آخر الأخبار حياتناحياتناصحة وأسرةكورونا

بيل غيتس محذراً: لم نر أسوأ ما في فيروس كورونا بعد

دعا مؤسس شركة “مايكروسوفت” بيل غيتس إلى تشكيل فريق من الخبراء الدوليين يضم علماء أوبئة ومصممي أجهزة كمبيوتر وآخرين لتحديد التهديدات الصحية العالمية بسرعة وتحسين التنسيق بين البلدان، محذرا من أن هناك حاجة إلى مزيد من الاستثمار لتجنب جائحة أخرى.

وحذر غيتس، في حديث الى صحيفة “الفاينانشيال تايمز” اليوم الأحد، من أن هناك خطراً “يتجاوز 5%” لظهور متحور من كوفيد أشد عدوى وفتكا، لافتا إلى أن العالم لم يشهد حتى الآن أسوأ انتشار للوباء.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتوقع فيها غيتس مثل هذا الأمر. ففي كانون الأول 2021، حذر الملايين من متابعيه على تويتر من الاستعداد لأسوأ جزء من الوباء، بعدما كان حذر في العام 2015 من أن العالم ليس جاهزا للوباء المقبل.

ليست كورونا.. بيل غيتس يحذر من وباء جديد

أضاف غيتس: “ما زلنا معرضين لخطر هذا الوباء الذي يولد نوعاً متغيرا من شأنه أن يكون أكثر انتشارا وأكثر فتكا. لا أريد أن أكون صوتا متشائما، لكن خطر حدوث هذا الوباء أعلى بكثير من 5%، لم نر الأسوأ فيه بعد”.

ونصح غيتس، الذي أصدر كتابه الجديد بعنوان “كيفية منع الوباء التالي” يوم الثلثاء الماضي، الحكومات في جميع أنحاء العالم بالاستثمار في فريق من علماء الأوبئة وواضعي نماذج الكمبيوتر للمساعدة في تحديد التهديدات الصحية العالمية فيالمستقبل.

وأطلق على خطته اسم مبادرة الاستجابة العالمية للأوبئة والتعبئة، وقال: “يجب أن تدار من قبل منظمة الصحة العالمية التي يعتبر أنها الهيئة الوحيدة القادرة على بناء وإدارة فريق من الخبراء “من الدرجة الأولى” بتكلفة تبلغ نحو مليار دولار سنويا”.

وكان مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية أنتوني فاوتشي، توقع أن يصبح لدى العلماء ومسؤولي الصحة بحلول هذا الصيف، فكرة أفضل عن نوع الجرعة التنشيطية للقاحات كورونا اللازمة لمواجهة المرحلة التالية من الوباء، وموعد إعطاء هذه الجرعة. (وكالات)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock