رياضة عالمية

تسيتسيباس يضرب موعدا مع خاتشانوف.. وأزارينكا إلى المربع الذهبي

ملبورن – تأهل اليوناني المصنف رابعاً عالمياً ستيفانوس تسيتسيباس إلى نصف نهائي بطولة أستراليا المفتوحة في كرة المضرب، بفوزه أمس الثلاثاء على التشيكي ييري ليهيتشكا 6-3، 7-6 (7/2) و6-4.
وبالتالي، سيلاقي اليوناني البالغ 24 عاماً في نصف النهائي الذي يبلغه للمرة الرابعة في أستراليا (بعد 2019، 2021، و2022)، الروسي كارن خاتشانوف (مصنف 20 عالمياً)، في مسعاه لبلوغ النهائي الأول له في ملبورن.
وتأهل خاتشانوف، بعدما اضطر منافسه الأمريكي سباستيان كوردا على مغادرة الملعب خلال المجموعة الثالثة بسبب إصابة في المعصم.
وكانت النتيجة تشير لتقدم خاتشانوف، المصنف 20 عالميا، بنتيجة 7-6 (7-5) و6-3 و6-3 قبل انسحاب كوردا.
وقال خاتشانوف عقب المباراة التي استغرقت ساعة و50 دقيقة على ملعب رود ليفر أرينا: “لقد كانت معركة كبيرة لفترة من الوقت. لقد لعب تنس كبير، سواء أمام دانييل أو هوركاتش. أنا سعيد للغاية بالتنس الذي قدمته والطريقة التي أتنافس بها. هذه المرة الأولى التي أبلغ فيها نصف النهائي”.
وكان كوردا (22 عاما) قد قدم بطولة رائعة أطاح خلالها بالمصنف الأول سابقا والمرشح السابع للقب، الروسي دانييل ميدفيديف، والبولندي هوبرت هوركاتش، المرشح الـ19 للقب.
وأضاف خاتشانوف الذي خاض فقط 3 ساعات و48 دقيقة في آخر مباراتين “دائما ما أؤمن بنفسي، وقد ظهرت هذه الثقة أكثر هنا، أريد مواصلة التطور كشخص وكرياضي”.
وطلب اللاعب الأميركي، المصنف 31 عالميا، المساعدة الطبية بداية من المجموعة الثانية، لكنه لم يستطع استكمال المجموعة الثالثة التي كانت تشير لتأخره 0-3.
وتعد هذه المرة الثانية التي يبلغ فيها خاشانوف نصف نهائي بطولة كبرى، بعد تأهله لنصف نهائي فلاشينج ميدوز العام الماضي.
ويصطدم خاتشانوف باليوناني تسيتسيباس، الذي فاز عليه في المواجهات الخمس السابقة.
وكانت المواجهة الأخيرة قد جمعت بينهما في ثمن نهائي بطولة روما للأساتذة 2022 التي فاز فيها تسيتسيباس 4-6 و6-0 و6-3.
وفي منافسات السيدات، أطاحت البيلاروسية المخضرمة فيكتوريا أزارينكا أمس بالأميركية جيسيكا بيجولا، المصنفة الثالثة عالميا، من ربع النهائي، بالفوز عليها 6-4 و6-1، لتتأهل للمربع الذهبي.
وأنهت البيلاروسية، المصنفة الأولى سابقا (في العام 2012) والـ24 حاليا، سلسلة امتدت لثمانية انتصارات متتالية لبيجولا.
ويعد الانتصار هو الثالث لفيكتوريا على بيجولا صاحبة الـ28 عاما من أصل خمس مواجهات.
وقالت أزارينكا صاحبة الـ33 عاما “من المؤسف الفوز عليها لأنني دائما ما أريد الأفضل لها. لعبت بشكل جيد للغاية مؤخرا ولهذا كانت ترغب في استغلال المسيرة الجيدة لها”.
وأضافت اللاعبة التي ستواجه الكازاخية إلينا ريباكينا في نصف النهائي “التأهل لنصف نهائي جراند سلام مرة أخرى أمر لا يصدق”.
وكانت ريباكينا، المصنفة 25 عالميا والمرشحة 22 للقب، قد أطاحت أمس باللاتفية يلينا أوستابينكو، المصنفة 17 عالميا، من ربع النهائي بالفوز عليها 6-2 و6-4، لتواصل مسيرتها نحو اللقب الثاني لها في الجراند سلام بعد فوزها العام الماضي بلقب ويمبلدون.
بدورها تسعى أزارينكا للفوز باللقب الثالث لها في الجراند سلام وفي أستراليا التي سبق وتوجت بها مرتين في 2012 و2013.
ةقالت البيلاروسية (33 عاماً) بعد المباراة وهي ترتدي قميص فريق باريس سان جرمان الفرنسي لكرة القدم الذي تشجّعه منذ نحو عشر سنوات “حاولت الاستفادة من فرصي خلال التبادلات الطويلة. فخورة بأني طبقت خطتي بشكل جيد. من الجيد أن أبلغ نصف النهائي مجددًا”.
تابعت “العام الماضي لم ألعب بشكل سيء، لكن لم أكن حاضرة ذهنياً. كنت قلقة، متردّدة. لذا عملت كثيرا على الناحية الذهنية”.
من ناحيتها، لم تستطع أوستابينكو أن تقدم أفضل أداء لها في الأوقات الأكثر صعوبة في المباراة بعدما استغلت واحدة فقط من ثماني فرص في المباراة أتيحت لها لكسر إرسال ريباكينا، التي سددت 11 إرسالا ساحقا.
وكانت هذه المرة الأولى التي تتواجه فيها بطلتان للجراند سلام في ربع نهائي ملبورن بارك منذ مواجهة الرومانية سيمونا هاليب أمام الأميركية سيرينا ويليامز في ربع نهائي نسخة 2021.
وقالت ريباكينا عقب المباراة “الظروف هنا تتغير. في أستراليا لا تعلم مطلقا ماذا قد يحدث وعليك أن تكون مستعدا للتأقلم على أي ظروف”، تعليقا على إغلاق السقف المتحرك لملعب رود ليفر أرينا عندما كانت متفوقة 3-1 في المجموعة الأولى.
وأضافت “أنا سعيدة للغاية بوصولي لنصف النهائي، بالتأكيد كنت أشعر بالوتر في الشوط الأخير لكني سعيدة للغاية بالطريقة التي أدرت بها مشاعري”.
وكانت ريباكينا قد أطاحت في ثمن النهائي بالمصنفة الأولى عالميا، إيجا شفيونتك، لتواصل مسيرتها نحو اللقب، الأول لها في أستراليا، والذي سيكون الثاني لها في الجراند سلام بعد تتويجها العام الماضي بلقب ويمبلدون.
ديوكوفيتش منزعج من التشكيك
إلى ذلك، أعرب الصربي نوفاك ديوكوفيتش، المصنف الخامس عالميا بين لاعبي التنس المحترفين، عن أسفه إزاء “التشكيك فقط” في إصاباته، في حين أنه “عندما يصاب لاعبون آخرون فهم الضحايا”.
وهكذا أشار المصنف الأول سابقا إلى المشكلات العضلية التي تعرض لها في بطولات مختلفة، بما في ذلك بطولة أستراليا المفتوحة الحالية، وقال “أترك الشكوك لهم، لأولئك الذين يشككون، فليستمروا في ذلك”.
وأضاف ديوكوفيتش، الذي سيواجه الروسي أندري روبليف في ربع نهائي أستراليا المفتوحة، “عندما يصاب لاعبون آخرون، فإنهم هم الضحايا وأنا من أتظاهر. هذا شيء مثير للاهتمام. لست مضطرا لإثبات أي شيء لأي شخص”.
وأكد اللاعب الصربي المتوج بـ21 بطولة كبرى “لدي ماسحات ضوئية منذ عامين، وأشعات تصوير بالرنين المغناطيسي، وبالموجات فوق الصوتية.. لا أعرف ما إذا كنت سأقوم بنشرها عبر الشبكات أو في فيلم وثائقي. يعتمد ذلك على ما أشعر به، ربما أفعل أو لا أفعل. لا يهمني ما يقوله الناس أو يفكرون به”.
وتابع قائلا “إن العديد من الأقنعة ستسقط، خاصة الأقنعة التي ظهرت في العامين الماضيين في ظل هذا الوضع (الجائحة). هذا ما أود أن أراه”.-(افي)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock