آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

تباين آراء الطلبة حول صعوبة أسئلة رياضيات “علمي”

الاء مظهر

عمان- تباينت آراء طلبة تقدموا للورقة الأولى في امتحان مبحث الرياضيات أمس في اليوم قبل الأخير للامتحان العام لشهادة الدراسة الثانوية العامة “التوجيهي”، بين الارتياح والتذمر.
ففيما شكا طلبة من الفرع العلمي من “صعوبة” أسئلة الرياضيات وصفها آخرون بأنها “متوسطة”، فيما أعرب طلبة “الأدبي” و”الشرعي”، عن ارتياحهم من مستوى ونمطية الأسئلة، مشيدين بان زيادة الوقت المخصص للامتحان كان لصالحهم.
الطالبة شهد عمار من الفرع العلمي قالت، إن الامتحان كان متوسطا لكن الأسئلة المقالية بحاجة إلى خطوات عديدة من أجل الوصول إلى الجواب النهائي الأمر الذي يحتاج إلى وقت، مشيرة إلى أن الوقت الأصلي للامتحان كان غير متناسب مع طبيعة الأسئلة لكن مع تمديد وقت الامتحان أعطى مجالا للاجابة.
وذهبت الطالبة براءة محمد “علمي”، إلى أبعد من وصف الأسئلة بأنها “صعبة وتحتاج إلى وقت طويل لحلها”، مؤكدة أنها “فوق المستوى التحصيلي للطلبة ولم تراع مستويات وقدرات الطلبة المختلفة”.
وأوضحت محمد أن السؤال الأخير بحاجة إلى مهارات عليا قد لا يتمكن كافة الطلبة من الإجابة عليه، لافتة إلى أن غالبية الأسئلة تحتاج لعدة خطوات للوصول إلى الإجابة النهائية.
وهذا ما أكده الطالب ماجد قندلفت الذي قال إن الأسئلة الموضوعية المتعلقة باختيار من متعدد كانت سهلة نوعا ما اما الأسئلة المقالية فكانت طويلة وصعبة لكن يمكن وصفها بانها “متوسطة”، واتفق معه بالرأي أسامة هاشم الذي رأى أن الأسئلة الموضوعية كانت متوسطة اما المقالية فكانت صعبة وتحتاج إلى وقت طويل في حلها كونها تحتاج إلى عدة خطوات.
بدوره، قال عبيدة هاشم (علمي) إن الامتحان “كان فوق المتوسط ومائلا للصعوبة، وكان الوقت محسوبا بالثانية رغم تمديده كون الأسئلة طويلة وحلها يحتاج إلى خطوات.
استاذ الرياضيات عامر الحطبة قال، إن أسئلة امتحان الرياضيات للفرع العلمي يمكن وصفها بانها فوق المتوسطة، مشيرا إلى أن زيادة وقت الامتحان كان في محله كون بعض فقرات الامتحان تحتاج إلى وقت.
وأضاف الحطبة لـ “الغد” أن أسئلة الدوائر تعد مريحة وفي متناول يد الطلبة اما الأسئلة المقالية ففيها صعوبة خاصة السؤال الأخير الذي يتطلب لإجابته مهارات عليا، لافتا إلى أن تمديد الوقت ليصبح 3 ساعات يعد مناسبا لمستوى وطبيعة الأسئلة.
وقال استاذ الرياضيات أسامة العكور إن أسئلة الرياضيات للفرع الأدبي كانت متوسطة الصعوبة، لافتا إلى أن جميع الأفكار الواردة في الامتحان كانت من ضمن المنهاج المقرر.
وأضاف، ان الامتحان كان ملتزما بالنسب التي أعلنتها وزارة التربية والتعليم حيث جاءت 70 % من الأسئلة موضوعية و 30 % مقالية، مشيرا إلى أن توزيع العلامات على الأسئلة عادل.
وبين أن الوقت المخصص للامتحان كان مناسبا حيث أن زيادة الوقت منح الطلبة أريحية في الإجابة وان المتمكن من دراسته يستطيع الإجابة بكل سهولة.
واعتبرت الطالبة تمارا غلاييني (أدبي) ان أسئلة امتحان الرياضيات كانت متوسطة ومناسبة لقدرات الطلبة، والمدة الزمنية كافية، مشيرة إلى أن زميلاتها خرجن من قاعات الامتحان وعلامات الفرح والسعادة بادية على وجوههن واستبشرن خيرا بالورقة الثانية، وايدتها غالية خريسات (أدبي)، والتي أكدت أن الأسئلة ليست صعبة وجميع أفكارها من داخل الكتاب والطالب المتمكن من دراسته يستطيع الإجابة عليها.
وشاركهما الرأي علي عثمان “شرعي” والذي رأى ان الأسئلة كانت متوسطة مائلة للسهولة، ومدة الامتحان كانت كافية”.
وكان هذا رأي الطالب احمد عمر، (زراعي)، لافتا إلى أن المدة الزمنية كانت “كافية”، وكذلك الطالب مراد خصاونة “زراعي” الذي قال إن أسئلة الامتحان “لم تكن صعبة وراعت الفروقات الفردية لدى الطلبة”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock