آخر الأخبار الرياضةالرياضةالسلايدر الرئيسي

تعادل بـ”نكهة الخسارة” لمنتخب الكرة أمام الكويت بالتصفيات المشتركة

بحضور ولي العهد والأميران علي وهاشم

بلال الغلاييني

عمان – سيطر التعادل السلبي، على نتيجة المواجهة التي جمعت بين المنتخب الوطني ونظيره الكويتي أمس، على ستاد عمان الدولي، في اطار لقاءات الجولة الثالثة لحساب المجموعة الثانية للتصفيات المشتركة لكأس العالم بكرة القدم 2022، والنهائيات الآسيوية 2023.
المباراة التي حظيت بحضور ولي العهد سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ورئيس الهيئة التنفيذية لاتحاد الكرة سمو الأمير علي بن الحسين، وسمو الأمير هاشم بن عبدالله الثاني، ورئيس الاتحاد الكويتي الشيخ أحمد اليوسف الصباح، لم ترتق الى المستوى الفني المطلوب، خصوصا من جانب المنتخب الوطني الذي تراجع الى المركز الثاني بمشاركة المنتخب الكويتي برصيد 4 نقاط لكل منهما، بينما انفرد المنتخب الأسترالي بصدارة المجموعة برصيد 6 نقاط، بعد الفوز الكبير الذي حققه على نيبال بخماسية نظيفة، ليتراجع نيبال الى المركز الرابع برصيد 3 نقاط، فيما بقي منتخب الصين تايبيه بالمركز الخامس والأخير من دون نقاط.
الأردن 0 الكويت 0
في الوقت الذي كان فيه لاعبو الفريقين، يبحثون عن المنافذ التي توصلهم الى مرمى الحارسين حامد يوسف (الكويت)، وعامر شفيع (الأردن)، من خلال التمريرات المنوعة التي انحصرت في وسط الميدان، كان يوسف الرواشدة يتوغل من الجهة اليمنى ويرسل كرة عرضية تجاوزت المدافعين وتصل الى موسى التعمري الذي ارسلها رأسية جاورت القائم الأيمن.
هذه البداية، أوحت بنوايا المنتخب الوطني الهجومية، وقدرته على الوصول نحو مرمى منافسه، خصوصا وأن التشكيلة طغى عليها الاسلوب الهجومي بتواجد الخماسي بهاء عبدالرحمن وخليل بني عطية وياسين البخيت وموسى التعمري ويوسف الرواشدة في مناطق الألعاب المؤثرة، وما يمتلكه من مقومات تعزز من القوة الأمامية الى جانب المهاجم بهاء فيصل.

علم الوطن يطغى على المدرجات في لقاء أمس – (تصوير: أمجد الطويل)


وأمسك المنتخب الوطني بزمام الأمور، وبدا الأكثر انضباطا في بناء الهجمات، مستغلا بعض المساحات التي ظهرت في ملعب الكويت ما عزز من تقدم الظهيرين فراس شلباية ومحمد الدميري من الأطراف، في الوقت الذي بقي فيه طارق خطاب وأنس بني ياسين في المنطقة الخلفية لإبعاد الخطورة عن مرمى الحارس عامر شفيع، الذي تهدد من خلال الكرة الثابتة التي أرسلها بدر مطوع وانحرفت عن القائم الأيسر.
الفريق الكويتي حاول التركيز على اغلاق المناطق الخلفية، عبر اسناد واضح من لاعبي الوسط عامر معتوق ويوسف ناصر وبدر المطوع وفهد الراشدي، الى جانب اعتماده على استغلال الهجمات المضادة التي تكسرت عند حدود المنطقة الدفاعية، ما منح لاعبي المنتخب الوطني فرصة التقدم بالهجمات السريعة التي عادت لتضرب الدفاعات الكويتية عندما اخترق بهاء فيصل الميمنة وسدد كرة قوية أبعدها الحارس حامد يوسف على حساب ركنية في اللحظة الأخيرة.
لا تعديل
وشهدت بداية الحصة الثانية تراجع أداء المنتخب الوطني، ما منح المجال للاعبي الكويت في التواجد بالمناطق المؤثرة، وبالتالي انكشاف مرمى الحارس عامر شفيع، خصوصا من خلال الكرات العرضية.
وأمام هذا التغيير الفني، سارع فيتال الى طرح ورقة أحمد العرسان مكان ياسين البخيت، وذلك لإعادة الحيوية والنشاط للاعبي المنتخب، خصوصا في عمليات بناء الهجمات، تبعه بتبديل آخر بإدخال أحمد سمير بدلا من خليل بني عطية، ليرد المدرب الكويتي بإدخال عبدالله البريكي مكان فيصل الحربي، ليطلق بعدها أحمد سمير “كرباجية” بعيدة المدى أبعدها الحارس الكويتي من حلق المرمى على حساب ركنية، تبعه الرواشدة الذي استلم تمريرة سمير وسددها قوية التقطها الحارس.
ومع بقاء الأفضلية للمنتخب الوطني الذي كثف طلعاته الهجومية من مختلف المحاور، وتكدس لاعبي المنتخب الكويتي في المناطق الدفاعية، شكلت تحركات عرسان وسمير وعبد الرحمن والرواشدة خطورة حقيقية على مرمى الحارس الكويتي الذي أنقذ مرماه من هدف محقق عندما أرسل عرسان كرة ثابتة أبعدها الحارس لركنية، قبل أن يعود سمير ويسدد كرة قوية جاءت بين أحضان الحارس.

لاعب المنتخب الوطني موسى التعمري يخترق الدفاع الكويتي في مباراة أمس – (تصوير: أمجد الطويل)


في الدقائق الأخيرة، أدخل المدرب فيتال البديل سعيد مرجان مكان يوسف الرواشدة، وقبل ذلك كان المدرب الكويتي يدخل حسين الموسوي بدلا من يوسف ناصر، ثم ادخل رضا جبارة مكان بدر مطوع، وفي هذه الأثناء كان عرسان يتخلص من المدافعين ويسدد كرة قوية من خارج المنطقة ابتعدت عن العارضة، لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي.
المباراة في سطور
النتيجة: الأردن 0 الكويت 0
الحكام: ريوجي ساتو، هيروشي ريماشي، جون ميهارا، يودي ماتومو (اليابان).
العقوبات: أنذر الحكم كل من خليل بني عطية ويوسف الرواشدة (الأردن)، وعامر معتوق ويوسف ناصر (الكويت).
مثل الأردن: عامر شفيع، طارق خطاب، أنس بني ياسين، محمد الدميري، فراس شلباية، خليل بني عطية (أحمد سمير)، بهاء عبدالرحمن، يوسف الرواشدة (سعيد مرجان)، موسى التعمري، ياسين البخيت (أحمد عرسان)، بهاء فيصل.
مثل الكويت: حامد يوسف، أحمد الظفيري، فهد الهاجري، سلطان العنزي، فيصل الحربي، فهد الإبراهيم، فهد الراشدي، بدر مطوع (رضا جبارة)، عامر معتوق، يوسف ناصر (حسين الموسوي)، ضاري سعيد.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock