شركات وأعمال

“تشب” تكشف عن أهدافها العالمية للاستدامة للعام 2025 وطموحاتها


عمان- كشفت شركة “تشب” الرائدة عالمياً في مجال الخدمات اللوجستية المستدامة والاقتصاد الدائري، عن أهدافها العالمية للاستدامة للعام 2025، والتي تأتي بمثابة خريطة طريق تعتزم الشركة اتباعها لبناء سلاسل توريد متجددة من شأنها المساهمة في إصلاح الأضرار التي لحقت بالكوكب.
وفي هذا السياق، قالت ميغيشني أرتشاري، المدير العام الإقليمي لشركة “تشب” الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “انطلاقاً من إيماننا بضرورة التحرك الفوري لتغيير طريقة نقل المنتجات وإيصالها للناس حول العالم، تطمح شركة ’تشب‘ إلى أن تكون السباقة على مستوى العالم إلى توفير سلاسل التوريد التي يحتاجها العالم مستقبلاً”. وأوضحت ميغيشني أن الريادة في مجال سلاسل التوريد المتجددة تعني كسر الحلقة بين الاستهلاك والأضرار التي تلحق بالبيئة والمجتمع، ليتنسى بذلك استعادة وتجديد القيمة للمجتمع والبيئة، بمعدلات تفوق القيمة التي تستهلكها الشركات.
وأضافت: “يستدعي هذا التغيير تطوير نموذج الاستدامة الذي نتبعه حالياً؛ حيث انصب تركيزنا في الماضي على تقليص الآثار السلبية لسلاسل التوريد وتحسين انعكاساتها. لكننا من الآن فصاعداً سنعمل على بناء سلاسل توريد متجددة تعود بمنافع أكثر من الأضرار بكثير، وتحويلها إلى أنماط إيجابية”.
وتنص الأهداف العالمية الجديدة للاستدامة للعام 2025 والتي وضعتها “برامبلز” الشركة الأم لشركة “تشب” على استعادة الطبيعة والتصدي للتغير المناخي وتحقيق القيمة الاجتماعية المشتركة. وقد التزمت الشركة بتجديد الموارد التي تستخدمها وإحداث تأثير أكثر إيجابية خارج مجتمعاتها لصالح الأجيال المستقبلية.
وتتألف إستراتيجية الاستدامة التي تعتمدها شركة “تشب” مما يلي: “كوكب إيجابي” و”أعمال إيجابية”، و”مجتمعات إيجابية”.
ولا تقتصر أهداف “كوكب إيجابي” العالمية على التعهدات بضمان الحصول على خشب مستدام بنسبة 100 % لأجل غير مسمى، وهو هدف حققته الشركة في إطار أهدافها للعام 2020، بل تشمل غرس شجرتين مقابل كل شجرة تُستخدم في منصات التحميل، ما يضيف الملايين من الأشجار الجديدة بحلول العام 2030.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock