;
أفكار ومواقفرأي اقتصادي

تداعيات جائحة “كورونا” على الأمن الغذائي العربي (1 – 2)

أزمة جائحة “كورونا” نبهت بلداننا العربية والإسلامية الى أهمية موضوع الأمن الغذائي بعد أن شهد العالم إغلاقات لمختلف القطاعات الاقتصادية، ومنها سلاسل إمداد الغذاء العالمية، خاصة على صعيد التصنيع الغذائي وإغلاقات الأسواق التي تسببت بالقيود ومنع وسائل النقل سواء الجوية أو البحرية أو البرية ثم القيود على حركة الأفراد التي نتج عنها نقص في الأيدي العاملة المساهمة في الإنتاج الزراعي، اذا نتحدث عن مجموعة من العقبات التي واجهت هذا القطاع بسبب جائحة كورونا، مع العلم أن أغلب الدول العربية والإسلامية تعتمد على استيراد حاجاتها من السلع الزراعية، والعنصر الأكثر تحديا هو احتكار البذور اللازمة للإنتاج من قبل بعض الدول الصناعية، إذا نحن أمام مشكلة أكثر تعقيدا فرضتها هذه الجائحة، ليس بإمكاننا استيراد حاجتنا الاستهلاكية من الإنتاج الزراعي وليس بإمكاننا كذلك زراعتها لغياب البذرة الأم، وهذا الوضع فرضته الظروف المستجدة التي أوجدها فيروس “كورونا”.
مع العلم أن بلداننا العربية تعتمد بشكل أساسي على استيراد حاجاتها الأساسية من المواد الغذائية رغم توفر الموارد الطبيعية من مياه وتربة صالحة للزراعة، الا أن غياب استراتيجية عربية موحدة والتنسيق بين هذه الأقطار ثم التقصير في التخطيط للمستقبل، أوجد فجوة بين الموارد الزراعية المتاحة وحاجتنا المستقبلية للغذاء، وحسب دراسة أعدتها الأمم المتحدة في العام 2017، فقد تحدثت عن تراجع الاكتفاء الذاتي لهذه البلدان للفترة من 2014 و2016، وأن هذا التراجع مرشح للزيادة في العقدين المقبلين، الإشكال في هذا الموضوع هو كيف يمكن لنا أن نتحدث عن الأمن الغذائي ونحن لم نحقق المستوى المقبول من الاكتفاء الذاتي، فحسب التقرير نفسه فإن نسبة الاكتفاء الذاتي من الحبوب، على سبيل المثال، في العام 2017 بلغت
34 % وفي مادة السكر بلغت 28 %، بينما بلغت الزيوت النباتية 20 % وبنسبة أفضل كانت الألبان ومشتقاتها بنسبة 83 %،
وجاءت اللحوم بنسبة 66 %.
فقبل هذه الجائحة، نلاحظ أن التمويل المقدم لقطاع الزراعة في الوطن العربي وبقية المجتمعات الإسلامية يتسم بالتفاوت من بلد لآخر مع حجم التمويل المقدم للقطاعات الأخرى، ففي الوطن العربي، على سبيل المثال، كجزء من منظومة المجتمعات الإسلامية، ما تزال حصة قطاع الزراعة من الاستثمار والتمويل متدنية مقارنة بحجم التمويل المقدم للقطاعات الاقتصادية الأخرى المساهمة في الناتج المحلي، ويمكن أن يعزى سبب ذلك إلى المخاطر العالية التي يتعرض لها الاستثمار في هذا القطاع على وجه الخصوص، إضافة الى تدني العائد المتحقق من رأس المال المستثمر في هذا القطاع بسبب تدني مستويات الأسعار للمنتج الزراعي مقابل ارتفاع تكلفة الإنتاج، وأحيانا عدم قدرته على تحقيق المنافسة الخارجية، فكانت النتيجة الاعتماد على العالم الخارجي للحصول على احتياجاتنا من المواد الغذائية، حتى أصبحنا من أكبر مستوردي الغذاء في العالم، هذا ما قبل أزمة كورونا.
لذلك، يمكننا القول إن عدم قدرة الإنتاج الغذائي في البلاد العربية على تقليص الفجوة الغذائية لتوفير غذاء كاف لعموم السكان، وخاصة بعد هذا الظرف المستجد والمتمثل في أزمة فيروس كورونا، من أهم التحديات الآنية التي تواجه مجتعاتنا، والتي مما لا شك فيه أنها تأخذ أبعادا اقتصادية وسياسية، إضافة الى البعد الأخطر، وهو البعد الاجتماعي الذي يتسم بالفقر والجوع وعدم القدرة على توفير المستلزمات الضرورية من المواد الغذائية في ظل الإغلاقات والحجر على الأفراد الذي تسبب به هذا الفيروس، فعدم قدرة الإنتاج الغذائي على تلبية حاجات الأمة من الغذاء، واعتمادها على العالم الخارجي في سد حاجات السكان من المواد الغذائية بشقيها النباتية والحيوانية في هذه الأزمة المستجدة، استوجب علينا أن نتوجه الى مناقشة إحدى المعالجات لبعض من هذه التحديات، وهو توفير سبل التمويل اللازمة والمتاحة، وهنا المقصود بوسائل التمويل الإسلامي التي سنتناولها لاحقا.

*باحث ومتخصص في التمويل الإسلامي

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock