أخبار محلية

“تجارة عمان” تدعو لتسهيل عبور المنتجات الأردنية إلى السوق السورية

الحاج توفيق يلتقي وفدا يمثل غرفة تجارة دمشق

عمان- الغد- دعا مجلس إدارة غرفة تجارة عمان، القطاع الخاص السوري، للتواصل مع حكومة بلاده بشأن تسهيل عبور البضائع والمنتجات الأردنية الى السوق السورية من دون قيود وإلغاء أي اشتراطات بهذا الخصوص، وبخاصة الرسوم على الاستيراد والشاحنات.
وشدد المجلس، خلال لقائه مساء أول من أمس بمقر الغرفة، وفدا يمثل غرفة تجارة دمشق، على ضرورة فتح قنوات حوار مشتركة لحل المعوقات التجارية، خصوصا أن التاجر الأردني لم يلمس الفائدة المرجوة من إعادة فتح معبر جابر الحدودي البري مع الشقيقة سورية.
وأكد المجلس عمق العلاقات التاريخية التي تجمع البلدين وأهمية موقع الأردن للاقتصاد السوري وبالعكس، مشددا على ضرورة استثناء الأردن من أي قرارات تحد من زيادة التبادل التجاري نظرا لصلة الجوار وانخفاض تكلفة الاستيراد والتصدير والنقل بين البلدين.
وشدد المجلس على ضرورة زيادة تجارة الترانزيت عبر البلدين الشقيقين وتبادل الوفود الاقتصادية وإقامة المعارض المشتركة وإعطاء أولوية للقطاع الزراعي، الى جانب تبادل المعلومات عن الفرص الاستثمارية المتوفرة لدى الجانبين.
وقال رئيس غرفة تجارة عمان خليل الحاج توفيق “إن العلاقات بين كل من القطاع الخاص الأردني والسوري متينة وقوية وهناك تواصل مستمر بين الجانبين”، موضحا أن صادرات الأردن إلى سورية زادت بنسبة 22 % خلال الأشهر الأربعة الأخيرة الماضية من أيار (مايو) الى آب (أغسطس) لتصل الى 18 مليون دينار مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، وبالمقابل انخفضت المستوردات خلال الفترة نفسها بنسبة 6ر27 % الى 8 ملايين دينار.
وعبر الحاج توفيق عن أمله في حدوث تحسن في العلاقات التجارية والتعاون في إزالة المعوقات التي أضعفت حجم التبادل التجاري بين البلدين، لافتا الى أن غرفة تجارة عمان ستقوم بتوقيع مذكرة تفاهم مع نظيرتها في دمشق لتعزيز التعاون بين الجانبين، إضافة إلى ترتيب زيارة قريبة لوفد تجاري من أعضاء مجلس إدارة الغرفة والقطاع الخاص الأردني.
ومن جانبه، تحدث عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق حسان عزقول عن التركيز على تعزيز التواصل وتفعيل العلاقات بين القطاع الخاص في كلا البلدين وتنشيط التبادل التجاري وإقامة المشاريع المشتركة، مؤكدا أن الأردن يعد بوابة مهمة لوصول البضائع السورية إلى الأسواق الخليجية.
وبين أن قرارات الحكومة السورية الأخيرة التي كان سببها الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد والتي تهدف الى حماية الاقتصاد السوري لم يكن الأردن مقصودا بها، بل شملت جميع دول العالم، موضحا أن توقيع اتفاقية تعاون بين الغرفتين سيسهم في إعادة ترتيب علاقات البلدين التجارية.
وأكد حرص غرفة تجارة دمشق على تذليل العقبات التي تحول دون زيادة التبادل التجاري مع الأردن من خلال التواصل مع الجهات الرسمية في الحكومة السورية بهذا الشأن.
ودعا الى التعاون لتسهيل عملية دخول رجال الأعمال السوريين الى الأردن من خلال التواصل مع الجهات الرسمية في الأردن وتزويدها بالأوراق الرسمية التي تثبت عضوية التاجر السوري الذي يرغب بزيارة المملكة لغرف تجارة دمشق والغرف الأخرى.
ووجه عزقول دعوة رسمية لمجلس إدارة غرفة تجارة عمان لزيارة دمشق لتحديد المعوقات التجارية والسعي الجاد إلى حلها من قبل الجانبين.

مقالات ذات صلة

السوق مغلق المؤشر 1814.38 0.2%

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock