منوعات

تدابير لتسريع وتيرة عمل هواتف أندرويد

غوتنغن– يعاني الكثير من أصحاب الهواتف الذكية المزودة بنظام غوغل أندرويد من تباطؤ سرعة الجهاز الجوال بعد عملية الشراء بفترة وجيزة نتيجة لتثبيت الكثير من التطبيقات والألعاب والبرامج غير اللازمة.
ويمكن للمستخدم التغلب على هذه المشكلة من خلال اتباع بعض التدابير والإجراءات البسيطة للتخلص من البيانات غير الضرورية وتسريع وتيرة عمل الهواتف الذكية؛ ومنها:
– تحديث نظام التشغيل: يمكن للمستخدم تسريع وتيرة عمل الهواتف الذكية من خلال تثبيت أحدث إصدار من نظام التشغيل المعني؛ نظراً لأن مثل هذه الإصدارات الجديدة توفر، إلى جانب العديد من الوظائف الجديدة، إصلاحات للأخطاء الموجودة وتعمل على تحسين الأداء وكفاءة نظام التشغيل.
وأوضحت بوابة الاتصالات “teltarif.de” الألمانية، أن أصحاب هواتف أندرويد يمكنهم استدعاء التحديثات الجديدة في قائمة الإعدادات عن طريق بند “معلومات الجهاز”، إلا أنه غالباً لا يتم توفير تحديثات للهواتف الذكية القديمة والموديلات ذات التكلفة المنخفضة.
– شاشة رئيسية بسيطة: عند تخلي المستخدم عن استعمال التطبيقات المصغرة المعقدة والخلفيات المباشرة على الشاشة للرئيسية للهاتف الذكي، فإنه يوفر الكثير من قدرة الحوسبة بالجهاز الجوال. ولذلك يتعين على المستخدم خفض عدد التطبيقات المصغرة المثبتة على الشاشة إلى الحد الأدنى، كما ينصح الخبراء الألمان بعدم استعمال أكثر من ثلاث شاشات رئيسية.
– إزالة التطبيقات: تبعاً للشركات المنتجة تأتي الهواتف الذكية المزودة بنظام غوغل أندرويد مثبت بها العديد من التطبيقات والأدوات الإضافية بشكل مسبق. وعادةً ما يتعذر على المستخدم إلغاء تثبيت مثل هذه التطبيقات والبرامج غير الضرورية، إلا أنه يتمكن من تعطيلها عن طريق مدير المهام.
ولا تقتصر فائدة تعطيل التطبيقات غير الضرورية على توفير مساحة الذاكرة بالهاتف الذكي، بل يساعد ذلك أيضاً على الحفاظ على قدرة الحوسبة بالجهاز.
– الحد من المزامنة: هناك الكثير من التطبيقات تقوم باستدعاء البيانات والمعلومات في الخلفية، وهو يؤثر بالسلب على فترة تشغيل البطارية وأداء الهاتف الذكي. وللتغلب على هذه المشكلة يمكن للمستخدم في إعدادات الحساب من ضبط المواعيد، التي يتم فيها إجراء عمليات المزامنة. وإذا قام المستخدم بخفض عدد مرات المزامنة، فإن ذلك يؤدي إلى رفع كفاءة الهاتف الذكي.
ولكن هذا لا يعني أن يقوم المستخدم بإيقاف عمليات المزامنة تماماً؛ لأن ذلك قد يتسبب في ظهور اختلالات بوظائف بعض التطبيقات.
– حذف البيانات غير الضرورية: يتم تسريع وتيرة عمل نظام التشغيل من خلال تخزين الكثير من البيانات في ذاكرة التخزين المؤقت Cache، ولذلك يتعين على المستخدم إفراغ هذه الذاكرة بصورة منتظمة، حتى لا تتراكم البيانات غير الضرورة بها وتؤدي إلى تباطؤ نظام التشغيل. وفي مدير المهام بالهاتف الذكي يتمكن المستخدم من حذف ذاكرة التخزين المؤقت لكل تطبيق على حدة. -(د ب أ)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock