الكرك

بلدية الكرك تتخلص من “نتافات الدواجن” قريبا

هشال العضايلة

الكرك- قال رئيس بلدية الكرك الكبرى إبراهيم الكركي إن البلدية بصدد العمل على التخلص من محال بيع الدجاج الحي” النتافات” قريبا، لينتهي وجودها بالأسواق بشكل نهائي، مقدرا عددها بمناطق البلدية بحوالي 300 نتافة.
في حين يقدر مصدر رسمي بالكرك عدد نتافات الدجاج الحي بحوالي 950 نتافة منتشرة في جميع مناطق محافظة الكرك.
وأشار الكركي في حديث لـ”الغد”، إلى أن هذه المحال باتت تشكل إزعاجا للمواطنين، وخصوصا القاطنين بالقرب منها في الأحياء السكنية والبلدات المختلفة التابعة لبلدية الكرك.
ولفت إلى أن البلدية ستعمل على توفير البديل المناسب لهذه المحال التي تقدم الخدمة للمواطنين بتوفير الدجاج الطازج، من خلال انتقال العمل بالمسلخ القديم للمواشي إلى المبنى الجديد والحديث، الذي تم الانتهاء من بنائه مؤخرا واستلامه رسميا من خلال لجنة رسمية، بحيث يتم تحويل المسلخ القديم إلى مسلخ مخصص للدواجن يتبع البلدية ويقوم كافة أصحاب محال بيع الدجاج بعمليات الذبح داخله، ونقل الدجاج إلى محال العرض والبيع التي كانت سابقا نتافات تبيع الدجاج الحي.
وبين الكركي أن جميع النتافات هي محال قديمة وأصبحت تسبب مكاره صحية وتصدر روائح كريهة في الأسواق والأحياء السكنية، لافتا إلى أن هذه المحال تتسبب بشكل دائم بإغلاق للمجاري بوسط مدينة الكرك وبعض المناطق السكنية، التي تتواجد فيها بسبب رمي متبقيات الدجاج المختلفة بالمجاري، والتي تغلق منها وتتسبب بتسرب المياه العادمة إلى الشوارع.
وأشار إلى أن أصحاب المحال لن يتضرروا من عملية إغلاق المحال لبقاء محالهم في أمكنتها، ولكن تم تغير طبيعة عملها من كونها مسالخ صغيرة إلى محال لعرض وبيع الدجاج الطازج فقط وبشكل مناسب.
وغالبا ما يشكو سكان في مختلف مناطق وبلدات المحافظة من الروائح الكريهة المنبعثة من متبقيات محال الدواجن الحية” النتافات”، نتيجة تراكم متبقيات ذبح الدواجن، وانتشار الدماء بالقرب من المحال نتيجة لغياب شبكة الصرف الصحي، في أغلب مناطق المحافظة وفيضان الحفر الامتصاصية الخاصة بالمحال.
 ويطالب سكان الجهات المعنية، وخصوصا بلدية الكرك وبلديات المحافظة الأخرى، بالعمل على النتافات العاملة وسط الأحياء السكنية، لكونها تؤذي القاطنين بالقرب منها، بسبب روائحها الكريهة المنبعثة، خصوصا من الدماء التي أصبحت تسيل بالشوارع في أغلب الأوقات.
ولا يوجد في جميع مناطق محافظة الكرك مسلخ محلي للدواجن، ما يجعل نتافات الدواجن الوسيلة والوحيدة لتوفير حاجة المواطنين من استهلاك الدواجن بشكل يومي، ويعمل في هذه المحال عمالة أغلبها وافدة. 
ويشكو عاملون في العديد من محال بيع الدواجن الحية “النتافات” من تأخر سيارة نقل متبقيات الدواجن من الأمعاء والريش التابعة للبلدية، في نقلها من المحال لعدة أيام، ما يؤدي إلى تراكم تلك المتبقيات بالمحال، ما يؤدي إلى حدوث روائح كريهة تضر بالمحال والعاملين فيها والمواطنين المتسوقين.
وكان مدير الشؤون الصحية ببلدية الكرك الدكتور فايز زيادين أكد في وقت سابق لـ”الغد”، أن أجهزة الرقابة بالبلدية تقوم بشكل دوري بعمليات الرقابة على “النتافات”، حرصا على صحة وسلامة المواطنين.
وأشار إلى أنه لا يوجد بديل لمحال النتافات سوى إنشاء مسلخ للدواجن، لافتا إلى أن المسلخ البلدي القديم للمواشي يمكن أن يتم صيانته وتحويله لمسلخ للدواجن والانتهاء من عمليات بيع الدجاج بمحال النتافات.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock