إربدمحافظات

بلدية اربد تعلن إنشاء صندوق خاص لدعم المبادرات الشبابية

أحمد التميمي- أعلن رئيس بلدية اربد الكبرى الدكتور المهندس نبيل الكوفحي إنشاء صندوق خاص بدعم المبادرات الشبابية سيكون ممولاً بالكامل من القطاع الخاص، على أن تكون أبرز تجلياته إنشاء حاضنة للأعمال والأفكار
وقال الكوفحي خلال لقائه مجموعة من شباب مدينة اربد في القاعة الهاشمية، إنه تم البدء بتشكيل لجان المناطق، وان الأمر بات في مراحله الأخير وان البلدية ستعقد جلسة خاصة لتقييم مخرجات اللجنة المختصة بهذا الأمر.
وأشار أن البلدية قامت باستحداث وحدة تمكين الشباب، التي ستكون محط رعاية واهتمام منه شخصياً، معتبراً بذات الوقت أن هذا الأمر واجباً حمله المجلس البلدي لنفسه ضمن عنوان كبير هو التنمية والمسؤولية المجتمعية وليس منةً ولا فضلاً على أحد.
وبين رئيس البلدية أن الدور التنموي للبلدية محور مهم تسعى له برؤية جديدة، وأدوات جديدة، تستهدف الشباب وتجعل منهم شركاء في العمل لإيمانها المطلق بقيمة الشراكة التي تتمثل بأن يكون المواطنون جميعهم شباباً، وسيدات، وتجار وصناعيين وأكاديميين شركاءً باتخاذ القرار، كل حسب اختصاصه.
وبين أن من أولويات عمل وحدة تمكين الشباب، العمل على تسويق المبادرات الخلاقة على الصعيد الوطني، وإتاحة كل فضاءات البلدية المتمثلة بالقاعات والمباني والحدائق والساحات للعمل الشبابي.
ووعد الكوفحي أن تقوم البلدية بتشجيع كل من يمتلك فكرة استثمارية تحمل درجات عالية من المخاطرة، من خلال السماح له بالعمل وإنشاء مشروعه دون ترخيص على أن يتم تقييم المشروع بعد عام وفي حال نجاحه يتم استيفاء الترخيص منه وفي حال عدم توفيقه لا قدر الله فإن البلدية لن تطالبه بأي مقابل مادي.
وركز الدكتور الكوفحي على أهمية شراكة الشباب باتخاذ القرارات وعلى وجه الخصوص تلك المتعلقة بهم، وأهمية قيامهم بالتنسيب للبلدية بإنشاء مشاريع استثمارية تخدمهم، وأنهم سيكونون عوناً للبلدية في الحفاظ على المال العام والممتلكات العامة، ومرجعاً للشورى والاستئناس برأيهم واجتهاداتهم بما يتعلق بتطوير العمل الشبابي.
وتمنى الكوفحي ان يشكل كل شاب وشابة مشروعاً لقادة إعمال ناجحين في المجتمع بعد أن باتت الوظائف شحيحة جداً ولم يعد هنالك مجال لتوظيف الجميع سواء كان ذلك على مستوى البلديات أو الحكومة، مؤكداً أن البلدية ستضع يدها بيدهم ليشكل كل واحد منهم قصة نجاح مميزة.
من جهتها قالت مديرة وحدة تمكين الشباب في البلدية الدكتور نيفين عاشور، إن هذه الوحدة وضعت لتضيء القناديل التي يمثل الشباب نورها وجاءت لدعمهم وإيجاد بيئة حاضنة لهم.
وأكدت أن الأوقات الحالية تشهد البدء بمأسسة العمل وتشكيل لجنة تأسيسية من أبناء المجتمع المحلي، وقد تم وضع رسالة ورؤية للوحدة بناء على أهداف وضعت لتخدم الشباب، وأن القائمين على الوحدة يسعون للحصول على معرفة أكبر تضمن عمل واقعي بعيداً عن المثاليات.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock