الرياضةكرة القدم

بيدري يثق في قدرات إسبانيا.. وكافو يرشح البرازيل

مدن – يعتقد بيدري، لاعب المنتخب الإسباني لكرة القدم، أن خروج منتخب بلاده من أدوار متقدمة في بطولتي أمم أوروبا ودوري أمم أوروبا سيفيد المنتخب في مساعيه للفوز بلقب بطولة كأس العالم للمرة الثانية في تاريخه.
وكان لاعب خط وسط فريق برشلونة أصغر لاعب في البطولة، التي شهدت خروج المنتخب الإسباني أمام المنتخب الإيطالي من الدور نصف النهائي بـ”يورو 2020″ التي أقيمت العام الماضي، قبل أن يخسر المنتخب الإسباني في نهائي دوري أمم أوروبا أمام فرنسا في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.
وبينما وصل المنتخب الإسباني للدور قبل النهائي ببطولة كأس العالم مرة واحدة في آخر 14 مشاركة –عندما توج باللقب في 2010- يشعر بيدري بالتفاؤل بشأن فرص المنتخب الإسباني في المنافسة في قطر.
وفي سؤال وجهته صحيفة “موندو ديبورتيفو”، عما إذا كان الفريق، الذي يقوده لويس إنريكي المدير الفني، قادر على الفوز بالبطولة، قال بيدري (19 عاما): “لما لا؟ يجب أن تركز في البداية على دور المجموعات وعلى الأدوار التالية بعدها، ولكننا نمتلك فريقا قادرا على المنافسة”.
وأضاف :” نأتي إلى هنا بعدما شاركنا في أمم أوروبا ودوري أمم أوروبا، وقمنا بعمل رائع. في اليورو وصلنا للدور نصف النهائي، وكنت واثقا أننا لو كنا وصلنا للنهائي، كنا سنتوج باللقب”.
وأردف: “في دوري أمم أوروبا، بالكاد كان بإمكاني اللعب، ولكن الفريق كان جيدا للغاية. نحن مجموعة جيدة للغاية وهذا يظهر على أرض الملعب”.
وأكد :”ليس لدينا نجم عالمي، المجموعة هي أفضل نجم لدينا. عندما نركض كلنا سويا ويعلم الجميع ما يريدون وما يلعبون من أجله، تكون أنجزت الكثير وتصبح لديك فرصة جيدة للفوز”.
وأكد: “نذهب لكأس العالم بكل شيء، مع وجود رغبة كبيرة لمنح الجماهير السعادة، سواء دعمونا في قطر أو من إسبانيا. دعونا نبذل أقصى ما عندنا”.
كافو يتنبأ بفوز البرازيل
توقع لاعب كرة القدم البرازيلي السابق ماركوس إيفانجليستا دي مورايس، الملقب بـ”كافو”، والمتوج مرتين بكأس العالم، فوز المنتخب البرازيلي في نهائي مونديال قطر على فرنسا، وتنبأ بوصول الفريق المضيف إلى ربع النهائي.
قال كافو، سفير برنامج إرث قطر 2022، إن “فرقا مثل البرازيل وإنجلترا والأرجنتين وفرنسا هي أبرز المرشحين بجدارة. ألمانيا وبلجيكا والبرتغال هي أيضا تنافسية للغاية. لديها جميعا القدرة على الوصول إلى النهائي والفوز بالمونديال”.
وتوقع قائد المنتخب البرازيلي السابق، الذي رفع الكأس العامين 1994 و2002 ، مواجهة أميركية جنوبية، بين البرازيل والأرجنتين في نصف النهائي، وأن يتأهل المنتخب الفرنسي إلى النهائي على حساب البرتغال.
وقال في هذا الصدد إن مباراة “الأرجنتين أمام البرازيل ليست مباراة سهلة لأنهما قوتان عظيمتان في كرة القدم العالمية لديهما أفضل اللاعبين في العالم. ستكون مباراة فرنسا والبرتغال صعبة للغاية ، لكنني آمل أن تصل فرنسا إلى النهائي. إنها تحظى بلاعبين مهمين مثل كريم بنزيمة وكيليان مبابي”.
كما أنه يرى أن تكرار نهائي كأس العالم 1998 في فرنسا، والذي فاز فيه منتخب “الديوك” باللقب (3-0) على البرازيل، سيكون النهائي الأخير، وإذا فازت البرازيل به ، ستصبح بطلا ضخما”.
وتابع: أن “البرازيل بحاجة إلى لقب آخر لأن 20 عاما مرت على اللقب الأخير. هزيمة منافس عظيم مثل فرنسا سيكون أمرا رائعا”، مبديا ثقته في الوقت نفسه بأن البلد المضيف سيصل إلى الدور ربع النهائي”.
وينافس المنتخب القطري في المونديال ضمن المجموعة الأولى، إلى جانب هولندا والإكوادور والسنغال، ووفقا لكافو “فقد تحسن كثيرا في السنوات الأخيرة”.
وأضاف: “لديهم لاعبون يتمتعون بخبرة وطاقم فني جيد. أظهروا كم هم جيدون بالفوز بكأس آسيا في عام 2019. سيواجهون فرقا ذات خبرة في المجموعة الأولى، لكنني آمل أن يتمكنوا من الذهاب إلى مدى بعيد في البطولة”.
مواني بديلا لنكونكو في فرنسا
أعلن المنتخب الفرنسي لكرة القدم أمس الأربعاء، استدعاء راندال كولو مواني، مهاجم فريق آينتراخت فرانكفورت الألماني، ليشارك مع الفريق في بطولة كاس العالم بقطر بدلا من كريستوفر نكونكو المصاب.
وعانى المنتخب الفرنسي، بطل العالم، من سوء حظ بسبب الإصابات في إطار الاستعدادات للمشاركة في البطولة التي تقام في قطر.
واستبعد كل من نجولو كانتي وبول بوجبا وبريسنيل كيمبمبي، والآن تم استبعاد نكونكو، لاعب لايبزج، بسبب إصابة في الركبة تعرض لها في تدخل مع إدواردو كامافينجا في المران.
وسجل كولو مواني (23 عاما) خمسة أهداف في الدوري الألماني هذا الموسم، وصنع تسعة أهداف. ويتصدر نكونكو قائمة هدافي الدوري الألماني برصيد 12 هدفا.
ويتواجد كولو مواني في جولة في اليابان مع فرانكفورت، وسيصل للدوحة اليوم الخميس، وفقا لما ذكره المنتخب الفرنسي في بيانه.
ويغيب عن البطولة العديد من اللاعبين أو يشاركون بها وهم مصابين، حيث تساءل بعض النقاد ما إذا كان موعد البطولة الفريد في تشرين الثاني (نوفمبر) وكانون الأول (ديسمبر) عاملا في هذه الإصابات، لا سيما وأن اللاعبين كانوا في موسم مزدحم بالمباريات.
وكان المنتخب الفرنسي الأكثر تضررا قبل انطلاق منافسات البطولة الأحد المقبل.
وذكر المنتخب الفرنسي على “تويتر”: “المجموعة كلها تتشارك حزن كريستوفر وتتمنى له التعافي سريعا”.
وبالفعل حل أكسيل ديساسي بديلا لكيمبيمبي المصاب منذ اعلان قائمة المنتخب الفرنسي الأسبوع الماضي. في المقابل يتواجد رافاييل فاران مع المنتخب وهو مصابا.
وانضم ماركوس تورام في وقت متأخر لقائمة المنتخب، حيث استدعى ديشان 25 لاعبا في البداية عندما كان الحد الأقصى المسموح به 26 لاعبا.
سانشيز واثق من قدرات قطر
أعرب فيليكس سانشيز المدير الفني للمنتخب القطري لكرة القدم عن ثقته في قدرة فريقه على الظهور بشكل جيد في منافسات بطولة كأس العالم، خصوصا وأنه منتخب البلد المنظم.
وقال سانشيز في تصريحات للصحفيين قبل انطلاق البطولة الأحد المقبل: “في 2019، كان من الصعب تخيل أننا سنفوز بكأس آسيا، ولكننا توجنا باللقب. لا أتحدث عن أننا سنصبح أبطال العالم، ولكن بكل تأكيد هدفنا هو المنافسة في أعلى المستويات”.
ويلتقي المنتخب القطري مع نظيره منتخب الإكوادور في المباراة الافتتاحية للبطولة، ثم يواجه منتخب السنغال بعدها بخمسة أيام قبل أن يختتم مبارياته في المجموعة الأولى بمواجهة المنتخب الهولندي.
وقال سانشيز (46 عاما): “نواجه منتخبات تواجدت من قبل في نهائيات كأس العالم، أو توجت بلقب بطولة أمم أفريقيا. العديد من اللاعبين هم الأفضل في العالم في مراكزهم، يمتلكون خبرة اللعب في كأس العالم أو دوري الأبطال”.
في المقابل، لا يملك المنتخب القطري الخبرة الدولية الكبيرة، حيث أن كل لاعبي المنتخب يلعبون في الدوري القطري.
ولم يودع أي منتخب، استضافت بلاده المونديال، منافسات البطولة من دور المجموعات باستثناء منتخب جنوب أفريقيا في نسخة 2010.
بريمه يدعم جوتزه
حرص أندرياس بريمه، بطل ألمانيا في كأس العالم لكرة القدم 1990، على دعم ماريو جوتزه، نجم مونديال 2014، بعد عودته لقائمة المنتخب الألماني التي تشارك في مونديال قطر.
وسجل بريمه هدفا من ركلة جزاء ليفوز منتخب ألمانيا الغربية على الأرجنتين 1-0 في المباراة النهائية لنسخة 1990 من البطولة، فيما سجل جوتزه هدفا مذهلا في الوقت الإضافي ليفوز المنتخب الألماني على المنافس نفسه 1-0 في نهائي نسخة 2014.
وعانى جوتزه في الوصول لمستواه على مستوى الأندية ولكنه أحيا مسيرته بعد انتقاله لفريق آينتراخت فرانكفورت، وعاد للمنتخب الألماني للمرة الأولى منذ العام 2017.
وذكر بريمه (62 عاما) لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) أنه “بالتأكيد يرحب” بعودة جوتزه (30 عاما) لأنه “يقدم أداء جيدا مع فرانكفورت”.
وقارن بريمه تجاربه بتجارب جوتزه، وأضاف :” سجل هدفا عالميا، الطريقة التي تحكم فيها بالكرة، وطريقة الإنهاء”، مضيفا أن هذا الهدف كان من المفترض أن يعطي جوتزه، الذي كان يبلغ 22 عاما في ذلك الوقت، دفعة معنوية كبيرة ، بدلا من أن يصبح عبئا عليه.
وقال :”أعتقد أنه كان ينبغي على مستشاريه دعمه وحمايته أكثر في ذلك الوقت”.
وعلى النقيض، فإن الهدف الذي سجله بريمه في 1990 غير من حياته بشكل إيجابي.
ومضى يقول :” أصبحت بطلا للعالم. وسجلت هدف الفوز. قدم هذا الكثير لي، على سبيل المثال، من حيث الإعلانات”.
ولدى بريمه آمالا كبيرة للمنتخب الألماني هذه المرة، تحديدا بسبب هانزي فليك، المدير الفني، زميله السابق في بايرن ميونيخ.
وتبدأ منافسات بطولة كأس العالم يوم الأحد المقبل، ويلعب المنتخب الألماني مباراته الأولى أمام اليابان يوم 23 تشرين الثاني (نوفمبر).
وقال بريمه إن هانزي “كان لاعبا مهما بالنسبة لنا، لاعب مجتهد في خط الوسط. هكذا هو كمدرب، مدرب مجتهد. -(إفي)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock