آخر الأخبار الرياضةالرياضةرياضة عربية وعالمية

تسيتسيباس الى النهائي على حساب فيدرر وتييم يجرد زفيريف من اللقب

بطولة الماسترز للتنس

لندن – بلغ اليوناني ستيفانوس تسيتسباس المصنف سادسا عالميا والنمسوي دومينيك تييم الخامس المباراة النهائية لبطولة الماسترز الختامية لموسم لاعبي كرة المضرب المحترفين، بعدما فاز الأول على السويسري روجيه فيدرر الثالث 6-3 و6-4، وجرد الثاني الألماني ألكسندر زفيريف السابع من اللقب السبت في نصف النهائي.
وتمكن تسيتسيباس في ساعة و36 دقيقة، من تكبيد فيدرر خروجا من الدور نصف النهائي للعام الثالث تواليا، وسينتظر نتيجة لقاء حامل اللقب الألماني ألكسندر زفيريف السابع والنمسوي دومينيك تييم الخامس لاحقا اليوم، لمعرفة منافسه في المباراة النهائية الأحد.
وحرم إبن الحادية والعشرين عاما منافسه المخضرم (38 عاما) فرصة تعزيز رقمه القياسي في البطولة المقامة في لندن ورفع الكأس للمرة السابعة، بعد الأعوام 2003، 2004، 2006، 2007، 2010، و2011.
وحقق اليوناني فوزه الثاني على السويسري في رابع مواجهة مباشرة بينهما، علما بأن كل لقاءاتهما أقيمت خلال العام الحالي. وكان اللقاء الأخير قبل مباراة اليوم في نهائي دورة بازل السويسرية أواخر تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، حيث توج فيدرر باللقب للمرة العاشرة. أما الفوز الوحيد لتسيتسيباس على فيدرر قبل اليوم، فتحقق في كانون الثاني (يناير)  في دور الـ16 لبطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى، وحسم اليوناني المباراة لصالحه بثلاث مجموعات مقابل مجموعة واحدة.
وفشل فيدرر اليوم في تقديم الأداء الذي أتاح له الخميس إقصاء المصنف ثانيا عالميا الصربي نوفاك ديوكوفيتش، اذ عانى في مواجهة منافسه اليوناني من كثرة الأخطاء وانخفاض نسبة النجاح على الإرسال الأول، وعدم تمكنه من حسم فرص عدة أتيحت له لكسر إرسال تسيتسيباس مكتفيا بواحدة فقط من أصل 12.
وقال اليوناني “أنا فخور جدا بنفسي اليوم، أداء رائع (…) لقد استمتعت بنفسي فعلا على أرض الملعب وفي مباريات كهذه، تسأل نفسك كيف تخرج من الصعوبات والفرص المتاحة (للمنافس) لكسر الإرسال”.
وتابع “هذا صراع ذهني وأنا فخور بالعدد الذي أنقذته اليوم، كنت أحاول ألا أقدم أي فرصة سهلة لروجيه الذي لعب بشكل جيد اليوم”.
وأنهى فيدرر المباراة مع نسبة نجاح على الإرسال الأول بلغت 56 بالمئة، في مقابل 63 بالمئة لتسيتسيباس.
وعلى سبيل المقارنة، تجاوزت نسبة نجاح الإرسال الأول للسويسري في المجموعة الأولى ضد ديوكوفيتش 80 بالمئة.
في المقابل، كان اليوناني الذي بات على بعد فوز واحد من تحقيق لقبه الرابع والأكبر في مسيرته الاحترافية، فعالا في الكرات المتبادلة من الخط الخلفي، وناجحا في التفوق في تقدمه المحدود الى الشبكة، وأربك السويسري بضربات متفاوتة على امتداد عرض الملعب، وتمكن خصوصا من الثبات في مواجهة محاولات الكسر المتعددة، بنفس طويل.
وأنقذ تسيتسيباس 11 فرصة من 12 لكسر إرساله، وتمكن من كسر إرسال منافسه مرة في المجموعة الأولى (الشوط الثاني) ومرتين في الثانية (الثالث والخامس)، وفقد إرساله في الشوط الرابع للمجموعة الثانية.
وأنقذ اليوناني الذي خسر مباراة ماراتونية أمام الإسباني رافايل نادال الأول عالميا الجمعة، فرصة لفيدرر لكسر الإرسال منذ الشوط الأول، ورد بكسر في الثاني، وحافظ على إرساله ليتقدم 3-صفر.
وانتظر فيدرر الشوط الرابع ليفوز بالأول له، لكن اليوناني دخل الخامس مواصلا أداءه القوي، وتقدم 4-1 في ظل معاناة السويسري لجهة دقة ضرباته التي غالبا ما أصابت الشبكة أو جاءت خارج الملعب.
وأظهر تسيتسيباس قدرته على اللعب تحت الضغط، حين تمكن في الشوط السابع الذي امتد لنحو ثماني دقائق، من إنقاذ ثلاث فرص للكسر، قبل أن ينهيه لصالحه متقدما 5-2. وبعد شوط ثامن فاز به فيدرر بسهولة، خاض اللاعبان شوطا ماراتونيا امتد لأكثر من 13 دقيقة (من أصل الوقت الإجمالي للمجموعة الذي بلغ 47 دقيقة)، أهدر خلاله تسيتسيباس بست فرص لحسم المجموعة، قبل أن ينجح في الفوز بالسابعة.
وواصل تسيتسيباس في المجموعة الثانية الأفضلية التي أتاحت له التفوق في الأولى، اذ كسر إرسال فيدرر في الشوط الثالث، وتقدم 2-1. لكن فيدرر تمكن من رد الكسر في الشوط التالي لكن بعد معاناة طويلة، اذ أنه أتى بعد استغلال عاشر فرصة أتيحت له منذ بداية المباراة.
ولم يهنأ فيدرر بذلك، اذ رد اليوناني الكسر في الشوط التالي ليتقدم 3-2، ويحافظ كل لاعب بعد ذلك على إرساله حتى نهاية المجموعة، وسط عدم رضا واضح من فيدرر على الأداء الذي قدمه والأخطاء التي ارتكبها.
وفي المباراة الثانية، أكد تييم تفوقه على زفيريف في المواجهات المباشرة بينهما حيث حقق فوزه السادس في ثماني مباريات حتى الآن، بعدما تغلب عليه 7-5 و6-3.
وجاءت بداية المباراة قوية بين اللاعبين اللذين نجح كل منهما في كسب إرساله بسهولة حتى الشوط الثاني عشر عندما نجح النمسوي في كسر إرسال الألماني بخطأين مزدوجين للأخير لينهي المجموعة في صالحه 7-5 في 53 دقيقة.
وتكرر سيناريو المجموعة الأولى في الثانية، لكن حتى الشوط السادس فقط عندما تمكن تييم من كسر إرسال زفيريف الذي أهدر كرتين لرد التحية في الشوط التالي دون جدوى ليحافظ النمسوي على تقدمه حتى أنهاها في صالحه 6-3 في 41 دقيقة.
وبات تييم الذي تغلب على الصربي نوفاك ديكوفيتش وفيدرر في دور المجموعات، أول لاعب نمسوي يبلغ نهائي بطولة الماسترز الختامية.
وتميل كفة تييم في مواجهاته الست حتى الآن لتسيتسيباس حيث فاز أربع مرات آخرها في نهائي دورة بكين هذا العام، فيما كسب اليوناني مباراتين آخرها في دور الـ32 لدورة مونتريال الكندية العام الماضي. – (أ ف ب)

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock