الرياضةفاست بريك

بيروت والثورة يبلغان نهائي “سلة” الأندية العربية للسيدات

شباب الفحيص والأرثوذكسي يتنافسان على المركز الثالث اليوم

خالد العميري

عمان – بلغ فريق بيروت اللبناني نهائي النسخة 22 من بطولة الأندية العربية للسيدات لكرة السلة بفوزه على نادي شباب الفحيص بنتيجة 87-70 (النصف الأول 36-29)، ليضرب موعدا مع الثورة السوري الذي تغلب بدوره على الأرثوذكسي بنتيجة 97-74 (النصف الأول 49-33)، في لقاءين أقيما أمس على الصالة الرياضية لنادي شباب لفحيص.
ويلتقي الأرثوذكسي مع شباب الفحيص عند الساعة الخامسة من مساء اليوم على في مباراة على الميداليات البرونزية، تليها المباراة النهائية التي تجمع بين حامل اللقب بيروت اللبناني ونظيره الثورة السوري في تمام الساعة السابعة مساء.
بيروت 87 شباب الفحيص 70
بدأ مدرب شباب الفحيص فيصل النسور اللقاء معتمدا على قدرات الأميركية تشيلسي هوبكينز في قيادة تحركات روبي حبش وليليانا أبو جبارة على الأطراف، مع تواجد دانا فضة إلى جانب كاي جيمس تحت السلتين، فيما أسند مدرب بيروت اللبناني عزت اسماعيل مهمة صناعة اللعب إلى الأميركية مونيك ريد بإسناد من ليلى فارس وميرامار المقداد حول القوس، في الوقت الذي تواجدت فيه عايدة باخوس إلى جانب براندي هارفي لتأمين منطقة العمق.
نوع بيروت من خياراته في التسجيل خلال الفترة الأولى معتمدا على قدرات هارفي تحت السلة، فيما ظهر الفحيص ضعيفا في الشقين الدفاعي والهجومي إلى جانب غياب الانسجام ليتأخر في النتيجة (1-11)، خاصة مع عدم تلقي دانا فضة للدعم المطلوب دفاعيا، قبل أن تتبادل رشا عبده ومونيك التسجيل من خارج السلة، ثم تمكن النسور من تعطيل قوة بيروت تحت السلة معتمدا على حيوية أبو عابد ورشا وسرعات هوبكينز في نقل الكرة واختراق سلة بيروت، الذي حسم الفترة الأولى لصالحه (22-14).
ارتفع منسوب الإثارة في الفترة الثانية مع صحوة لاعبات الفحيص، فطرقت هوبكينز وجيمس سلة بيروت لتتعادل الكفة (22-22)، ومع استمرار الفحيص بالاختراق واللعب تحت السلة، حصلت براندي هارفي على 4 أخطاء شخصية بعثرت حسابات المدرب عزت، لكن لاعباته المحليات شيرين الشريف وباخوس وليلى وميرامار، قدمن واجباتهن على أكمل وجه، ليحافظ بيروت على تقدمه في نتيجة النصف الأول (36-29) رغم حسم الفحيص نتيجة الفترة الثانية لصالحه بفارق نصف سلة (15-14).
واعتمد الفريقان على دفاع “مان تو مان” خلال الفترة الثالثة، مع تركيز الفحيص على اللعب تحت السلة بوجود جيمس وفضة، فيما كانت مونيك ريد حاضرة بقوة للتسجيل من مختلف المحاور، مع تفوق ليلى وميرامار بأداء واجباتهن بدعم من باخوس وريد، التي واصلت انتزاع الأخطاء من لاعبات الفحيص، فضلا عن قتالية “بنت الجبل” ليلى فارس في طرق سلة “البلوز” من كافة المساحات الممكنة، ليواصل بيروت تقدمه في النتيجة الإجمالية (66-49) بعدما حسم بنتيجة الفترة الثالثة (30-20).
ولم يظهر الفحيص ردة فعل حقيقية لتعديل النتيجة في الربع الأخير، خصوصا وأن “السوبر ستار” مونيك ريد واصلت هوايتها في طرق سلة الفحيص، ومع تبادل الفريقين عملية التسجيل، انتهت المباراة بفوز بيروت في النتيجة النهائية (87-70)، علما أن الأميركية هارفي غادرت اللقاء بالأخطاء الشخصية الخمسة.
وبرزت الأميركية مونيك ريد من جانب بيروت، بفاعلية 31، بعد تسجيلها 32 نقطة مع 7 متابعات و6 تمريرات حاسمة وسرقة للكرة، فيما تألقت مواطنتها كاي جيمس من جانب شباب الفحيص بفاعلية 27، محققة “الدبل دبل” بتسجيلها 21 نقطة مع 15 متابعة و5 تمريرات وستيل.
الثورة 97 الأرثوذكسي 74
أسندت مدربة الأرثوذكسي د. سيرسا نغوي مهمة صناعة اللعب إلى المحترفة الأميركية كيري جايلز بإسناد من جانسيت يالتشين وزارا النجار حول القوس، مع تواجد ماريا الحن إلى جانب المحترفة الأميركية شارون هيوستن للم والتسجيل تحت السلتين، فيما اعتمد مدرب الثورة السوري عبدالله كمونة على الأميركية تشلسي شامبرت لضبط تحركات اليسيا ماركاريان وسيدرا سليمان، مع تولي نورا بشارة مهمة تأمين العمق إلى جانب الأميركية سانيتا جوردان.
احتاجت لاعبات الأرثوذكسي إلى نحو 4 دقائق للدخول في أجواء المباراة، خصوصا مع تسرع لاعباته في انهاء الهجمات، فيما كانت سلته تعاني من هشاشة دفاعية وافتقاد للتركيز مع خروج شارون وزارا للأطراف، ليتحول بعدها الدفاع من “مان تو مان” إلى دفاع المنطقة، فيما كان الثورة السوري أكثر هدوء وتوازنا، ليحسم الفترة الأولى لصالحه (21-15).
وبدأ الأرثوذكسي الفترة الثانية بشكل قوي مسجلا 12 نقطة متتالية من مختلف المحاور، بعدما نجحت المدربة سيرسا في تعديل أخطاء الفترة الأولى والدفع بورقة السريعة لانا صناع بدلا من ماريا الحن، قبل أن يتراجع أداء الفريق الدفاعي على نحو مفاجئ وغير مبرر، قابله ثبات الثورة على أسلوب لعبه الهجومي وتأمين سلته، إلى جانب استغلال أخطاء الأرثوذكسي في نهاية الربع الثاني، وهو ما مكن الفريق السوري من التقدم في نتيجة النصف الأول (49-33)، بعدما حسم نتيجة الفترة الثانية (28-18).
ارتفع منسوب الإثارة في النصف الثاني، حيث اعتمد مدرب الثورة على القدرات الفردية للمحترفة شامبرت وماكاريان إلى جانب استغلال أخطاء المنافس، فيما لم يحسن الأرثوذكسي استغلال الطول الفارع للاعباته تحت سلته، اللواتي عانين من انخفاض المردود البدني، قبل أن يتبادل الفريقان التسجيل من خارج القوس في أكثر من مناسبة، ليفوز الثورة في النتيجة النهائية للمباراة (97-74)، بعدما تبادل الفريقان التقدم في الفترتين الثالثة والرابعة (28-20) و (20-21).
وبرزت اليسيا ماكاريان من جانب الثورة السوري بفاعلية 30، مسجلة 22 نقطة مع 8 متابعات و8 تمريرات حاسمة وستيل و2 بلوك شوت، فيما برزت الأميركية شارون هيوستن من جانب الأرثوذكسي بفاعلية 30، محققة “الدبل دبل” بتسجيلها 20 نقطة و14 متابعة وتمريرة حاسمة وسرقة للكرة و2 بلوك شوت.

لاعبة الفحيص فرح أبو عابد تحاول التسجيل بسلة بيروت أمس
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock