاقة البديلة.
كان العالم برمته يواجه أزمة سيولة خانقة، بينما نحن نواصل تمويل اقتصاد ريعي، ونستمر في سياسة الأعطيات والهبات وكأننا بلد نفطي. وبالنتيجة، تضاعفت أرقام المديونية في غضون سنوات قليلة.
حزمة الإجراءات الحكومية المتوقعة هذا الأسبوع لن توفر أكثر من 200 مليون دينار مع نهاية العام، لكن آثارها تطال قطاعات شعبية واسعة. فالصناعيون والتجار لن يدفعوا فرق أسعار الكهرباء من جيوبهم، بل من جيوب المواطنين، ولن تجد الحكومة وسيلة رقابة فعالة لاحتواء موجة ارتفاع الأسعار التي ستجتاح الأسواق.
لا يكمن الخطر في ردة الفعل الشعبية على قرارات رفع الأسعار، وربما لن تتجاوز الحدود المعهودة في الاحتجاج؛ الخطر الحقيقي الذي يواجه البلاد هو في استمرار نفس النهج الاقتصادي الذي أوصلنا إلى هذه الحال المزرية.
لا بوادر على أننا تعلمنا الدرس؛ فكل ما تفكر فيه الحكومة حاليا هو طلب المزيد من القروض، وانتظار المساعدات الخليجية. مراجعة السياسات ليست واردة على ما يبدو، فالأزمة خانقة إلى الحد الذي لم يترك لنا فرصة لالتقاط الأنفاس. وليس في الذهن أيضا نية لمحاسبة أحد ممن أخذونا إلى هذا الدرك.

تعليق واحد

  1. مش قليلين أبداً
    يعني باختصار، حدث الربيع العربي وأنكسر حاجز الخوف، تحرك الشارع الأردني مع التركيز على الأوضاع المعيشية لأن الناس "استوت"، اقترضت الدولة وراكمت ديون على البلد وعجز في الميزانيات لرفع أجور بعض القطاعات الأساسية كالصحة والتعليم والمتقاعدين العسكريين والمدنيين وفتحت ملفات فساد وذلك لتهدئة الشارع، هدأ الشارع نسبياً إلى الحد الذي يمكن تحمله، أغلقت ملفات الفساد وعادت الحكومة إلى رفع الأسعار وزيادة الضرائب لسحب كل فلس من جيوب هؤلاء الذين زادت رواتبهم وأيضاً من الذين لم تزد رواتبهم (وهم أكثرية). برافو!

  2. انهاء الربيع الاردني
    الربيع العربي توقف في سوريا والعالم تخلى عنه واولهم امريكا بسبب تخوفها على اسرائيل نتيجه فوضى الربيع المجهوله النتائج على اسرائيل .ونتيجه لهذا اطمئنت باقي الانظمه العربيه على مستقبلهاوحالها.
    والدوله لدينا ايضا اطمئنت من رياح الربيع العاصفه التي توقفت في سوريا .
    والدلائل على الارتياح كالتالي :
    1- طي ملفات التحقيق في الفساد .
    2- التلويح باخراج قانون الصوت الواحد من قبره .
    3- رفع الاسعار بسرعه البرق .
    4- لا يوجد اي اثر ملموس للاصلاح الاقتصادي والسياسي .
    ومنه نستنتج باننا عدنا الى المربع الاول ونقطه البدايه .
    فاصبر ايها الشعب الصبور , لكني اخاف عليك من الانفجار !!!!!!!!!!!!

  3. سيحاسبووو
    المبجل الخيطان، من قال ان الذين اوصلونا الى هذا الدرك الكارثي سيفلتوا أو ينجوا من المحاسبة، انا اجزم يأن هؤلاء سيحاسبوا وستصادر املاكهم وأملاك ورثتهم وأحفادهم لأنه وببساطة شديدة هذه أملاك عامة قد نهبت وقد تم بالفعل استغلال المناصب العليا بالدولة بطرق شنيعة وممنهجة للنهب والسرقة… ليس من حق أحد أن يسامحهم أو يعفوا عنهم حتى يسامحهم كل الاردنيون عن الأذى النفسي قبل المادي الذي لحق بهم وهذا لن يحدث.

  4. الحلقة ما قبل الأخيرة
    شكرا استاذ فهد العزيز – كنا نقول لهم بأصواتنا المخنوقة المتحشرجة انتم ذاهبون بنا الى الجحيم في سبيل كسب الولاءات الزائفة لإبقاء كل شيء على ماهو ويقولوا: من انتم؟
    – نادينا بالديمقراطية واطلاق الحياة السياسية وبرلمان يمثل الشعب بشكل حقيقي لا كبرلمانكم المزور الذي طوى صفحات الفاسدين واقر لنفسه مرتبات مدى الحياة وبصم على قوانين ترقيعية وإذا اراد البعض معرفة المستوى الفكري لبعض النواب فما عليه سوى الدخول الى اليوتيوب ليرى ويسمع (طوش النواب وسبابهم وفهمهم الخاطيء للنيابة ومستوى فكرهم!!)
    – نادينا بالعدالة والرجل المناسب في المكان المناسب والبعد عن (عشرنة المجتمع) وحل مشاكل السكن من خلال افكار طبقتها بعض الدول لتخفيف العبء على الأسر لتكون قادرة على الوفاء بالتزاماتها الذاتية والتزاماتها تجاه الدولة
    – نادينا بتطوير التعليم بعيدا عن التلقين والتعليم العبثي فمناهجنا ملت من المطابع
    – قلنا نحن الشباب ادعموا المشاريع الصغيرة التي تفتح بيوت وتسرع عجلة الإقتصاد وتخفض حجم البطالة – فهنا في الاردن اي مشروع مهدد بالخسارة من أول يوم فلا اعرف احدا فتح مشروعا ونجح به إلا القليل القليل
    – وبعد أن وصلتم بنا الى حافة الهاوية اصبحتم تطلعونا على حجم الخسائر الفادحة وتطالبونا بأن نتحمل اكثر من كل ما تحملناه!! فهل تحملتم أنتم العبء وترجلتم عن مقاعدكم فأنتم لم تستشيرونا كشعب وانتم من اضاع مليون فرصة وفرصة والشعب تحمل الكثير في الداخل والخارج وهو يجوب بلاد العالم ليغترب ويجلب لكم الأموال في الوقت الذي أسأتم إدارة استخدامها وإدارة الدولة بشكل فاضح وطويتم ملفات الفساد – انتم من اخذ كل واحد منكم جبلا ليسكنه وكتب على اوله اسمه وعلى اخره قابل للتمدد

  5. موال سمعناه من قبل
    مع الاسف هذا استعراض سمعناه من كل الحكومات السابقه وخصوصا في السنوات العشر الاخيره ولاغاية له سوى  استجداء الاشقاء والاصدقاء على حساب قهر المواطن لابد وانك تذكر عندما جرت مناقشة موازنة عام ٢٠١٢
    عملية التلاعب التي تمت بالارقام وكيف اعترضت اللجنة المالية على ارقام الموازنه فهل نقبل بعد كل التمحيص والمناقشه والمراجعه التي جرت ان تدعي الحكومة بكل بساطه ان الموازنه غير دقيقة كما واذكرك بان العين الدكتور عبدالله العكايله قدم خلال لقاء على التلفزيون الاردني اقتراحا واقعيا انذاك بان تشطب الحكومه مخصصات الدعم الوارده في هذه الموازنة وموازنات السنوات القادمه وان ترفع الدعم كليا وتوزيع هذه المخصصات بصرف مبلغ مائة دينار شهري للعاملين في الدوله والمتقاعدين ولكن حورب الاقتراح على الرغم من سلامته ومنطقيته وهانحن اليوم نعود لنسمع نفس الموال المتكرر نتيجة الاصرار على عدم الجدية في ادارة مالية الدوله بطريقة نزيهة وشريفة بكل اسف وهذا بلا شك امر سيكون له عواقبه ولو بعد حين ٠٠٠٠ 

  6. ولكن ماذا عن
    ولكن ماذا عن القصور والاعطيات التي منحت لعدد من كبار المسؤوليين من اموال دافعي الضرائب وماذا عن المنح الدراسية التي تقدم لابناءهم للدراسة في الولايات المتحدة او بريطانيا وكلها من تمويل دافع الضرائب يا جماعة صدقونني انني انوي الهجرة والهجرة فقط الى بلد تحترم ادمية وحقوق الانسان ولا اقول دافع الضريبة

  7. الحالة من الدرك الاسفل تستوجب انسحاب الحرس القديم
    التغيير هو الثابت الوحيد ومالم نتغير فاننا لن نتقدم اخى فهد والحرس القديم لايملك ادوات التغيير القادرة على التغيير والتقدم الى الامام مما يستوجب سرعة انسحاب الحرس القديم وافساح المجال للشباب لتقديم المبادرات لمعالجة الاختلالات التى كانت من جراء سياسات وممارسات الحرس القديم. ونحن نعلم وانت كذلك بمقولة NO CHANGE NO PROGRESS ولهذا فان النهج القديم والاساليب القديمة تعنى الدوران فى حلقة مفرغة ونحن لانملك ترف الدوران فى هكذا حلقة فى ظل العولمة والشفافية والحاكمية الرشيدة سيما واننا فشلنا فى محاسبة الفاسدين الذين طمس اللة على قلوبهم واسماعهم وابصارهم وانسحب الطمس ذاتة علينا جميعا وعلى اوضاعنا المالية والاقتصادية والاجتماعية واللة يستر.نشكر الكاتب على اضافتة والشكر موصول للغد الغراء.

  8. الغلط في الأساس
    عندما حاولت الحكومه السابقه مصارحه الناس بهذا الأمر قبل ستة أشهر وأذكر تحديداً أن وزير الماليه أنذاك قال بالحرف الواحد اننا من الممكن ان نواجه مصير اليونان أن لم نجري تغييرات جذريه على الميزانيه هاجمتها الصحافه هجمه شرسه لا مثيل لها فكيف تقول اليوم ان أحداً لم يسمع!؟! عندما تدار الدوله بالعقليه الامنيه البحته المتخوفه دائماً من الازمات الداخليه والصراع على الامتيازات والمصالح الضيقه والتخريب على الغير وتحقيق انتصارات صغيره اليوم على حساب تأجيل المصائب الى الغد فلا بد من حصول هذا الامر ولا حل الا بتغيير جذري لعقليه الدوله الى عقليه اقتصاديه منتجه غير نخبويه وغير أقصائيه!!

  9. حافة الهاوية
    تحويشة العمر لاغلب الاردنيين اما طارات (سرقت في البورصات العالمية او في اسهم الشركات المساهمة) امام اعين الحكومة والجميع طبعا وهذا الوضع اثر على نسبة كثيرة من الاسر. المشكلة ان الفاعل معروف والحكومة غير قادرة علية اليس هذا بغريب!!!. الفساد نهب كل مدخرات ومقدرات الدولة في شركة الفوسفات (شركة الوطن)هل يعقل ان خسارة الدولة سنويا في شركة الفوسفات تساوي مليار دينار !!! وشركات الاتصالات..الخ والمديونية ترتفع بشكل جنوني .وهنا يبرز السؤال التالي ماهو الشيء الذي تقدمة الحكومة للشعب مجانا؟؟ سوى الطبابة في مؤسسات الدولة وهؤولاء الموظفين هناك رواتبهم بسيطة بمعنى اخر انه لا يوجد شيء مجاني تقدمة الحكومة لنقول ان هذا الشيء هو الذي فاقم المديونية. ثم ان الضرائب التي كيفما توجهت تلاقيها بوجهك. قد نكون اكثر دولة في العالم ضرائب ولكن هذة الضرائب لا تنعكس على المواطن. بأختصار اقول ان المواطن اصبح يعي مايدور حولة من بذخ وسرقة ومستاء من حجم الفساد ومستاء من فساد عدم اشراك ابناء الوطن في صنع القرار ومستاء من الاستمرار من هذة السياسة وللعلم اصبح المرء لايخاف من شيء لانه فقد كل شيء في وطنة.

  10. مساعدات امريكية مشروطة
    يجب ان نعرف شعور الراي العام لو جاءت مثلا الولايات المتحدة الأمريكية وعرضت على الأردن بدفع كافة ديونها، واصلاح الميزانية، وجعلها أن تكون قوية اقتصاديا مقابل أن تقدم الأردن خدمة بسيطة جدا ، مثلا أن تستوعب الأردن كل اللاجئين الفلسطينين المقيمين في المخيمات العربية مع مليارت اخرى لاحتوائهم وبناء المدن الجديثة واقامة البنية التحتية وأنشاء المدارس والمستشفيات وكل الضروريات لآنه اذا تم هذا فسيتبع تعويضات للفلسطينين يمكن أن تساعدهم بتاسيس أنفسهم للأبد

  11. بدون
    هذا الواقع المؤلم الذي لا يتم الإفصاح عنه إلا عند استجداء التأييد لقرارات رفع الأسعار والطلب من الصحافة التجاوز عن ذلك أو الدفاع عن هكذا قرارات …. هذا نتاج تراكات لسياسات فاشلة ذبحت الوطن والمواطن لسياسيين كبار يتفاخرون بمناصبهم وشهاداتهم التي لم تؤهلهم للسياسة البلد بشكل أفضل ساسة يترفعون عن النقد ويهاجمون الرأي الآخر ولا يتحملون فشلهم لماذا اليوم يتحملها المواطن من ينبغي أن يتحمل المسئولية هم اولئك الذين تحمكوا فينا رغما عنا وعملوا دون أدنى حس بالمسئولية تجاه وطن وشعب أتمنوا عليه فماذا صنعوا كانوا أصحاب نفوسهم وجيبوهم ومصالحهم باعوا البلد من حيث يعلمون أو لا يعلمون لماذا نتحمل على أكتافنا نحن المواطنون أعباء فشلهم لماذا وندفع ثمنه من جيوبنا و أقواتنا ؟؟؟ فليعترف الفاشلون بفشلهم أيا كانوا وليتحملوا مسئولية فشلهم ويدفعوا ثمنه من أموالهم وحرياتهم ومكاناتهم الذين تاجروا بنا وتسولوا علينا على أبواب البنك الدولي وأتبعونا لشروط الدول المانحة القاسية مقابل منح لا تصل لنا كمواطنين ولم نلمس وجودها ….

  12. مقال رائع
    مقال رائع شكرا للاستاذ فهد على الدخول في صلب المشكلة ووضع اليد على الجرح

  13. شو المقابل؟
    طيب فهمنا
    الوضع الاقتصادي صعب ….. . فهمنا
    الوضع الاجتماعي سيء ……. فهمنا
    الوضع السياسي حرج ……. فهمنا
    بس شو المقابل ؟؟؟؟؟
    يعني انو الناس رح تتقبل هالقررات بسهولة بدون مقابل؟؟
    شو صار لو رفع دولة الرئيس الاسعار واستمر بمكافحة الفساد او بلاش اذا مو قادر هالزلمة اقل ما فيها قانون انتخاب محترم , بس هيك ما رح تمشي الامور
    تصحيح اقتصادي مقابل اصلاح سياسي وهيك تمشي البلد وبدون لف ودوران وضحك على الشعب الا اذا كان دولتو بعدو عايش بعقلية 99

  14. ما عنوان مقالة الخيطان بعد اسبوع ؟
    الله يستر… الله يستر بعد الاردن يخسر ووصلنا الى الحضيض
    لا اعرف ماذا اعلق … ومن يجب ان يُعَلق جراء ما وصلنا اليه. انا شعرت بذلك لمتابعتي لكلام النائب العجارمة عن وجود 138 هيئة مستقلة (مع تفرعاتها) وليس كما يروج بانها اقل من ذلك, شعرت عندما تحدث من ادار ازمة 1989 باننا نعيش الان اسوء من تلك الازمة, شعرت عندما جاءت الكمبيوترات الى احد المدارس قبل الكهرباء وكتب رائعنا احمد حسن الزعبي وصل العلم قبل النور, شعرت عندما شاهدت مشروع الباص السريع وتكلفته التي قاربت 550 مليون,شعرت عندما بيع العبدلي ووجهه الحريري انذار الى قيادة الجيش بضرورة الاسراع وعدم التاخير باخلاء المبنى, شعرت بفضيحة الكازينو وغرامة فك العقد بمليار ومهزلة الفوسفات والعقبة وسكن مش كريم , و77% من الاردنين رواتبهم اقل من 600(خط الفقر ) و40% اقل من 400 ومهزلة المرضى الليبين في الاردن وو …. انتبهوا الى مقال الخيطان القادم

انتخابات 2020
28 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock