آخر الأخبار

“تضامن”: النساء يغذين العالم وهن الأكثر جوعا وفقرا

عمان– أكدت جمعية معهد تضامن النساء الأردني “تضامن” ان النساء الريفيات في الأردن يشاركن بنسبة تتراوح ما بين 40 الى 75 بالمائة في مجال الإنتاج النباتي، وتصل الى 80 الى 100 بالمائة في مجال الإنتاج الحيواني، فيما لا تملك من الأراضي الزراعية سوى 5ر4 بالمائة وحيازة المواشي 2ر3 بالمائة، ولا تملك من آلات الري والآلات الزراعية سوى 8ر1 بالمائة.
واشارت “تضامن”، في بيان لها أمس تحت عنوان “النساء يغذين العالم لكنهن الأكثر جوعاً وفقراً”، بمناسبة يوم الأغذية العالمي، الذي صادف أمس، واليوم الدولي للمرأة الريفية الذي صادف أول من أمس الاثنين، واليوم الدولي للقضاء على الفقر الذي يصادف اليوم الاربعاء، ان النساء الفقيرات في الأردن في الغالب يرأسن أسرهن، حيث بلغت نسبة الأرامل 62 بالمائة من مجموع النساء الفقيرات، وان 96 بالمائة منهن لم يحصلن على التعليم الكافي والمناسب الذي يمكنهن من دخول سوق العمل، وأن ذلك كله يعود لأسباب ديمغرافية، إجتماعية، اقتصادية وصحية.
وبينت “تضامن” في بيانها ان هذه الأيام الدولية ترتبط بعضها ببعض كونها تشكل اعترافاً بحقوق أساسية للإنسان، ما زالت تنتهك بمختلف الأساليب، وهي الحق في الغذاء الكافي والحق في الحماية من الفقر.
وأكدت “تضامن” أن ثلثي فقراء العالم هم من النساء، وأن عدد النساء الريفيات الفقيرات فقراً شديداً في ارتفاع مستمر، وصل الى 50 بالمائة خلال العقدين الأخيرين، في حين إزدادت نسبتهن لتصل الى 65 بالمائة في بعض البلدان العربية، وهذا يؤكد أن ظاهرة “تأنيث الفقر”، والتي تعني فرصا أقل للنساء وعدم تكافؤ فرص التعليم والعمل وملكية الأصول، هي ظاهرة منتشرة في مختلف دول العالم وفي ازدياد مضطرد.
وشددت على أن حماية النساء من العنف والتمييز سواء داخل الأسرة أو خارجها، وعدم الحرمان من التعليم، وتمكنهن من تملك الأراضي والعقارات والموارد المالية، وعدم حرمانهن من الحصول على حقهن في الميراث، هي “أساسيات لتمكين النساء الفقيرات خاصة الريفيات منهن للتمتع بمستقبل أفضل لهن ولأسرهن، وليشاركن في تحقيق تنمية مستدامة في مجتمعاتهن، فلا يعـــقل أن تكون النساء هن من يغذين العالم ولكــــنهن الأكثر جوعاً وفقراً”. -(بترا)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock