;
إربدمحافظات

“تجارة إربد” تثمن خطاب الملك وتؤكد وقوف القطاع التجاري خلف القيادة الهاشمية

اربد- الغد- اصدرت غرفة تجارة اربد بيانا ثمنت فيه خطاب جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه للشعب الاردني.

وجاء في البيان ان “المواطنين والتجار تابعوا خطاب جلالة الملك عبدالله والامل يحذوهم بعودة الحياة الى طبيعتها بعد الحظر دام اكثر من ٢٥ يوم تسببت بتعطل العديد من المواطنين والتجار عن اعمالهم”.
واكدت الغرفة ان “خطاب جلالة الملك للشعب الاردني يعد بارقة امل لجميع القطاعات في محافظة اربد لعودة الحياة الى طبيعتها خلال الايام المقبلة واعادة عجلة الانتاج من جديد والتي ستسهم في تنمية الوطن”.
واكد رئيس الغرفة محمد الشوحة ان “خطاب جلالة الملك جاء في موعده واعطى بارقة امل للمواطنين والتجار للنهوض باعمالهم في وقت قريب بعد القضاء على جائحة كورونا المستجد.
وثمن الشوحة متابعة جلالة الملك عبدالله الثاني وولي العهد الامير حسين لكافة الاجراءات منذ بداية الازمة جراء هذا الوباء والايعاز للحكومة بالتخفيف على المواطن قدر المستطاع لحين للقضاء على هذا الوباء العالمي”.
وقال إن حديث جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين الذي وجّهه امس إلى أبناء الشعب الأردني، قد بعث فينا الأمل والعزيمة والثقة بأنّ بلدنا سيتجاوز هذا الظرف الدقيق الذي يمرّ به كباقي دول العالم، وأنّه سوف يصبح حديثا من الزمن الماضي، وهو كما وصفه جلالته” شدّة وبتزول”.
وقال الشوحة إن تواصل جلالة الملك مع المواطنين اكتسب صفة الديمومة والإستمرارية منذ بدء جائحة كورونا التي ألقت بظلالها على المملكة وأدت إلى تعطّل الأعمال والدراسة وطغت على كافة أوجه وأشكال الحياة، حيث كان جلالته وما زال متابعاً لمجريات تطورات ملف كورونا يوماً بيوم، ولحظة وبلحظة، وقام جلالته بزيارات ميدانية إلى كافة المؤسسات المعنية بهذا الشأن كمديرية الأمن العام ومركز الأمن وإدارة الأزمات وصوامع القمح في اربد والزرقاء، حيث كان جلالته حريصاً على توجيه الحكومة لاتخاذ كافة التدابير التي تستهدف حماية حق المواطنين في التزوّد بكافة احتياجاتهم ومستلزمات حياتهم اليومية، معتبراً أن حديث جلالة الملك يمثل وثبة للأمام ومحفزاً لكل مواطن كي يبذل المزيد من الالتزام لما فيه مصلحة بلدنا العزيز.

واكد الشوحة انه عندما يتحدث جلالة الملك عبدالله الثاني المعظم نشعر بالفخر والاعتزاز بالقائد وأعماله ومواقفه وشجاعته وحكمته وقربه من الشعب واعتزازه بشعبه الوفي واثبات مقولة ان الانسان اغلى ما نملك والتي تجسدت على ارض الواقع خلال الايام الماضية”.
وقال ان خطاب جلالة الملك اليوم تاريخي بكل معنى الكلمه وهو وسام ملكي على صدر كل أردني واردنية واعتزازه بشعبه الاردني الوفي بأنهم (كبار) يباهي به العالم (ويقف أمام العالم بكل ثقه وقوه واعتزاز لأن شعبه شعبا عظيما حريصا على التعاضد مع الجيش والأمن وإسناد مؤسسات الدوله ويعملون وينجزون بشجاعه”.
وشكر الشوحة “كافة الاجهزة الامنية وعلى راسهم القوات المسلحة الاردنية الجيش العربي والكوادر الصحية الذين سهروا خلال الازمة على راحة المواطن حفاظا على صحته وسلامته”.
ويامل الشوحة من “الحكومة ترجمة خطاب جلالة الملك وان تستأنف بعض القطاعات التجارية اعمالها تماشيا من توجهات جلالة الملك ان تعود الحياة للشوارع والمدارس والجامعات”.
وشكر الشوحة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز وفريقه الوزاري الذين عملوا ويعملوا على مواجهة هذا الوباء العالمي بتوجيهات من جلالة الملك، متاملا انه وبعد الانتهاء من الازمة ان تولي الحكومة القطاع التجاري الاولوية ضمن اجراءات كفيلة ان يتعافى هذا القطاع كما فعلت باجراءاتها للقضاء على هذا الفيروس.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock