أخبار محليةاقتصاد

بعد إضراب مشغلي وسائقي حافلات.. لجنة لإعادة دراسة تحديد العمر التشغيلي

رهام زيدان

عمان- نفذ مالكو وسائقو باصات نقل عام في عدد من المحافظات أمس، إضرابا عن العمل رفضا لقرار وزارة النقل تخفيض العمر التشغيلي للحافلات، في وقت شكلت فيه الوزارة لجنة لإعادة دراسة قرار تحديد العمر التشغيلي لهذه المركبات والخروج بحلول ترضي جميع الأطراف.
وفي هذا الخصوص، قال الناطق الإعلامي باسم وزارة النقل علي عضيبات، إن اللجنة التي شكلها وزير النقل خالد سيف لجنة لإعادة دراسة قرار تحديد العمر التشغيلي للمركبات بدأت اجتماعاتها منذ أمس وهي تدرس حاليا جميع المطالب المقدمة من أصحاب باصات النقل العام.
وأضاف عضيبات لـ”الغد”، أن اللجنة ستأخذ بعين الاعتبار كل هذه المطالب للخروج بنتائج ترضي جميع الأطراف، مشيرا إلى أن هيئة النقل البري استمعت لأصحاب الباصات المضربة للنظر في مطالبهم أيضا.
وكان وزير النقل خالد سيف، قرر أمس تشكيل لجنة لإعادة دراسة قرار تحديد العمر التشغيلي للمركبات العاملة على خطوط النقل العام من جوانبه الفنية والمالية والتشغيلية كافة، وإيقاف العمل فيه لحين رفع اللجنة توصياتها خلال مدة أقصاها شهر من تاريخ تشكيلها.
وفي بيان أصدرته الوزارة، بين سيف أنه بعد دراسة القرار من جميع جوانبه، سيتم البت في العمر التشغيلي للمركبات واتخاذ القرار المناسب بشأنه.
وجاء قرار الوزير بناء على المطالبات المتعددة من أصحاب الباصات العاملة على خطوط النقل العام في محافظات المملكة كافة، والمتضمنة طلب إعادة دراسة قرار تحديد العمر التشغيلي.
ومن جهته، قال نقيب أصحاب الحافلات عبدالرزاق خشمان “إن النقابة لم تدع إلى هذا الإضراب بالرغم من دعمها لمطالب وحقوق جميع العاملين في القطاع”.
وأضاف أن العديد من مالكي الباصات يعانون أوضاعا اقتصادية صعبة لا تمكنهم من تحديث باصاتهم أو الالتزام بقرار تحديث العمر التشغيلي.
وبين أن عضوية النقابة ليست إلزامية لمشغلي ومالكي الباصات، إلا أنه وبالرغم من ذلك، تؤكد أهمية استمرار الحوار بين الحكومة والمشغلين لإنهاء هذه الأزمة.
يشار إلى أن نظام استحداث الحافلات، وتحديد العمر التشغيلي للحافلات المتوسطة إلى 15 عاما، والكبيرة إلى 20 عاما، صدر في العام 2008 بحسب هيئة النقل البري.
وكانت الوزارة قررت، العام الماضي، رفع العمر التشغيلي للحافلات حتى 25 عاما، بدل 15 عاما، والكوستر 20 عاما، شريطة أن تكون هذه الحافلات بحسب المواصفات الفنية.
وتشير أرقام هيئة النقل البري إلى أن عدد الباصات العمومية التي تم تحديثها العام الماضي بلغ 452 باصا، فيما بلغ العدد التراكمي لهذه الباصات في جميع الأعوام منذ اتخاذ القرار 3300 باص، في وقت يبلغ فيه متوسط العمر التشغيلي لأسطول النقل العام 10.76 عام، ويبلغ متوسط عدد الباصات لكل 1000 نسمة 0.26 باص.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock