حياتنامنوعات

بنك النساء ينقل أطفالا في ساحل العاج من حقول الكاكاو إلى المدرسة

كوكوتي كواميكرو- تحتفل النساء في قرية زراعية فقيرة في ساحل العاج بتطوّر جديد يتيح لهن إرسال أولادهن إلى المدرسة بدلاً من العمل في مزارع الكاكاو في البلاد.
في الواقع، لا يوجد خيار أمام الكثير من العائلات التي يقل دخلها اليومي عن دولار واحد، سوى إرسال أطفالها للعمل في حقول الكاكاو إلى جانب الكبار.
ويعدّ الفقر المدقع عنصرا رئيسا في انتشار عمالة الأطفال في ساحل العاج، التي تعتبر أكبر منتج للكاكاو في العالم. لكن حاليا، وبمساعدة مؤسّسة سويسرية، شكّلت النساء في مزارع كوكوتي-كواميكرو شبكة من مصارف الادخار الصغيرة تهدف إلى حماية الأطفال.
تعمل “المبادرة الدولية للكاكاو” منذ العام 2007 على تحقيق هدف إنهاء عمالة الأطفال في ساحل العاج وغانا. وقد حدّدت وجود 200 طفل من بين 900 شخص يعملون في مزارع كوكوتي-كواميكرو، وهي قرية تضمّ نحو ألفي نسمة في منطقة تابو على بعد 200 كيلومتر من أبيدجان. وفي هذا السياق، قرّرت المؤسّسة دعم 30 امرأة في جمعية “باكبا-إيلاي” التي تعنى بصالح الأطفال، ما ساعد في إنشاء “خلية نسائية للتعزيز الاقتصادي” وهو المصطلح الرسمي الذي يطلق على بنك النساء.
ومنذ العام 2018، أنشأت “المبادرة الدولية للكاكاو” حوالي 14 وحدة في مناطق انتاج الكاكاو كهذه للادخار والحصول على اعتمادات لمساعدة الأطفال العاملين في هذا القطاع.
وقد فتحت هذه الوحدات المحلّية الباب أمام الكثير من الأنشطة التي تحقق دخلاً، من بينها فتح متاجر صغيرة وأعمال أخرى في كوكوتي كواميكرو وغيرها من القرى. أمّنت “المبادرة الدولية للكاكاو” البذور والأحذية والمناجل، فقررت النساء ادخار دولار تقريبا عن كل قطعة، وذلك بعد حصاد وبيع اليام (نوع من الدرنيات) والكسافا والذرة وغيرها من المنتجات الغذائية.
ومن ثمّ يوضع المال في صندوق يقوم عليه ثلاثة حرّاس لديهم حقّ فتحه للحدّ من أي خطر اختلاس، فيما يتمّ تغريم الأشخاص الذين يتأخّرون عن الاجتماعات المالية الأسبوعية.
تقول باتريسيا كواديو أمامني، رئيسة الجمعية “جمعنا 3,8 ملايين فرنك أفريقي (حوالى 6500 دولار) في عام واحد، وأنفقنا مليونين، وحالياً يوجد رصيد إيجابي بقيمة 1,8 مليون”. وتتابع أماني “بفضل هذا البنك، ندفع للأشخاص الذين يعملون في الأرض بدلاً من الأطفال الذين كان يتمّ استغلالهم في السابق. حتى أن إحدانا تمكّنت من شراء جهاز كمبيوتر لابنها”. من خلال عملهن معا، تمكّنت النساء من تحدّي التقاليد في الثقافة الريفية حيث يتّخذ ربّ الأسرة كلّ القرارات، وفي خلال عام واحد تضاعف عدد النساء المنضويات في جمعية “باكبا-إيلاي” في كوكوتي-كواميكرو.
إلى ذلك، يقول مارسيل أماني أحد مزارعي كاكاو “أجد أن النساء رائعات”.
ويتابع لوكالة فرانس برس “اعتدنا على إرسال الأطفال إلى الحقول، لكن بعدما أسّست النساء هذه الجمعيّة، توقّف كلّ ذلك”. ويضيف “إنهن يستحقّن احترامنا”.
بدأت النساء أيضاً بإعطاء صفوف لتعليم القراءة والكتابة، لكن الابتكار الذي جذب الأطفال خصوصا كان المقصف المدرسي.
تقول مديرة مديرة المدرسة لو هوريفين كوفي إن “معدّل الحضور ارتفع. إذ يساهم المقصف بشكل كبير في إبقاء الأطفال في المدرسة”.
إلى ذلك، يشير أفراسي أكا، منسّق “المبادرة الدولية للكاكاو” في غرب ووسط أفريقيا إن “نساء كوكوتي كواميكرو أظهرن قدرتهن على إيجاد حلول لمشاكلهن من خلال مواردهن الخاصّة”.-(أ ف ب)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock