أخبار محليةاقتصاد

ترجيح تثبيت أسعار المحروقات

رهام زيدان

عمان- رجح مطلعون في قطاع الطاقة أن تثبت الحكومة أسعار المشتقات الرئيسية النفطية الثلاثة وفق تسعيرة الشهر المقبل.
وقال الخبير في قطاع الطاقة فهد الفايز “في حال اتباع معادلة التسعير التي تتبناها لجنة تسعير المشتقات النفطية في وزارة الطاقة فإن ذلك سيفرض زيادة على الأسعار تتراوح بين 2 % إلى3% في حدها الأعلى بحيث تكون الزيادة الاكبر من نصيب الديزل أما إذا كان القرار سياسيا، وهو المرجح، فإنه من المحتمل أن يتم تبيث هذه الأسعار على أن تعوض الحكومة الفارق في تسعيرة الشهر المقبل.
وقال الخبير في شؤون النفط عامر الشوبكي: “قد تثبت الحكومة الأسعار في ظل التوتر والترقب الذي يسيطر على المشهد السياسي وعلى المواطنين بعد احداث مستشفى السلط وازدياد عدد اصابات كورونا في الاردن، و قرب شهر رمضان المبارك الذي لم يتبق عليه سوى 20 يوما واحتياجات المواطنين الإضافية المعروفة في هذا الشهر، والاتجاه العالمي في اسعار النفط الذي يؤشر الى مسار تصحيحي في الانخفاض الى ما يساوي معدل الشهر الماضي”
واعتبر الشوبكي ان هذه الاسباب كلها قد تدفع الحكومة الى تثبيت الاسعار والعدول عن اي فكرة لرفع اسعار المشتقات النفطية، للشهر المقبل، كذلك ستؤدي الاسباب نفسها الى تثبيت بند فرق الوقود على فاتورة الكهرباء عند صفر.
وزاد ” أما إذا تم تطبيق معادلة لجنة تسعير المشتقات النفطية التي تتبنى اسعار وكالة بلاتس العالمية للمشتقات النفطية المكررة اضافة الى الضريبة المقطوعة والثابتة المفروضة محلياً، يتضح وجود زيادة على معدل اسعار المشتقات النفطية لهذا الشهر بنسبة من 3-4 %، إضافة الى انتهاء فترة تثبيت سعر الكاز حسب القرار الحكومي”.
وقال الخبير في شؤون النفط هاشم عقل إن “الأسعار عالميا تراجعت لعد اسباب أولها تراجع الطلب على الخام ، وعزوف المستثمرين وسحب الكثير من اموال شراء النفط الخام مما زاد الضغط على اسعار النفط”.
كما ساهم في ذلك عودة الاغلاقات في العديد من دول اوروبا الفاعلة وتراجع حركةالنقل والتنقل في اوروبا، إضافة إلى تخلف برامج التطعيم في العديد من دول اوروبا عن الولايات المتحدة وبريطانيا اخيرا ارتفاع سعر الدولار ، ما يؤشر الى اتجاه ثبات الاسعار او التخفيض بنسبة بسيطة قد تزداد مع المزيد من التراجع لخام برنت.
وقامت الحكومة عبر لجنة تسعير المشتقات النفطية برفع اسعار المشتقات النفطية ثلاث مرات متتالية منذ بداية العام الحالي كان آخرها بنسبة ارتفاع من 4-6 % في تسعيرة شهر اذار(مارس) الحالي وكانت على النحو التالي، البنزين 95 بواقع ارتفاع 3.5 قرش لكل لتر، ليصبح 98 قرشا/لتر، كما تم رفع سعر البنزين 90 بواقع 3 قروش لكل لتر ليصبح 76 قرشا/لتر، كما تم رفع سعر السولار 3 قروش ليصبح سعر اللتر 55.5 قرش، وتم تثبيت سعر الكاز عند 46 قرشا/لتر، كما تقرر إبقاء قيمة فرق الوقود على فاتورة الكهرباء عند صفر، وتم أيضاً تثبيت سعر بيع اسطوانة الغاز المنزلي عند 7 دنانير للاسطوانة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock