المفرقمحافظات

بلدة الزعتري: شبان يتطوعون لمساعدة أسر عمال المياومة على تلبية احتياجاتها

خلدون بني خالد

المفرق- أطلق مجموعة من شباب بلدة الزعتري مبادرة خيرية اطلقوا عليها اسم “زعتري الخير” لمساعدة اسر عمال المياومة على تلبية احتياجاتها في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها المملكة، من حظر تجول وتوقف العمل في الكثير من القطاعات.
وقال احد منسقي المبادرة الدكتور عبد المنعم الخالدي، ان الغاية من المبادرة هي مساعدة عمال المياومة والاسر العفيفة واصحاب الدخل المحدود، الذين توقفت اعمالهم بسبب ازمة فيروس كورونا، لتلبية احتياجات اسرهم من مواد غذائية وتموينية اساسية.
وأكد ان مجموعة من شبان بلدة الزعتري، انشاوا قاعدة بيانات بعدد عمال المياومة والأسر المعوزة في بلدتهم، ورصدوا احتياجاتهم حيث قاموا بالتواصل معهم لمعرفة احتياجاتهم بشكل مفصل من مواد غذائية.
واشار انه وبناء على قاعدة البيانات، تم التواصل مع عدد من رجال أعمال وأصحاب أيادي بيضاء في بلدة الزعتري لجمع التبرعات العينية والنقدية منهم، وتوزيعها على الاسر المعوزة.
 ولفت ان فكرة المبادرة بدأت لدى عدد من الشباب من ذوي الخبرة في الأعمال التطوعية الخيرية، الذين شعروا بضرورة الوقوف إلى جانب الاسرة التي توقفت مصادر دخلها، ومحاولة سد حاجاتهم من مأكل ومشرب.
واشار الى انهم حصلوا خلال المبادرة وخلال فترة وجيزة، على مبلغ مالي مكنهم من توزيع 125 طرد خيري، لافتا ان مبادرتهم ما تزال مستمرة.
من جهته قال منسق آخر للمبادرة عبد الحميد عوض الخالدي، ان الدفعه الأولى من حملة زعتري الخير، تم فيها توزيع 70 طردا غذائيا يحتوي على مواد غذائية واساسية للأسر العفيفة، فيما شهدت الدفعة الثانية توزيع 55 طردا غذائيا آخر مؤكدا انه و خلال الأيام القادمة سوف تنطلق  الدفعه الثالثة من الحمله قبل شهر رمضان المبارك.
وقال احد المنسقين في المبادرة امجد محمد عودة، ان ابناء بلدة الزعتري يتضامنون مع بعضهم البعض لإنجاح المبادرة ومساندة ابناء البلدة من المتعطلين عن العمل وعمال المياومة والاسر العفيقة.
وقال المواطن فارس النهود من سكان بلدة الزعتري، ان مبادرة “زعتري الخير” تعبر عن تكاتف جهود اهل البلدة وتضامنهم ووقوفهم مع بعضهم البعض في مواجهة وباء فيروس كورونا وتداعيات الوباء من الاوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها عمال المياومة والاسر العفيفة.
من جهته قال احد المتبرعين والداعمين للمبادرة و الذي طلب عدم نشر اسمه، ان هذا العمل لا يقصد به الا مرضاة الله تعالى، وهو واجب ديني وانساني ووطني، خصوصا ان العالم كله يشهد أزمة اقتصادية جراء جائحة كورونا، مشيرا الى انه ومن باب اولى تقديم المساعدات للاسر المعوزة وعمال المياومة في بلدنا”.
وناشد المتبرع التجار واصحاب الاعمال والشركات واصحاب الاموال الوقوف مع الوطن في مواجهة فيروس كورونا، ومساعدة الاسر الفقيرة في جميع المحافظات. 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock