رياضة عربية وعالمية

تألق والكوت يمنح ارسنال بعض العزاء

 


ليفربول – كان فوز ليفربول 4-2 على ارسنال بدوري ابطال اوروبا لكرة القدم الثلاثاء الماضي في مواجهة انجليزية خالصة حفلت بالعديد من اللحظات التي لا تنسى لثيو والكوت لاعب ارسنال البديل الذي قدم افضل اداء له على الاطلاق.


وعندما كانت النتيجة تشير لتقدم ليفربول2-1 قبل ست دقائق من نهاية اللقاء استحوذ والكوت على الكرة عند حافة منطقة جزاء فريقه وانطلق بها بسرعة احد عدائي الدورات الاولمبية.


وتخطى اللاعب الشاب اربعة من مدافعي ليفربول في طريقه قبل ان يمرر كرة عرضية متقنة لايمانويل اديبايور مهاجم منتخب توغو الذي ادرك التعادل لارسنال، وأعادت انطلاقة والكوت ذكرى هدف مايكل أوين مهاجم منتخب انجلترا في مرمى الارجنتين بكأس العالم عام1998 في فرنسا اضافة الى هدف رايان غيغز لاعب مانشستر يونايتد في مرمى ارسنال بقبل نهائي كأس الاتحاد الانجليزي عام1999.


ونجح اوين وغيغز في تسجيل الهدفين بعد انطلاقتهما الناجحة لكن والكوت بدا سعيدا لتلقيه التحية من زملائه والجماهير بسبب مساهمته الرائعة.


وعندما كانت النتيجة تشير للتعادل2-2 في مباراة اول من امس وهو ما كان يصب في مصلحة ارسنال بدا ان والكوت سينجح في قيادة الفريق لقلب الموازين مثلما فعل من قبل في مناسبات عديدة هذا الموسم.


وقبل نهاية المباراة احرز ليفربول هدفين متتاليين ليفوز باللقاء ويصعد لقبل النهائي لكن وجود والكوت في ارض الملعب في اخر23 دقيقة من هذه المباراة القوية كان امرا لا ينسى، واكد الفرنسي ارسين فينغر مدرب ارسنال الذي ضم والكوت من ساوثامبتون عندما كان عمره 16 عاما في كانون الثاني(يناير)2006 قبل مباراة الذهاب بدور الثمانية امام ليفربول الاسبوع الماضي انه كان ينوي اشراك اللاعب الصاعد خلال مباريات ارسنال الثلاث امام ليفربول بدوري ابطال اوروبا والدوري الانجليزي الممتاز، وقال فينغر:”والكوت يترك اثرا كبيرا في كل مرة ينزل فيها الى أرض الملعب. سأدفع به في بعض الاحيان كلاعب بديل. في الاوقات الاخرى سأدفع به من البداية… المباراة الاولى امام ليفربول ستحدد الكثير من الامور”.


وشارك والكوت في بداية الشوط الثاني لمباراة الذهاب امام ليفربول بدلا من الهولندي روبن فان بيرسي الذي اصيب ثم لعب المباراة الثانية كاملة وانتهت بالتعادل1-1 يوم السبت الماضي بالدوري الانجليزي على ملعب ارسنال.


وشارك والكوت في34 مباراة مع ارسنال هذا الموسم منها 18 مباراة كلاعب بديل لكنه مؤثر بالتأكيد، وأحرز والكوت اول هدفين له بالدوري الانجليزي عندما تعادل ارسنال2-2 مع برمنغهام سيتي في شباط (فبراير) الماضي وبعد ذلك انضم الى تشكيلة منتخب انجلترا تحت قيادة المدرب الايطالي فابيو كابيللو الذي شاهد مباراة الثلاثاء الماضي من المدرجات.


وانضم والكوت لتشكيلة منتخب انجلترا في كأس العالم عام2006 تحت قيادة المدرب السويدي زفن غوران اريكسون قبل ان يلعب مع ارسنال ورغم ان موهبته واضحة الا انه فينغر ما يزال يراقب تطور مستواه بحرص بالغ.


ومن المثير ان تظهر تكهنات حول حجم الضرر الذي كان يمكن ان يسببه والكوت لليفربول في مباراة الثلاثاء الماضي لو لعب لوقت اطول.


وبعد ان اصبح لقب الدوري الانجليزي الممتاز هو الامل الاخير لارسنال هذا الموسم رغم صعوبة المهمة الا ان فينغر قد يقرر ان الوقت حان لاطلاق العنان لوالكوت ويبدو ان اللاعب مستعد لانتهاز هذه الفرصة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock