ثقافة

بيوت عمان القديمة في أعمال الشريف فواز آل مهنا

عمان- في كتابه الجديد “أعمال المعماري الشريف فواز آل مهنا” يقرأ الناقد محمد رفيع ملامح من جماليات فن العمارة في بيوتات عمان القديمة والتي وضع تصاميمها المعمارية الشريف فواز آل مهنا الذي يعد أول مهندس لبلدية عمان منذ العام 1933 وحتى مطلع العام 1937.


الكتاب جزء من مشروع بحثي طويل يرنو الى رصد تاريخ حركة العمران في مدينة عمان في أكثر من حقبة زمنية معاصرة مدعما بالوثيقة والصورة والخريطة حيث تؤدي فيه الذاكرة الفردية دورا في استعادة شهادات عن التفاصيل والشخصيات والتوجهات التي نظمت حركة البناء المعماري وتصاميمه.


يتكون الكتاب الذي جاء من القطع الكبير والمزين بالصور والتصاميم الهندسية والخرائط من جزأين أساسيين.. الأول لوحات معرض المعماري الراحل الشريف فواز آل المهنا والبالغة (43) لوحة.


أما الثاني فهو يشتمل على ما جرى تجميعه حتى هذه اللحظة من الأعمال المعمارية التي صممها أو نفذها أو اشرف عليها الشريف فواز في الفترة من العام 1933 ولغاية العام 1953.


يحتوي الكتاب الذي صدر عن أمانة عمان على مجموعة من الفصول تحت عناوين: “عمران مركز المدينة” و”عمران جبل عمان” و”عمران جبل اللويبدة” و”عمران محطة عمان” و”عمران جبل القلعة والقصور” و”العمران من زمان القرية” اضافة الى عمران بإشراف الشريف فواز وعمران اسماعيل باشا البلبيسي وترميم قبة الصخرة المشرفة.. وفيها جميعا يشرح المؤلف العديد من التفاصيل في اللوحات والصور.. فهناك مناظر من زوايا عدة للواجهات والاطلالات المدعمة بالمناظر الداخلية للباحات والحدائق والقاعات.


يشير الكتاب في مقتطفات الى جملة من الاحداث التي رافقت البناء المعماري في أكثر من مكان داخل حدود العاصمة مثل تداعيات الزلزال الذي ضرب عمان العام 1927 وتأثيره على شروط البناء.


ويحدد الكتاب تواريخ جميع بيوتات عمان في الفترة من 1928 الى 1959 وقاطنيها من شخصيات سياسية واقتصادية واجتماعية وعاملين في مهن حرة او مثقفين.


واعتبر أمين عمان المهندس عمر المعاني الكتاب في تقديم له بأنه محاولة جادة ورصينة لبناء ثقافة تفصيلية للعمران في عمان منذ ان كانت قرية حتى غدت بلدة وعاصمة.


لا شك أن الاصدار يشكل اضافة هامة الى المكتبة المحلية والعربية لافتقارها الى مثل هذه النوعية من الابحاث والقراءات في مجال التأريخ لجماليات وفضاءات البناء والعمارة وما تنطوي عليه من دفء وحنين في ذاكرة الأجيال المتعاقبة .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock