المفرقمحافظات

بيت شعر المفرق يقيم أمسية شعرية بالتعاون مع منتدى البيت العربي بعمان

عمان- الغد- بيت الشعر في المفرق يتجول بفعالياته الشعرية في مختلف المدن الأردنية ، وها هو يقيم الأمسية الشعرية الثانية ضمن أطر التعاون الثقافي ما بينه وبين منتدى البيت العربي الثقافي، حيث أحيا الشاعر عادل الترتير والشاعر محمد شهاوي أمسية شعرية في مقر منتدى البيت العربي الثقافي بجبل الحسين بالعاصمة عمان مساء يوم الأربعاء 12/2/2020م وبحضور السيد فيصل السرحان مدير بيت الشعر والمهندس صالح الجعافرة رئيس المنتدى ، حيث أدارت الأمسية وتألقت بها الأستاذة اعتماد سرسك التي أشادت بأهمية هذا التعاون وبدور بيت الشعر على الساحة المحلية ، وقد استهل القراءات الشاعر عادل الترتير الذي أبحر بالحضور بعيداً بما قدمه من قصائد امتاز بها بغزارة الصور وتدفق المشاعر بشكل مختلف ومميز إضافة لأسلوبه الجذاب والمبهر بالإلقاء والتعايش مع جو النص وروحه ، ومما قرأه الترتير :
هذا أنا
والموتُ مني قدْ دنا
وكأنَّ أزرارَ الترابِ تفتَّحت
لتوسِّدَ الجسدَ الممزقَ بالغيابْ
وكأنَّ حباتِ الرمالِ تلاحقتْ
تنهالُ تقتلُ بعضها
من كلِّ بابْ
الموتُ أحياناً ينادي أهلهُ
فالموتُ يصرخُ بي تعالْ
والروحُ تَعْبَقُ بالحياة
أنا من يُقالُ بأنهُ
نجمٌ يُضيءُ على سواهْ
أنا قدوةٌ أمشي فيمشي
الكلُّ مندفعاً وراهْ
واليومَ
تقتلني الحكايةُ
والروايةُ
والقصيدةُ
والمكيدةُ
والخديعةُ
والحياةُ بلا حياة
——————————
ومن السيرة الذاتية لعادل الترتير فهو
شاعر وكاتب أردني
شارك في العديد من الأمسيات الشعرية داخل عمان وخارجها
شارك في مهرجانات كبيرة من تنظيم وزارة الثقافة
عضو إداري في منتدى البيت العربي الثقافي
لي مُؤلف واحد
رواية وجه بلا ملامح
حاصل على المركز الأول في مسابقة شاعر الجامعات
والمركز الاول في مسابقة الروائي الشاب على مستوى الوطن العربي
المركز الأول في مسابقة الجياد للشعر الحر
المركز الثاني في مسابقة شعر وموسيقى
أما الشاعر المصري المقيم في الأردن محمد شهاوي فقد قدم نصوصا واعية مميزة حلق بها فوق السحاب ناجى ذاته ومن خلالها تكلم بإحساس الشاعر عن مكنونات النفس البشرية بأسلوب بهي ملفت .. ومما قرأه الشهاوي :
لِلّهِ قَلْبُ الَّتِيْ لَوْ قَلْبُهَاْ طَرَقَاْ
بَاْبَ الْعُيُوْنَ الَّتِيْ مْاْ آَنَسَتْ حَدَقَاْ
لَاسَّاْقَطَتْنِيْ بِكَفِّ الْعَاْبِرِيْنَ رُبًى
وَاصَّاْعَدَتْ بِيْ إِلَىْ حَيْثُ الْجَمَاْلُ رَقَىْ
قُوْلَاْ لَهَاْ وَلَهَاْ مِنْ قَلْبِ سَاْئِلِهَاْ
مَا اسْتَوْدَعَتْ وَلَهَاْ لَمْ يَلْثِمِ الْوَرَقَاْ
“يَاْ مَنْ رَمَتْ مُهْجَتِيْ مِنْ نِبْلِ مُقْلَتِهَاْ”
طَاْلَ الْمَغِيْبُ فَهَلَّاْ تَرْحَمِي الشَّفَقَاْ؟!

طَاْلَ الْمَغِيْبُ وَكَمْ طَاْلَتْ بِمَنْ قَصُرَتْ
يَدَاْكِ عَنْ نَوْلِهِ عَيْنَاْهُ كُلَّ لِقَاْ

طَاْلَ الْمَغِيْبُ وَلَمْ يَدْرِ السُّرَاْةُ بِنَاْ
وَلَاْ بَقَاْيَاْ طُلُوْلٍ طَلَّ فَاحْتَرَقَا

طَاْلَ الْمَغِيْبُ وَمَاْ يُدْرِيْكِ أَنَّ بِنَاْ
مِنْ أَلْفِ غَيْبٍ نَبِيًّا طَاْلَ مَاْ صَدَقَا

كَمْ أَرْسَلَ الْلَّهُ فِي الْأَقْوَاْمِ مِنْ رُسُلٍ
فَكَذَّبُوا النُّوْرَ إِذْ يَغْشَاْهُمُ فِلَقَاْ

فَدَثِّرِيْهِ بِمَاْ أَهْدَاْكِ مِنْ عِنَبٍ
وَزَمِّلِيْهِ بِمَاْ أَعْطَاْكِهَاْ حَبَقَاْ

ومن السيرة الذاتية للشاعر محمد شهاوي :
مواليد قرية الْغُنَيْمِيّ، إحدى قرى محافظة كفر الشيخ – مصر، عامَ تسعين بعد التسعمائة والألف من الميلاد.
حاصل على دبلوم فني تجاري، ومعهد السياحة والفندقة.
صدرت له مجموعة شعريّة عن الهيئة العامة لقصور الثقافة.
ونُشرت له نصوص متفرّقة في الصحف المحلّية والعربيّة.
هذا وقد حضر الأمسية جمهور الشعر المفرق والعماني وعدد من الصحفيين والإعلاميين والمهتمين ، وكانت فضائية الشارقة متواجدة في المكان وقام فريقها بالتغطية الإعلامية المتلفزة بأبهى صورة ، عقب ذلك جلسة موسيقية على آلة العود فازداد الحسن حسنا وجمالا .
هذا وتستمر فعاليات بيت الشعر بمشيئة الله بالتنقل في كافة أرجاء المملكة الأردنية الهاشمية إيمانا من إدارة البيت بضرورة الوصول لكل الشعراء وأهل الأدب والفكر والثقافة على الساحة المحلية في سبيل الارتقاء بالكلمة والقصيدة والمعنى .

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock