العرب والعالمدولي

بوتين وماكرون يدعوان لوقف القتال في ناغورني قره باغ

موسكو- دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مكالمة هاتفية الأربعاء إلى وقف “تامّ” للقتال في ناغورني قره باغ، مؤكّدين استعدادهما لتكثيف الجهود الدبلوماسية للمساهمة في حل النزاع، كما أعلن الكرملين.
وقالت الرئاسة الروسية في بيان إنّ “فلاديمير بوتين وإيمانويل ماكرون دعَوا طرفي النزاع إلى وقف تامّ لإطلاق النار، وحالما يصبح ذلك ممكناً، تخفيف التوتّرات وإظهار أكبر قدر من ضبط النفس”.
وأضافت أنّ الرئيسين ناقشا “معايير ملموسة لتعاون مستقبلي، لا سيّما في إطار مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا”.
وتضمّ مجموعة مينسك حول ملف قره باغ كلا من روسيا وفرنسا والولايات المتحدة.
وعبّر الرئيسان عن “استعدادهما” لاعتماد بيان يُنشر باسم الرئاسة المشتركة لمجموعة مينسك ويدعو إلى الوقف “الفوري” للأعمال العدائية وبدء مفاوضات، وفق الكرملين.
ومنذ الأحد تدور معارك عنيفة في جيب ناغورني قره باغ الانفصالي عن أذربيجان والمدعوم من أرمينيا، وذلك رغم الدعوات الدولية لوقف إطلاق النار.

وأعلن الكرملين أنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أبلغ نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مكالمة هاتفية الأربعاء تطرّقت إلى الوضع في بيلاروس أنّ أيّ محاولة للتدخّل في الشؤون الداخلية لدولة ذات سيادة هي “غير مقبولة”.
وقالت الرئاسة الروسية في بيان إن “الموقف المبدئي” لروسيا هو أنّ “كل محاولات التدخّل في الشؤون الداخلية لدولة ذات سيادة وممارسة ضغط خارجي على السلطات الشرعية غير مقبولة”.
وأتت المكالمة الهاتفية بين بوتين وماكرون بعد لقاء الرئيس الفرنسي في فيلينوس زعيمة المعارضة في بيلاروس سفيتلانا تيخانوفسكايا.
لكنّ بيان الرئاسة الروسية لم يأت بتاتاً على ذكر هذا اللقاء.
وتشهد بيلاروسيا حركة احتجاج منذ انتخابات 9 آب/أغسطس التي أعلنت فيها تيخانوفسكايا فوزها على الرئيس ألكسندر لوكاشنكو الحاكم منذ عام 1994.
وقد لجأت المرأة الحديثة العهد بالسياسة إلى ليتوانيا في اليوم التالي للانتخابات، في حين تعرضت التظاهرات الشعبية للقمع واعتُقل الآلاف.
ورفضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الاعتراف بنتيجة الانتخابات الرئاسية في بيلاروس، بينما هاجم بوتين ما وصفه بأنه “ضغوط خارجية غير مسبوقة”.
وكان الرئيس الفرنسي دافع في لاتفيا الأربعاء عن رهانه على الحوار مع روسيا.
وتشهد العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وروسيا بروداً منذ ضمّت موسكو لشبه جزيرة القرم في 2014.
غير أنّ فرنسا سعت مع بضع دول أوروبية إلى إعادة الحوار مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ضمن استراتيجية تتطلع أيضاً إلى كبح التهديدات النووية.
وقال ماكرون في ريغا “كما تحتاج رقصة التانغو إلى اثنين، فإنّ التحاور يحتاج إلى اثنين وبالتالي فإنّ الأمر يتعلق برغبة الطرف المعني في التقدّم من عدمه”.
وفي زيارته المستمرة ثلاثة أيام وشملت ليتوانيا ولاتفيا، سعى الرئيس الفرنسي إلى تهدئة المخاوف الإقليمية تجاه روسيا في دول البلطيق التي كانت خاضعة للسيطرة السوفياتية زمن الحرب الباردة.

(أ ف ب)

انتخابات 2020
10 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock