البلقاءمحافظات

تداعيات المنخفض: انهيارات محدودة على الطرق

تحذيرات من تبعات انخفاض درجات الحرارة والصقيع على المواطنين والزراعة

محافظات – أدت الامطار الغزيرة والثلوج التي شهدتها المملكة في اليومين الماضيين الى حدوث انهيارات محدودة على الطرق في بعض المناطق، فيما رفعت غرف العمليات في المحافظات حالة التأهب، خشية حدوث اي انهيارات جديدة.
حذرت ادارة الارصاد الجوية في وزارة النقل، على لسان ناطقها الإعلامي علي عضيبات من الاحوال الجوية السائدة، جراء توقعات ادارة الارصاد، بتشكل انجماد شديد يستمر حتى صباح اليوم.
ودعت في هذا الجانب، للحيطة والحذر خلال القيادة على الطرق، بخاصة الخارجية، التي تشهد هطلا عزيزا للأمطار، وترافقها زخات ثلجية تحديدا في المناطق الجنوبية، لافتة انتباه المزارعين لأخذ التدابير من اجل تقليل الأضرار المتوقعة لتبعات الانجماد على مزروعاتهم.
كما نبهت الى عدم خروج المواطنين من المنازل صباح اليوم، الا للضرورة القصوى جراء خطر تشكل الصقيع والانجماد في اغلب مناطق المملكة.
في عمان، أكد الناطق الاعلامي باسم أمانة عمان الكبرى ناصر الرحامنة، أن الطرق الرئيسية والفرعية والأنفاق والجسور سالكة، منوها الى أن الأمانة تتعامل مع المنخفض ضمن حالة الطوارئ المتوسطة “قصوى مياه”.
وأشار إلى إيقاف سير حافلات الباص سريع التردد وباص عمان من الخامسة أمس، مبينا ان آلياتها وكوادرها انتشرت على الطرق، لتعمل وفق خطة الطوارئ، مبينا أن لدى الأمانة 22 غرفة طوارئ في مناطق عمّان، و6 مقارّ طوارئ للفرق العاملة على الطرق.
ودعا الرحامنة المواطنين في حال رصد أي ملاحظة للاتصال على أرقام غرف الطوارئ الرئيسة في منطقة تلاع العلي 065359970 أو 065359971 أو خلوي 0798166789، وعلى غرف عمليات مناطق أمانة عمان الفرعية الـ 22، لافتا انتباه المواطنين الى ازالة الالواح المتحركة عن اسطح مبانيهم حتى لا تتعرض للتطاير بفعل الرياح، والابتعاد عن مجاري الأودية والمناطق المنخفضة، وعدم ربط مزاريب البيوت (السطح) على مناهل الصرف الصحي (المجاري) تجنباً لفيضانها في الطرق، وعدم إلقاء النفايات عشوائيا، لتسببها بإغلاق خطوط تصريف مياه الأمطار.
كما دعا إلى تفقد المضخات الغاطسة في الطوابق والمحلات التجارية التي تقع دون منسوب الشارع، والاحتياط عند تخزين البضائع في المستودعات وطوابق التسوية، داعيا المقاولين وأصحاب المشاريع الإنشائية، لتأمين مواد البناء تجنباً لانجرافها وتسببها بإغلاق خطوط تصريف مياه الأمطار.
وزير الصناعة والتجارة والتموين يوسف الشمالي أكد إدامة عمل قطاعي المخابز والمحروقات كالمعتاد في ظل الأحوال الجوية السائدة، موعزا باحتفاظ المخابز بكميات من الطحين تغطي احتياجاتها، لتستمر بعملها في ظل الأحوال الجوية السائدة.
في اربد، أعلنت بلدية اربد الكبرى رفع حالة الطوارئ من الخفيفة إلى المتوسطة، بناء على تطورات الأحوال الجوية، وفق مدير الطوارئ فيها المهندس نبيل أبو الزيت.
ولفت ابوالزيت الى أن البلدية تعاملت مع 6 شكاوى حتى امس، غالبيتها بشأن ارتفاع منسوب المياه في بعض الطرق، ووضع مصدات مياه أمام عدة منازل، مؤكداً عدم وجود أي حادثة تشكل خطراً على حياة المواطنين.
ونوه إلى أن فرق الطوارئ تقوم بجولات صباحية يومية لتفقد المناهل الخاصة بتصريف مياه الأمطار، والتأكد من عدم انغلاقها، وهو الأمر الذي كان له أكبر الأثر في عدم اغلاق الطرق.
وبين ان طوارئ البلدية، جهزت 5 فرق ميدانية، للتعامل مع هذه الظروف، مناشدا المواطنين التعاون معها واتباع الممارسات الصحيحة وعدم ربط المياه المتدفقة من أسطح المنازل بمناهل الصرف الصحي وذلك لمنع فيضان شبكات الصرف الصحي، وتفقد وتثبيت اللوحات الإعلانية والأجسام الصلبة القابلة للتطاير.
مدير عام شركة مياه اليرموك المهندس منتصر المومني، دعا لعدم ربط مزاريب الاسطح بشبكات الصرف الصحي، لافتا الى تلقي عدد كبير من شكاوى فيضان الصرف الصحي جراء فيضان المياه العادمة على الطرق، لتدفق كميات كبيرة من المياه عن أسطح المنازل الى داخل شبكات الصرف الصحي.
وشدد المومني على ضرورة اتباع الاجراءات والتعليمات التي تضمن سلامة العدادات في حال حدوث الانجمادات، بلفها بالقماش او الخيش، ومن ثم لفها بقطعة بلاستيكية او كيس بلاستيكي، لحماية العداد من التجمد والتلف.
ودعا لتفقد الخزانات المنزلية، وصلاحية الطواشات حفاظا على المياه من الهدر، مؤكدا أن توزيع المياه يسير كالمعتاد، وأي تعديل سيعلن عنه، مشيرا الى اهمية اعتماد رقم الشكاوى الموحد (117116) لشكاوى المياه والصرف الصحي.
في لواء الغور الشمالي، بددت الأمطار مخاوف المزارعين من خطر الجفاف، ورفعت المخزون المائي في السدود والبرك الزراعية، بحيث طالبوا مديرية زراعه اللواء بإرشادهم للاستفادة من المياه الهاطلة، وتجنب خطر الصقيع على مزروعاتهم، ودعمهم بالأسمدة التي تخفف من حدة الصقيع.
وأكدوا أهمية هطل الأمطار في ترطيب التربة والقضاء على الحشرات، وتحسين مخزون المياه الجوفي، داعين لاستثمار هذه الفترة باستخدام السماد العضوي، وتوسعة الحفر حول الأشجار وخصوصا الحمضيات.
رئيس جمعية مزارعي وادي الريان مثقال الزيناتي، قال إن الامطار أعادت التفاؤل للمزارعين، بعد مرور أشهر عجاف، مشيرا الى انها تبشر بموسم زراعي، كما انها أنعشت آمال مزارعي المحاصلي الحقلية والأشجار، وتخفيف عبء مربي الثروة الحيوانية.
ودعا مدير زراعة الشونة الشمالية، المزارعين للاستفادة من الأمطار بتطبيق الحصاد المائي على مستوى حقولهم وبساتينهم، وتوسيع الحفر حول الأشجار، إذ ان كثيرا منهم يعولون على أمطار الشتاء التي تشكل نحو 40 % من الموسم المطري.
في جرش، تعرض جزء من الطريق الدولي في منطقة الجبارات باتجاه عمان للانهيار، ما تطلب تواجد كوادر من الاشغال العامة لإزالة الطمم، للحفاظ على انسيابية السير على الطريق، وفق رئيس قسم الإعلام في بلدية جرش هشام البنا.
وقال إن غرف الطوارئ تعمل على مدار الساعة، لمراقبة اي انهيارات أو ضرر جراء تساقط الأمطار الغزير على المحافظة، بخاصة وأن الأمطار داهمت مقبرة وادت لتهبيط القبور فيها في مدنية جرش.
وأوضح أن منسوب المياه مرتفع في سيل الزرقاء، وجرى تحذير مجاوريه بعدم الاقتراب منه، بخاصة هواة التصوير، مضيفا أن باقي الحوادث التي تسببها مياه الأمطار بسيطة ويتم السيطرة عليها.
في البلقاء، استنفرت البلديات للتعامل مع تداعيات المنخفض، فقد تعاملت بلدية السلط الكبرى، مع ملاحظات المواطنين، وأبرزها ارتفاع في منسوب المياه ببعض المناطق، وانهيار أجزاء من جدران استنادية، لافتا الى تعامل البلدية، مع حدوث إغلاق في بعض مقاطع تصريف مياه الأمطار في مناطق شهدت تساقطا غزيرا للأمطار، وانجراف أتربة على بعض الطرق الرئيسة.
ودعت البلدية لعدم توصيل تصريف مياه البيوت إلى مناهل تصريف مياه الأمطار والصرف الصحي، مشددة على ضرورة الالتزام بالتعليمات الصادرة من مديرية الدفاع المدني والأجهزة المعنية.
كما اغلق انهيار أتربة وحجارة، طريق في منطقة الكاولين في الفحيص، قبل أن تفتحه كوادر البلدية، مشيرا الى حدوث انهيار جراء السيول بسبب التساقط الغزير للأمطار، فيما أزالت بلدية الفحيص الأتربة والحجارة لفتح الطريق.
في عين الباشا، أكد مصدر مسؤول أن البلدية تعاملت مع حوادث اعتيادية كإزالة انهيارات أتربة وحجارة من الطرق، وتنظيف العبارات التي تستقبل مياه الأمطار وغيرها، مشددا على عدم وجود حوادث استثنائية.
في المفرق، أعلن مدير أشغال المحافظة المهندس ايمن السعايدة، أن مديرية اشغال المفرق، تعاملت مع تجمعات مائية بسيطة في عدة مناطق من المحافظة، مشيرا إلى أن غرفة العمليات تستقبل ملاحظات المواطنين على مدار الساعة.
وأشار إلى أنه وتحسبا لأي طارئ جراء الظروف الجوية الحالية فقد تم استئجار آليات في ظل توقعات تساقط الثلوج لتعزيز الآليات الموجودة.
وشهدت معان، مناطق لواء البترا ورأس النقب والشوبك تحديدا في منطقة غابات الهيشة مع بدء تساقط الثلوج، فيما شهدت منطقة الشوبك اجواء شتوية باردة وضبابا كثيفا ممزوجا بالمطر والضباب بين الحين والآخر ودرجات الحراره دون الصفر المئوي.
مدير اشغال المحافظة المهندس وجدي الضلاعين، ان المناطق الاكثر تساقطا للثلوج هي منطقة البترا ورأس النقب ومرتفعات غابات الهيشه بمعان، مشيرا الى ان مناطق في المحافظة تشهد زخات مطرية وضباب كثيف دون وضوح الرؤية الافقية.
وبين ان الطرق جميعها سالكه بحذر شديد، لافتا الى ان كوادر وآليات الاشغال العامة والبلديات جميعها في الميدان لمتابعة مجريات الظروف الجوية، والتعامل مع اي اغلاقات للطرق قد تحدث مع اشتداد تساقط الثلوج الساعات المقبلة، لاستدامة حركة السير على الطرق.
وخرج عشرات المواطنين من منازلهم الى منطقة غابات الهيشة في الشوبك للتعبير عن فرحتهم وسعادتهم باستمرار تساقط الثلوج، برودة الطقس الذي يميل للتجمد.
وكانت كوادر مديرية أشغال معان، فتحت طريق الراجف – الرصيف- النقب أمام حافلة سياح بعد أن علقت على الطريق من جراء تراكم الثلوج.
وأكدت المديرية، أن كوادرها العاملة في الميدان، أزالت الثلوج عن الطريق أمام الحافلة، وعن طرق أخرى شهدت تراكمات للثلوج، ما أسهم بعدم إغلاق أي طريق شهد تراكما للثلوج في المحافظة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock