العرب والعالمدولي

بعد اطلاعه على وثائق سرية.. صهر ترامب تحت الأضواء

واشنطن – بقي صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب لوقت طويل بعيداً عن الأضواء إلى أن تم كشف امتيازات تخوله الاطلاع على وثائق سرية في البيت الأبيض بعد أن أصبح جاريد كوشنر من الشخصيات الأكثر نفوذاً في الولايات المتحدة.
بخلاف والد زوجته الجشع إزاء الاهتمام الإعلامي، المعروف أن جاريد كوشنر متكتم.
فهو لديه 77 ألف متابع على حسابه على موقع “تويتر” إلا أنه لم يكتب يوماً تغريدة.
وفي البيت الأبيض حيث يحضر لقاءات رفيعة المستوى، نادراً ما يبدي رأيه بحضور الصحافة إذ إنه يفضل انتظار مغادرة الصحفيين.
وتوجه مساء الاثنين إلى قناة “فوكس نيوز” المفضلة لدى الرئيس، في محاولة لتهدئة القلق بشأن منحه امتياز الوصول إلى وثائق سرية، هو مؤشر إلى حاجة البيت الأبيض للحدّ من الأضرار.
وقال كوشنر “اتُهمت بأمور من كل الأنواع، وتبيّن أن كل هذه الأمور خاطئة. هناك الكثير من الاتهامات المجنونة”.
تصاعد الجدل بشأن وصول كوشنر إلى وثائق سرية منذ تسلم ترامب السلطة، لأن الرجل البالغ اليوم 38 عاماً، لم تكن لديه خبرة سياسية أو دبلوماسية ولم يتمّ التحقق من سوابقه. بل كان على العكس متورطاً في مجموعة معاملات مالية في الولايات المتحدة وخارجها.
وانفجرت القضية هذا الأسبوع عندما قالت موظفة قديمة في البيت الأبيض للكونغرس إنه على الرغم من الاخلال بقسمها، غير أن مسؤولين كبارا منحوا 25 شخصاً الامتيازات التي رُفضت في البداية بسبب مخاوف مرتبطة بتضارب مصالح محتمل.
ومن بين الأسماء التي قد تكون مدرجة على لائحة الأشخاص الذين حصلوا على امتيازات، بحسب اللجنة البرلمانية برئاسة الديموقراطيين التي تحقق بشأن هذه المسألة، جاريد كوشنر وزوجته ايفانكا ترامب.
يتحدر كوشنر من عائلة نيويوركية غنية، وبات في قلب الدائرة الرئاسية حين وصل والد زوجته بشكل مفاجئ، إلى البيت الأبيض العام 2016.
رسمياً، هو مستشار ترامب السياسي. لكن في الواقع، يصغي الرئيس إلى رأي الرجل الذي تزوّج ايفانكا ترامب العام 2009، بشأن مجموعة متنوعة من المواضيع.
وكُلّف جاريد كوشنر ايضا، وهو يهودي متدين يشكل جزءاً ممّا يسمّيه ترامب بفخر الإدارة “الأكثر تأييداً لإسرائيل” في التاريخ، تقديم خطة جديدة للسلام في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.
وفي حين أن أجيالاً من الدبلوماسيين الأميركيين المحنكين فشلوا في التوصل إلى السلام، فإن التوقعات ليست كبيرة بشأن هذه الخطة التي ما تزال سرية.
وايفانكا ترامب هي أيضاً مستشارة لوالدها، ما جعل منتقدي ترامب يقولون إن البيت الأبيض بات حالياً غارقا في المحسوبية.
ويرى الأستاذ المساعد في السياسية في جامعة “جورج تاون” مارك كارل روم أنه “منذ (عهد الرئيس) جون كينيدي، منذ أكثر من خمسين عاماً، لم يتول أي فرد من عائلة الرئيس” هذا النوع من المناصب.
ويقول إن ترامب “يعيد أميركا إلى القرن الثامن عشر”. لكن الرئيس لا يرى الأمور بهذه الطريقة. والاثنين خلال احتفال بإصلاح السجون – وهو موضوع عزيز على قلب جاريد كوشنر الذي أمضى والده 14 عاماً في السجن لارتكابه جرائم مالية – اسهب ترامب في مديح صهره.
وقال الرئيس أمام الحضور “تعلمون أن جاريد عاش حياة صعبة جداً. كان يعيش جيداً في نيويورك وكل ما كان يلمسه كان يتحوّل إلى ذهب”.
وأضاف “ثمّ قال يوما: أريد السلام في الشرق الأوسط. وأريد أن أقوم بإصلاح للقضاء الجنائي. وأريد أن أقوم بكل هذه الأمور الرائعة” مشيراً إلى أن “حياته أصبحت معقدة للغاية”.-(ا ف ب)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock