أخبار محليةاقتصاد

تخفيض كلف الإنتاج محرك عجلة النمو الاقتصادي

سماح بيبرس

عمان- قال خبراء اقتصاديون إن تحريك عجلة النمو الاقتصادي خلال الفترة المقبلة هي من أهم أولويات الحكومة الاقتصادية، التي ورثت تحديات صعبة في ظل جائحة كورونا التي تواجه البلاد.
وشدد هؤلاء على ضرورة مواجهة الجائحة ببعديها الصحي والاقتصادي بنفس الوتيرة، حيث إن تبعاتها الاقتصادية لا تقل عن الصحية.
وأجمعوا على ضرورة تخفيض الرسوم والضرائب ولو بشكل مؤقت، لتخفيض التكاليف على المنشآت المختلفة بما يضمن اعادة تحريك عجلة الاقتصاد.
وقال نائب رئيس الوزراء السابق الدكتور جواد العناني، إن الأولويات التي لا بد من التركيز عليها خلال الفترة المقبلة مكافحة البطالة بشكل أساسي ومن ثم الفقر، كما لا بد من الاستمرار في محاربة فيروس كورونا على المستوى الصحي حيث ان استفحال الفيروس سيكون له كلف اقتصادية مكلفة جدا.
وركز العناني على ضرورة كسب مصداقية الشارع من خلال اعداد موازنة تتجنب تماما النفقات التي لا ضرورة لها.
كما أشار إلى ضرورة تخفيض الضرائب والرسوم على السلع التي تمس المواطن، مع دعم وتشجييع الاستثمار.
وأكد على ضرورة اخراج الشركات التعثرة من أزماتها، ومحاولة دعمها ومساعدتها، وهذا سيؤدي إلى تقليص احتمالية تسريح الموظفين وبالتالي زيادة لإبطالة.
كما أكد على ضرورة تبني حزمة من الاجراءات الاجتماعية التي تدعم المواطنين، خصوصا أولئك الذين تأثروا بأزمة كورونا اقتصاديا.
وزير تطوير القطاع العام السابق دكتور ماهر المدادحة أشار إلى أن الحكومة ورثت تحديات أصعب من أي حكومة، خصوصا أنها تواجه جائحة كورونا من الجانب الصحي والاقتصادي على حد سواء، لأن آثار كورونا الاقتصادية لا تقل ضررا عن الآثار الصحية.
وعلى التوازي مع محاربة كورونا يرى المداحة ضرورة تنشيط الاقتصاد وايلاء هذا الموضوع أولوية قصوى، حتى قبل محاربة الدين العام وعجز الموازنة، واعادة الزخم للاقتصاد بحيث ينقل النمو من السالب إلى الايجابي، بما يضمن فرص اقتصادية توفر فرص عمل لإيقاف التدهور الحاصل.
كما أكد على ضرورة اعطاء الأولوية للاستثمار المحلي من خلال التركيز على المبادرات الفردية والجماعية خصوصا في الطقاعات غير الرسمية وتفعيل دور البلديات في هذا المجال وايجاد برنامج تنموي واضح للاستثمار المحلي مع وضع آليات اشراف ودعم لوجستي للمشاريع المحلية.
ولابد –وفق المدادحة- من ضبط الانفاق العام واعادة النظر في الأولويات الوطنية ورفع كفاءة الانفاق العام، مع التركيز على الانفاق الرأسمالي، مبينا أنه لا بد من اعادة هيكلة الموازنة والتركيز على القطاعات ذات الجدوى الاقتصادية، بعيدا عن المشاريع التي ليس لها جدوى واضحة.
كما لا بد من تفعيل دور القطاع الخاص بشكل واضح وكبير في تنفيذ المشاريع التنموية حيث أن لديه التمويل والخبرات المناسبة، وما على الحكومة سوى تسهيل الاجراءات والتعلميات التي تشجع من دخوله في تنفيذ المشاريع.
وأضاف المدادحة إلى النقاط السابقة ضرورة السيطرة على الدين العام من خلال السيطرة على عجز الموازنة.
وزير الاقتصاد السابق سامر الطويل أشار إلى أنه وقبل البحث عن حلول لا بد من تشخيص الوضع الاقتصادي بدقة حيث لا بد من الاشارة إلى أن الوضع الاقتصادي قبل الجائحة لم يكن بالأصل على ما يرام وجاءت الجائحة لتزيد من هذه الأزمة وتعطلها لدرجة عطلت العجلة الاقتصادية.
وبين أن آثار كورونا العام المقبل ستزيد مع انخفاض الايرادات وتراجع القوة الشرائية وزيادة البطالة، تزامنا مع عدم قدرة الاقتصاد على خلق فرص عمل، وتسريح العمال بعد انتهاء أوامر الدفاع، وتخريج أفواج من طلاب الجامعات.
وأكد على ضرورة مراجعة السياسات الاقتصادية التي تسمح بإعادة الحياة للاقتصاد وتحريك عجلة الاقتصاد، من خلال التركيز على خفض الضرائب وأسعار الفائدة ولو بشكل مؤقت حيث إن من شأن هذا أن يحرك الاقتصاد ويخفف من الأعباء والتكاليف على المنشآت الصناعية والمستهلك.
كما لا بد من اعادة تنظيم سوق العمل، والتركيز على السياحة الداخلية على المدى القصير، والسياحة الخارجية على المديين المتوسط والطويل.
وفي موضوع الاستثمار أكد الطويل على ضرورة تشجييع الاستثمار من خلال اجراءات حكومية فاعلة وواضحة، مشيرا إلى دور الاعلام في هذا المجال في خلق صورة ايجابية عن الاقتصاد الأردني وبيئة الاستثمار لجذب ما أمكن من الاستثمارات، وإن كان هذا صعبا في الفترة المقبلة.
وشدد على ضرورة إيلاء قطاعي الصحة والتعليم أهمية كبيرة خصوصا أنهما كانا لعقود الرافعة الحقيقية للاقتصاد الوطني، ملمحا إلى أن قطاع الصحة بحاجة إلى تنظيم كبير من ناحية تجارية.
وبرى الطويل ضروة اعادة الاعتبار للجهاز البيروقراطي كتنظيم، واعادة الصلاحيات للمناصب الادارية القيادية واللجوء إلى الخبرات في هذا الجهاز وعدم اللجوء إلى التسريح والتقاعد حيث إن تسريح واحالة التقاعد للموظفين القدامى لا بد أن يسبقه تأهيل وتدريب لمن هم أصغر.

انتخابات 2020
23 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock