صحافة عبرية

تعادل 57 صوتا لكتلتي اليمين والأحزاب الأخرى

معاريف
من أريك بندر – 24/6/2022
رحبت كتلة الليكود هذا الأسبوع واحتفلت بإقرار قانون حل الكنيست بالقراءة العاجلة. لكن استطلاع معهد بانلز بوليتكس بإدارة مناحيم لازار بناء على طلب من “معاريف” يشير الى أن الاحتفالات قد تكون سابقة لأوانها، إذ إن الاستطلاع يشير الى التعادل بين الكتلتين: 57 مقعدا لكل منهما.
وهاكم توزيع المقاعد كما يلوح من الاستطلاع، وبين قوسين توزيع المقاعد في الاستطلاع السابق: الليكود برئاسة نتنياهو 34 (36)، يوجد مستقبل برئاسة يئير لبيد 21 (20)، الصهيونية الدينية 9 (10)، أزرق-أبيض 8 (8)، يهدوت هتوراة، التي فقدت في الاستطلاع السابق مقعدا لصالح بن غبير، 7 (6)، العمل 7 (7)، شاس 7 (7)، المشتركة 6 (6) وإسرائيل بيتنا 5 (5).
يمينا، برئاسة نفتالي بينيت، الذي فقد تاج رئيس الوزراء ليئير لبيد، يسجل هبوطا مبهرا من 7 مقاعد في الاستطلاع السابق الى 4 فقط، قريبا من نسبة الحسم. ميرتس 4 (صفر) يمكنه أن يستمد بعض التشجيع من صعوده من جديد الى خريطة المقاعد، لكنه ما يزال قريبا بشكل خطير من نسبة الحسم، وهكذا أيضا أمل جديد برئاسة ساعر 4 (4) وراعم -الموحدة 4 (4)، رغم الاستقرار في الاستطلاعات.
صورة الكتلتين التي تلوح في الأفق هي التعادل 57، ارتفاع مقعدين للائتلاف وهبوط مقعدين للمعارضة، فيما أن المشتركة في الوسط مع 6 مقاعد. مأزق سياسي يمنع تشكيل حكومة ويشكل مقدمة لانتخابات سادسة. عدد من الأحزاب تفقد الأصوات في الاستطلاع الحالي مقارنة بالاستطلاع السابق الذي أجري في 20 الشهر الحالي، فور بيان بينيت ولبيد عن النية لحل الكنيست والتوجه الى انتخابات. يمينا يفقد 3 مقاعد؛ الليكود يفقد مقعدين، والصهيونية الدينية تفقد مقعدا واحدا. أحزاب أخرى تتعزز في الاستطلاع الحالي: ميرتس يجتاز نسبة الحسم (مقابل 2.7 % في الاستطلاع الأخير)؛ يوجد مستقبل ويهدوت هتوراة يتعززان بمقعد واحد لكل منهما.
ويعود أساس الحراك الى إعادة توزيع الأصوات في ضوء النقلة لميرتس. ومع ذلك، توجد حركة أصوات من يمينا الى الليكود وإلى الصهيونية الدينية. بالمناسبة، ربع مصوتي يمينا لا يعرفون لمن سيصوتون هذه المرة. كما أنه سجلت حركة أصوات من الليكود الى الصهيونية الدينية ومن الصهيونية الدينية الى يهدوت هتوراة. والنتيجة النهائية للمقاعد هي خليط من انتقال الأصوات ودخول ميرتس الى قائمة المقاعد.
الأحزاب التي مصوتوها واثقون من قرارهم هي يهدوت هتوراة، شاس والليكود. أما الأحزاب المتشككة فهي يمينا، إسرائيل بيتنا، العمل وأمل جديد. وعند النظر الى صورة الكتلتين يبدو فارق واحد بين 73 % ثقة مطلقة لمصوتي أحزاب المعارضة مقابل 38 فقط لمصوتي أحزاب الائتلاف الحالي. في أوساط مصوتي الأحزاب العربية تصل نسبة الثقة المطلقة الى 50 %، فيما تصل نسبة المترددين بعامة في الاستطلاع الحالي الى 13.1 %.
وقد شارك في الاستطلاع 727 شخصا يشكلون عينة تشكل السكان الراشدين في إسرائيل. وقد جرى جمع المعطيات من خلال منصة الكترونية وأجري الاستطلاع في 22-23 حزيران 2022. وتبلغ نسبة الخطأ القصوى في العينة 3.3 %.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock