;
الرياضةكرة القدم

بوليسيتش يهاجم توخيل في كتابه الجديد

مدن – شن الدولي الأميركي كريستيان بوليسيتش، هجوما عنيفا على مدربه السابق في تشلسي توماس توخيل.
وكان والد المهاجم الأميركي، قد أعجب بتغريدة تنتقد المدرب الألماني، وسط تكهنات بشأن مستقبل ابنه مع تصاعد التوتر مع توخيل في نهاية فترة الانتقالات.
وعانى بوليسيتش البالغ من العمر 24 عاما، من أجل الحصول على وقت منتظم داخل الملعب تحت قيادة توخيل، الذي أقيل قبل أسبوعين من قبل تشلسي.
وسجل بوليسيتش هدفا في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا العام الماضي ضد ريال مدريد، ليحقق تشلسي التعادل 1-1 في إسبانيا.
ومع ذلك، فقد تم تركه على مقاعد البدلاء في مباراة الإياب على ملعب “ستامفورد بريدج”، وهو القرار الذي تركه “مذهولًا وخائب الأمل للغاية” بعد أن كان المدرب قد وعد بأنه سيبدأ في التشكيلة الأساسية.
ووفقا لما ذكرته صحيفة “ذا صن”، قال بوليسيتش، في كتابه الذي سيصدر قريبا “كريستيان بوليسيتش: رحلتي حتى الآن”: “ما حدث قبل تلك المباراة كان محبطًا للغاية بالنسبة لي، لقد قدمت أداء جيدا حقا في مباراة الذهاب وكانت مباراتنا التالية ضد فولهام في الدوري. أخبرني توخيل أنه كان سيشركني في مباراة الإياب، ونتيجة لذلك لم ألعب دقيقة واحدة في مباراة فولهام، ثم في يوم المباراة، أخبرني توخيل أنه غير رأيه وأنه اختار إشراك كاي (هافرتز).
وأضاف: “بصراحة شعرت بالذهول وخيبة أمل كبيرة. اعتقدت أنني سأبدأ، والأهم من ذلك، أنه أكد لي سابقا أنني سأبدأ”.
وعمل بوليسيتش سابقًا مع توخيل في بوروسيا دورتموند، لكنه كان مرتبطًا دائما بأنباء الرحيل عن تشلسي، بسبب قلة الدقائق التي يحصل عليها في المباريات تحت قيادة المدرب الألماني.
وإضافة إلى ذلك، كشف بوليسيتش أيضًا، كيف سجل هدفه في مرمى ريال مدريد، بعد أن تجاهل تعليمات توخيل.
وتابع: “بينما انطلقت بالكرة، سمعت توماس توخيل يصرخ من المنطقة الفنية.. كريستيان، ابق على الجناح، لا تهرب، لكن كان لدي شعور بأنني سأجد المساحة وأصل إلى نهاية التمريرة، لذلك واصلت الجري”.
ويأمل بوليسيتش الآن في الحصول على فرص أفضل وسلسلة من المباريات تحت قيادة مدرب تشلسي الجديد جراهام بوتر، بعد فشل انتقاله إلى فريق آخر خلال الصيف. -(وكالات)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock