جرشمحافظات

بيئيون يطالبون بإجراءات للحد من حرائق الغابات في جرش

صابرين الطعيمات

جرش- يطالب مهتمون بالشأن البيئي في جرش من وزارة الزراعة بتنفيذ خطة طوارئ محكمة للحد من تجدد حرائق الغابات صيفا، وخاصة في ظل ارتفاع كبير في درجات الحرارة، وانتشار كميات كبيرة من الأعشاب الجافة والشجيرات، فضلا عن نشاط الحركة السياحية التي يقوم خلالها الزوار بإشعال النيران وسط الغابات لغايات الشواء.
وأوضحوا أن الحرائق قد عادت بسبب ارتفاع درجات الحرارة وجفاف الأعشاب، التي تساعد على نشوب الحرائق أو الرحلات، التي يترك فيها المتنزهون النيران مشتعلة، مما يتسبب في انتشار الحرائق كذلك. وكانت وزارة الزراعة قد نفذت في السنوات الماضية خطط مكافحة للحرائق أثبتت نجاحها.
وحدت الخطة من تكرار هذا النوع من الحرائق بشكل نهائي، ومن أهم إجراءاتها فتح خطوط نار جديدة وتنظيف الخطوط القديمة وصيانتها، وتوفير إطفاءات ثابتة في دبين وفي مديرية الزراعة، بالإضافة الى 3 صهاريج مياه جاهزة على مدار الساعة في مختلف المناطق، التي يوجد فيها كثافة شجرية، فضلا عن أنه قد تم توزيع الدوريات في مختلف المناطق، وتوفير أبراج المراقبة اللاسلكية وزيادة عددها وزيادة عدد طوافي الحراج ودوريات المراقبة ليصل عددهم إلى 35 طوافا.
وفي المقابل، بدأت الجهات المعنية في محافظة جرش بحملة شاملة، لفتح خطوط النار وتنظيف الغابات ومواقع التنزه وجمع الحشائش والأعشاب الجافة، حرصا على الغابات من خطر اشتعال الحرائق بعد ارتفاع درجات الحرارة وجفاف الأعشاب، وفق محافظ جرش مأمون اللوزي.
وأكد اللوزي أن الغابات تمثل مساحة واسعة في محافظة جرش، وهي نقاط جذب سياحية نشيطة على مدار العام، يجب حمايتها من خطر الحرائق، التي خسرت فيها محافظة جرش ما يزيد على 100 دونم جراء هذه الحرائق العام الماضي.
وشدد اللوزي على ضروة تنظيف الحشائش والأعشاب في مواقع التنزه المعتمدة وتفقدها وفتح خطوط النار وجمع الأغصان المتكسرة، وإرشاد المزارعين وأصحاب الأراضي المملوكة، بطرق التخلص من الأعشاب الجافة وتنظيف الأراضي وخاصة القريبة من الأراضي الحرجية.
الى ذلك، تعتزم مديرية زراعة جرش بالتعاون مع مختلف الجهات المعنية، تنظيم سلسلة حملات وطنية خلال الأسابيع القليلة المقبلة، لغاية تنظيف الأشجار المتكسرة والأعشاب الجافة في المناطق الحرجية والأراضي المملوكة والمحميات الطبيعية وجمع النفايات منها، للحد من نشوب الحرائق وتجهيزها كمواقع حيوية للتنزه، وفق مدير حراج جرش المهندس فايز الحراحشة.
وقال الحراحشة “إن هذه الحملة تهدف إلى تنظيف بواقي الأشجار والأعشاب والحشائش وجمع النفايات”، مشيرا الى بدء حملة بالتعاون مع جميع بلديات محافظة جرش؛ حيث تبرعت كل بلدية بآليات ولودرات لغاية فتح خطوط النار في الغابات، التي تقع ضمن اختصاص كل بلدية، وتنظيف الأعشاب والحشائش ومواقع التنزه، التي تشهد إقبالا كبيرا للتنزه خلال هذه الفترة تحديدا.
وحذرت مديرية زراعة جرش من نشوب الحرائق مع ارتفاع درجات الحرارة خلال الأشهر المقبلة، مع وجود كميات كبيرة من الأعشاب الجافة والحشائش، وخاصة في الأراضي المملوكة، والتي لم يقم أصحابها بتنظيفها من الأعشاب الجافة والشجيرات التي تسبب نشوب الحرائق.
وبين الحراحشة أن مديرية الزراعة جهزت خطة محكمة هذا العام لمنع نشوب الحرائق والحفاظ على الثروة الحرجية، من أهمها زيادة عدد أبراج المراقبة وعدد الطوافين وصهارج المياه، وإطلاق طائرات بدون طيار لمراقبة الحراج، وزيادة عدد الدوريات الراجلة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock